التمرينات الرياضية تكسب الحياة نكهة جديدة مع قدوم الربيع

تم نشره في الجمعة 17 شباط / فبراير 2006. 09:00 صباحاً
  • التمرينات الرياضية تكسب الحياة نكهة جديدة مع قدوم الربيع

 فرايبورج (ألمانيا)- في أغلب الاحيان تبدو الاريكة المريحة هي الملاذ الامثل للمرء خلال شهور الشتاء ولكن ذلك يؤدي لاسيما مع تناول الحلوى فضلا عن الاقبال على الطعام الدسم إلى زيادة الوزن.

وفي الوقت الذي تبدأ فيه فترة النهار تطول أكثر وأكثر مع اقتراب فصل الربيع يصبح جسم الانسان بحاجة إلى الحركة بشكل أكبر.

ويساعد توفر الهواء النقي وتناول أطعمة خفيفة على تخليص الجسم من

حالة الركون والراحة التي تعتريه في فصل الشتاء, وتلعب التمرينات الرياضية بصفة خاصة دورا كبيرا في هذا الصدد حيث تكسب الحياة نكهة مختلفة.

ولكن بالنسبة لكبار السن بصفة خاصة لا تنطبق هذه القاعدة على كل أنواع الرياضة أو التمرينات التي يمارسها هؤلاء, إذ إنه يتعين على من هم في هذه المرحلة العمرية التحلي بالحرص عندما يكونون بصدد بدء ممارسة رياضة جديدة أو حتى استئناف ممارسة الرياضة بشكل عام بعد التوقف طويلا عن ممارستها.

ويقول البروفيسور هربرت لوللجين نائب رئيس الجمعية الالمانية للطب الرياضي والوقائي في فرايبورج: "أوصي بإجراء فحص من قبل طبيب لتقييم المخاطر (التي قد تنجم عن العودة لممارسة الرياضة من جانب كبار السن) وذلك بعد التعرف على معدلات الضغط والدهون والسكر في الدم" لديهم.

وأضاف لوللجين أنه سيكون بوسع الطبيب في هذه الحالة إسداء النصح حول النشاط البدني الملائم لكل شخص. ويمكن القول إن أهم عامل في هذا الصدد يتمثل في البدء بشكل تدريجي في ممارسة هذا النشاط.

ويشير لوللجين إلى أن"من بين الطرق المفيدة في هذا الشأن البدء بممارسة الرياضة لفترة لا تتجاوز 30 دقيقة يوميا لمدة شهرين أوثلاثة أشهر. أما بالنسبة للاشخاص الذين لم يتوقفوا فترة طويلة عن ممارستها فيمكنهم تقليص فترة الاحماء هذه إلى أربعة أسابيع.

ويضيف قائلا:"وبعد ذلك يمكن البدء بممارسة رياضات مثل السباحة أو المشي باستخدام العصي التي يضعها المتزلجون على الجليد تحت إبطهم".

وبشكل عام يتعين على كبار السن تجنب بدء ممارسة الرياضة بشكل مفاجئ ودون تمهيد كاف. إلى جانب ذلك ينبغي على هؤلاء الاشخاص ارتداء ملابس ملائمة أيا كان نوع الرياضة التي اختاروا ممارستها طالما أن ذلك سيتم خارج المنزل.

التعليق