كوادر قطرية تساهم في تنظيم ألعاب الكومنولث

تم نشره في الثلاثاء 14 آذار / مارس 2006. 09:00 صباحاً

الدوحة - الغد - قامت اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الآسيوية الخامسة عشرة الدوحة 2006 بإيفاد عدد من موظفيها للمساهمة في تنظيم دورة "الكومنولث" الثامنة والسبعين بأستراليا في مارس الحالي.

ولقد غادر أحد عشر موظفاً ومتطوعاً في اللجنة المنظمة إلى "ملبورن" للانضمام إلى فريق العمل المكلف بتنظيم فعاليات دورة ألعاب "الكومنولث" وذلك خلال الفترة من الخامس عشر حتى السادس والعشرين من الشهر الجاري.

ويتكون الوفد من احد عشر موظفا في مختلف القطاعات ومن المتوقع أيضاً أن يلحق بهم 30 مراقباً من اللجنة المنظمة والذين سيقومون بزيارة جميع المرافق الرياضية لألعاب الكومنولث والوقوف على البرنامج الثقافي المصاحب وذلك كجزء من الجهود التي تقوم بها اللجنة المنظمة للاستفادة منها في دورة الألعاب الآسيوية الخامسة عشرة بالدوحة التي تقام نهاية العام الحالي.

لقد تبقى الآن أيام على افتتاح دورة "ملبورن" حيث بدأت المدينة بالدخول في جو الدورة التي تتضمن 16 نوعاً من الألعاب الرياضية (24 منافسة) ويشارك فيها 4500 رياضي من 71 دولة ويتابعها أكثر من بليون مشاهد حول العالم.

وتقارن هذه الأرقام بـ 39 رياضة وأكثر من 10000 رياضي من 45 دولة وإقليم يشاركون في دورة ألعاب الدوحة 2006 ويتابعها أكثر من 1.5 بليون مشاهد حول العالم.

وصرح مدير عام اللجنة المنظمة عبدالله خالد القحطاني،  بأن هذه الزيارة ستتيح للجنة فرصة تعزيز الكوادر البشرية بقوله: "نحن نخطط لإرسال فريق آخر مختص بشؤون التوظيف إلى أستراليا لضمان تعزيز قدراتنا الحالية بعدد من الكفاءات والخبرات ذات المستوى العالمي في تنظيم حدث متعدد الفعاليات وذلك ضمن خططنا للنصف الثاني من هذا العام مع اقتراب موعد بدء الألعاب الآسيوية".

من الجدير بالذكر بأن دورة الألعاب الآسيوية الخامسة عشرة والبطولات التي تنظم قبل انعقاد الدورة، مثل بطولة العالم لسباق التحمل الترياثلون الذي أقيم قبل عشرة أيام تعزز وترسّخ من السمعة الدولية المتنامية لدولة قطر كونها المقصد الرئيسي للرياضة في الشرق الأوسط.

وأضاف القحطاني "تعتبر الألعاب الآسيوية أكبر حدث رياضي يتم تنظيمه في العالم العربي ويعتبر الحدث الرياضي الثاني على مستوى العالم بعد الألعاب الأولمبية الصيفية ونحن فخورون باستطاعتنا ان نجعل الدوحة محطة لهذا الحدث الضخم".

التعليق