البابونج فوائد صحية وتجميلية

تم نشره في الأحد 26 شباط / فبراير 2006. 09:00 صباحاً
  • البابونج فوائد صحية وتجميلية

الكمادات منه تخفف من الهالات السوداء حول العينين

 إسلام الشوملي

   عمّان- يصنف البابونج ضمن الأعشاب الطبيعية متعددة الاستخدامات لفوائده الصحية والتجميلية، ففي حين يدخل البابونج في صناعة الكريمات التجميلية لا تستغني عنه ربة المنزل  كغسول مغذ للبشرة.

وإلى جانب استخداماته المفيدة كمشروب مهدئ للجسم فهو يستخدم غسولا فعالا في كثير من الحالات، وهو ما يؤكده العطار علي الزامل الذي يصنف البابونج حسب مصدره إلى نوعين الأول البلدي والثاني المصري.

   ويميز الزامل بين النوعين عن طريق الزهرة، مشيراً إلى أن حجم الزهرة في البابونج المصري أكبر من حجمها في البابونج البلدي. ويضيف بأن " البابونج يعد بشكل عام من الأعشاب الأساسية المطلوبة دائماً".

ويبرر تصنيفه للبابونج ضمن الأعشاب الأساسية لتعدد استخداماته كمشروب وغسول مفيد في نواح صحية وجمالية.

ويبلغ سعر كيلو البابونج ثلاثة دنانير ونصف الدينار، لافتاً إلى أن سعر البابونج البلدي قد يزيد عن ذلك بقليل نظراً لقلته في السوق.

ويدخل البابونج في العديد من الخلطات، إلا أن الزامل يستخدمه في خلطات "الحناء الطبيعية" التي تصنع حسب طلب الزبائن لتلبي رغبتهم في اللون المطلوب.

 ويبين الزامل أنه يستخدم البابونج إلى جانب مكونات أخرى كالعصفر والكركم وقشر الرمان في صناعة الحناء الطبيعية. وفي حين يشكل البابونج النسبة الكبرى من المواد الخام المكونة للحناء الطبيعية وتختلف النسب الأخرى تبعاً لمعادلات خاصة بالزامل تختلف نسبها باختلاف اللون المطلوب.

   ويستفيد الزامل من ماء البابونج أو منقوع البابونج في خلطات يصنعها تساعد على تنعيم الجلد، إذ ان البابونج يعد من الأعشاب الجافة ذات الزيوت الطيارة ولصعوبة استخراج الزيت منه يجري الاستفادة من منقوعه ذي المفعول المفيد للبشرة كغسول، إضافة لاستخدامه في تفتيح لون الشعر.

ويصنف البابونج كنبتة عشبية حولية، يتراوح ارتفاع ساقها ما بين 15 ـ 50 سم، ويتفرع منها أوراق طويلة، وتتميز بأزهارها البيضاء، التي تحمل رائحة عطرية تميزها عن الأعشاب التي تشبهها.

 ويربط الزامل نمو نبته البابونج العشبية في المناطق الحارة، ومن أنواع البابونج أيضاً زهرة الأقحوان التي تنبت في المناطق الجبلية.

ويبين أن استخدام البابونج كمشروب لا يرتبط عند كثيرين بالجانب العلاجي ويدرج الزامل البابونج في التصنيف الثاني في مصر بين الشروبات العشبية بعد الكركديه، لافتاً إلى تسميته بالشاي الأصفر في مصر.

   من جانبها تتحدث اختصاصية التغذية والتثقيف الصحي م.باسمة استيتية عن الفوائد الصحية للبابونج. وتبين أنه يوصف كشراب بحيث يضاف ليتر الماء المغلي على غرامين من البابونج.

ولا تنصح استيتية بغلي البابونج مع الماء لاحتوائه على الزيوت الطيارة، وتفضل أن يضاف الماء المغلي على البابونج ثم يغطى.

وتتناول استيتية فوائد البابونج كمنشط للهضم، لافتة إلى استخدامه مضاد للتقلصات في حال الاضطرابات الهضمية.

   ومن خصائص البابونج أن له مفعولاً مقاوماً للأحلام المفزعة والكوابيس، وهو ما تؤكده استيتيه في إشارتها إلى أن "البابونج جالب للنوم ومهدئ للأعصاب ولذلك فهو يفيد في حالات القلق وصعوبات النوم".

وتجد استيتية الحاصلة على ماجستير في الصحة العامة من الجامعة الأردنية أن البابونج مفيد لخفض الحرارة والتهاب المجاري البولية وشفاء قروح المعدة. ويستخدم أيضاً كغسول للعيون المتعبة، ويستنشق مغلي البابونج لإزالة الالتهابات في تجاويف الفم.

ورغم تعدد فوائد البابونج كمشروب إلا أن استيتية تفضل الاعتدال في شربه وعدم الإكثار منه تخوفاً من أن يعطي نتائج عكسية مثل حدة المزاج والدوخة والصداع والشعور بالغثيان.

   ويشار إلى أن البابونج يدخل في صناعة الكريمات ومستحضرات التجميل الطبية لمفعوله في تفتيح لون البشرة.

ويصف خبراء التجميل كمادات البابونج الباردة للتخفيف من الهالات السوداء حول العينين كونه يساهم في تفتيح السواد بطريقة طبيعية كما أنه يريح عضلات العين.

التعليق