الحركة تخلص الجسم من متاعب الجهاز الهضمي

تم نشره في الأربعاء 19 نيسان / أبريل 2006. 09:00 صباحاً

   عمّان-الغد- ممارسة المشي تجعل الفرد دائما في عالم الأصحاء لما له من فائدة عظيمة وتأثير ايجابي ومفيد لكافة أجهزة الجسم, بحسب ما ورد في صحيفة الرياض.

فقد أثبتت الدراسات الحديثة أن الحركة تخلص الجسم من العديد من متاعب الجهاز الهضمي ويتمثل ذلك في التحسن الملحوظ لوظائف الكبد وانتظام إفرازه للإنزيمات وينشط الدورة الدموية الخاصة بالجهاز الهضمي، وبالتالي يتحسن إفراز العصارات الهضمية وفي ذلك حماية من الإصابة بالتخمة أو الإمساك.

   ومن جانبه يشير الدكتور فتحي عبدالوهاب أستاذ الامراض الباطنية والكبد إلى أن هناك محاذير عديدة عند ممارسة هذه الرياضة، وتتمثل هذه المحاذير بأن يمارسها الإنسان باعتدال بحيث لا تكون بطيئة جداً أو بالغة الشدة.

وتلعب هنا المرحلة العمرية دوراً، بمعنى أن تكون تدريجية ولمدة معقولة يومياً بحيث لا تقل عن نصف ساعة فيمكن للشخص الذي يمتلك سيارة أن يتركها قبل الوصول للمكان الذي يقصده بمسافة 2 كيلو متر، ثم يمارس رياضة المشي بحيث تصبح ممارسة هذه الرياضة عادة يومية بالنسبة له.

   ويضيف الدكتور فتحي بأن لرياضة المشي فوائد عديدة على الكبد والجهاز الهضمي فهي أفيد لمرضى الالتهاب الكبدي المزمن والمرضى المصابين بالتليف الكبدي حيث تساعد في تحسن إفرازت إنزيمات الكبد نتيجة لتحسن الدورة الدموية لديهم من جراء ممارسة رياضة المشي كما إنها تقوي جهاز المناعة لديهم.

التعليق