من يخلف هاني خوري في مجلس إدارة اللجنة الأولمبية!

تم نشره في السبت 11 شباط / فبراير 2006. 10:00 صباحاً
  • من يخلف هاني خوري في مجلس إدارة اللجنة الأولمبية!

الاتحادات الرياضية تؤكد عدم جدوى اجتماع مناقشة الميزانيات
 

ماجد عسيلة

   عمان- أدت الاستقالة التي تقدم بها مؤخرا رئيس اتحاد البلياردو والسنوكر هاني خوري، إلى شغور منصبه من عضوية مجلس إدارة اللجنة الأولمبية والذي تعتبر عضويته اعتبارية وفق النظام.

   خوري كان فاز بالتزكية بعضوية مجلس إدارة اللجنة الأولمبية خلال الانتخابات الأخيرة عن قائمة الاتحادات الرياضية غير الأولمبية مع زميله رئيس اتحاد السكواش أنس التل، وذلك بعد انسحاب مفاجئ خلال الانتخابات لمرشحي اتحاد البولينغ عايد الدعجة والكراتيه معين الفاعوري، الأمر الذي أدى إلى شيوع تكهنات في الوسط الرياضي حول هوية العضو الجديد.

كوتة الانتخابات

   المعلومات المؤكدة تشير أن نظام انتخابات مجلس إدارة اللجنة يتم وفق 4 كوتات؛ الأولى قائمة المميزين والتي تضم في عضويتها سمو الأمير فيصل بن الحسين رئيس اللجنة، ونائبه رئيس المجلس الأعلى للشباب د. مأمون نور الدين وأمين عام اللجنة م. عبدالغني طبلت ومدير عام الصندوق الوطني لدعم الحركة الشبابية والرياضية عبدالرحمن العرموطي، والكوتة الثانية تضم الاتحادات الرياضية الأولمبية وعدد مقاعدها في مجلس الإدارة ثمانية مقاعد، ليبقى مقعد واحد مخصص للاعبين الأولمبيين وفازت به اللاعبة تتيانا النجار.

   كما يشير النظام انه في حالة استقالة أحدهم أو في حالة أصبح أحد هذه المقاعد شاغرا فلا بد أن يكون العضو الجديد من نفس الكوتة، وهذا يعني أن الانتخابات التكميلية لشغل منصب هاني خوري في مجلس إدارة اللجنة ستتم من نفس الكوتة وهي الاتحادات الرياضية غير الأولمبية وعددها ثمانية اتحادات.

   مصدر مطلع في اتحاد معني بالانتخابات التكميلية الثمانية، أكد لـ "الغد" أن اللجنة الأولمبية استمزجت رأي الاتحادات الثمانية وبصورة ودية فيما إذا كانت ستجمع على ترشيح عضو واحد ليفوز بالتزكية بالمنصب، إلا أن الاتحادات وحتى اللحظة لم تقرر ذلك، مشيراً أن أكثر من اتحاد يعتزم خوض الانتخابات التكميلية.

تحديد موعد الانتخابات

   اللجنة الأولمبية أمام هذا التوجه ستطرح على مجلس الإدارة خلال الاجتماع المقبل، وربما على المكتب التنفيذي قبل ذلك نص النظام بضرورة عقد اجتماع مصغر للهيئة العامة للاتحادات الرياضية غير الأولمبية يتم خلاله انتخاب عضو بديل لهاني خوري وتحديد الموعد المناسب للاجتماع، في ظل معلومات مؤكدة بعدم توصل الاتحادات لترشيح عضو يفوز بالتزكية، وهو ما يؤكده بدء هذه الاتحادات بإجراء كولسات ثنائية وثلاثية لجمع الأصوات المناسبة للفوز.

   من جهة ثانية رددت شخصيات من داخل الاتحادات الرياضية غير الأولمبية أن عضو مجلس الإدارة الثاني أنس التل ينوي الاستقالة من منصبه، الأمر الذي قد يوسع من دائرة الانتخابات التكميلية في حالة إجرائها.

   بدوره نفى التل عبر اتصال هاتفي الخبر جملة وتفصيلاً مؤكدا على التمسك بمنصبه وسعادته بالعمل بمعية سمو رئيس اللجنة الأمير فيصل بن الحسين وزملائه في اللجنة.

الاتحادات تتذمر

   وفي سياق الحديث عن ميزانية الاتحادات الرياضية للعام الحالي 2006 والتي تتضمن زيادة مقدارها 10% عن ميزانية العام الماضي، أبدت بعض الاتحادات الرياضية تذمرها لمجريات اجتماعها مع اللجنة المكلفة بالنقاش من اللجنة الأولمبية، حيث أشارت هذه الاتحادات الى أن اللجنة المكلفة من اللجنة الأولمبية يتم إبلاغها بحجم ميزانيتها قبل البدء في الاجتماع، في إشارة واضحة لعدم جدوى مطالبة هذه الاتحادات بأكثر من ذلك، وترى بعض الاتحادات أنه كان من الأفضل إلغاء هذا الاجتماع مع اللجنة وإبلاغها بالميزانية التي أقرها المكتب التنفيذي، مشيرة أيضاً الى أن اللجنة المكلفة بمناقشتها غير مخولة أصلاً بزيادة الميزانية فلماذا يعقد هذا الاجتماع؟!

التعليق