باحثون يشيرون إلى علاقة ما بين الإجهاد والنسيان

تم نشره في السبت 18 شباط / فبراير 2006. 09:00 صباحاً

 عمان- الغد- وجد علماء أميركيون رابطا علميا بين الإجهاد الذهني والنسيان في اكتشاف قد يعزز من فرص التوصل إلى طرق علاجية جديدة لمرض الشيزوفرينيا أو انفصام الشخصية.

وكشفت الباحثة الأميركية د. أيمي أرنستن من كلية طب جامعة "يل" إن الذاكرة ووظائف قشرة الدماغ الأمامية prefrontal cortex وهي أهم مناطق إصدار القرارات في المخ تضعف وتتأثر بتنشيط إنزيم في المخ يعرف باسم"بروتين ناسي سي" protein knase C PKC الذي تتسبب به الضغوط والإجهاد النفسي.

ويرى الباحثون في الموضوع الذي نشره موقع (CNN) على الشبكة العنكبوتية أن تأثر ذلك الجزء من المخ بإنزيم PKC الذي يزداد نشاطه بين مرضى الشيزوفرينيا، قد يكون عاملاً في عدم القدرة على التركيز والاندفاع والتهور وهي من أعراض المرض.

وقالت أرنستن إن أولى أعراض المرض النفسي قد تبدأ بالتعرض إلى وطأة ضغوط مجهدة. وترى العالمة أن الكشف عن وقوف الإجهاد وراء نشاط إنزيم PKC قد يفتح الطريق أمام ابتكار وسائل علاج جديدة ربما تؤدي إلى إخماد نشاطه.

وعمد العلماء في التجربة، وباستخدام الكيمائيات، إلى استمالة قردة وفئران مختبرات لحالة من الإجهاد تماثل تلك التي تعتري البشر من سماع أصوات عالية أو الخوف من الامتحانات.

وأشارت د. أيمي إلى أن العلماء يستطيعون بسهولة التحكم في درجات الإجهاد النفسي.

وعلى صعيد متصل كشفت دراسة سابقة أفادت أن الإجهاد الطويل الأمد يسبب الأمراض نتيجة التسبب في شيخوخة مبكرة للجهاز المناعي.

واكتشف العلماء أن الخبرات التي تسبب الإجهاد والتوتر تتسبب في إطلاق مواد كيماوية في الجسم تؤدي إلى شيخوخة مبكرة للجهاز المناعي.

ومن هذه المواد الكيماوية انترلوكين 6 الذي يزداد بشكل طبيعي مع التقدم في السن، وله علاقة بأمراض القلب، والسكري، وغير ذلك من الأمراض المرتبطة بالشيخوخة.

التعليق