شحاتة سعيد وغريب فخور وحسام يرد على منتقديه

تم نشره في الاثنين 30 كانون الثاني / يناير 2006. 09:00 صباحاً
  • شحاتة سعيد وغريب فخور وحسام يرد على منتقديه

أصداء الفوز المصري على ساحل العاج

 القاهرة - أبدى حسن شحاتة المدير الفني للمنتخب المصري سعادته البالغة بالفوز الذي تحقق على المنتخب العاجي أول من أمس ضمن ختام مباريات المجموعة الأولى من كأس الأمم الافريقية والذي لم يسعد الفريق فحسب وإنما أسعد الملايين من جماهير الكرة المصرية وهو المكسب الحقيقي والاكبر من المباراة.

وقال شحاتة أن المنتخب المصري قدم عرضا جيدا على مدار الشوطين واستحق الفوز باللقاء لأنه كان الافضل في مجمل المباراة واستغل الفرص التي سنحت له رغم إهدار فرص أخرى على مدار الشوطين، ووجه شحاتة الشكر إلى الجماهير ووسائل الاعلام والمسؤولين باتحاد الكرة وغيره من الجهات التي حرصت على مساندة الفريق في اللحظات والفترات الصعبة التي عاشها في الاونة الاخيرة قبل وأثناء البطولة.

وقال شحاتة إن المباراة بدت سهلة في بعض الاوقات ولكنها كانت في غاية الصعوبة في أوقات عديدة خاصة بعد نجاح الفريق العاجي في تحقيق التعادل في نهاية الشوط الاول وبعد أن سجل المنتخب المصري هدفه الثالث قبل نهاية المباراة بعشرين دقيقة حيث أثار الهدف الثالث حفيظة المنتخب العاجي وبحث عن الرد بهجوم مكثف تحمله الدفاع وحارس المرمى عصام الحضري.

وأعرب شحاتة عن حزنه الشديد لافتقاد جهود محمد أبو تريكة في مباراة الفريق بالدور الثاني حيث حصل اللاعب على الانذار الثاني في البطولة خلال مباراة اول من امس بعدما ساهم بقدر كبير في تأهل الفريق لهذا الدور من خلال الاداء الراقي والذي توجه بالهدف الثاني في مرمى ساح العاج، وأضاف أن جميع اللاعبين أدوا ما عليهم في المباراة مشيرا إلى أن مستوى الفريق يرتفع تدريجيا من مباراة لاخرى بفضل تألق جميع اللاعبين بدنيا.

وعن تغييراته في المباراة أوضح شحاتة أن التغيير الاول جاء اضطراريا لاصابة ميدو وقد أثبت حسام حسن كفاءته في المباراة وأكد شحاتة أنه كان يعتزم الدفع بحسام حسن ولم يأت الدفع به "عشوائيا"، بينما كان تغيير محمد عبد الوهاب ومحمد أبو تريكة باللاعبين طارق السيد وحسن مصطفى لمنح طارق وحسن الفرصة ومنح عبد الوهاب وأبو تريكة الراحة بعد المجهود الكبير الذي بذله كل منهما في المباراة.

واختتم حسن شحاتة تصريحاته بأن إصابة ميدو لن تحرمه من المشاركة في مباراة الفريق بدور الثمانية لأن الوقت كاف تماما للعلاج.

واشاد مساعد مدرب منتخب مصر لكرة القدم شوقي غريب بلاعبي فريقه اثر الاداء الرائع الذي قدموه خلال مباراتهم مع ساحل العاج، وقال غريب: أريد أن ارفع القبعة للاعبين الذي قدموا اداء رائعا وكانوا نجوما بكل ما للكملة من معنى، جاءت المباراة قمة في المستوى الفني من جانب الطرفين وكانت أشبه بمباراة نهائية اكثر منها مواجهة بين منتخبين في الدور الاول.

واوضح في ما يتعلق باصابة ميدو وخروجه: شعر ميدو ببعض الاوجاع في عضلة الساق خلال التمارين لكن الفحوصات التي خضع لها جاءت ايجابية وبالتالي بدأ المباراة، يبدو ان الاوجاع عادوته فقرر الجهاز الفني عدم اتخاذ اي مجازفة فتم تبديله.

اما ميدو فقال: امل الا تكون الاصابة خطيرة لكي اتمكن من خوض المباراة المقبلة.

حسام حسن يرد على منتقديه

وقال حسام حسن قائد المنتخب المصري لكرة القدم واكبر اللاعبين سنا (39 عاما) في المنتخب ان أداءه في اول مباراة يشارك فيها ببطولة كأس الامم الافريقية امام ساحل العاج اكبر رد على الذين شككوا في قدرته على اللعب بحجة انه "عجوز"، وقال حسن في المؤتمر الصحفي عقب المباراة: لقد قالوا ان حسام حسن عجوز واعتقد انني اثبت عكس ذلك اليوم.. انني فخور جدا بان اشارك في بطولة كأس الامم الافريقية عام 1986 بالقاهرة ثم اشارك في القاهرة ايضا بعد عشرين عاما في 2006 وهو ما لم يحققه أي لاعب على المستوى الافريقي .

واضاف حسن: انني سعيد للغاية بالفوز الذي حققه المنتخب وسعيد بصدارتنا للمجموعة والتأهل لدور الثمانية، قدمت انا والزملاء مباراة قوية ونجحنا في تنفيذ تعليمات الجهاز الفني.

وكانت انتقادات متعددة قد صدرت من الصحافة المصرية للجهاز الفني لمنتخب مصر بقيادة حسن شحاتة بسبب ضم حسام حسن الى قائمة المنتخب لكبر سنه.

رفع حجم المكافآت

وقرر الاتحاد المصري لكرة القدم أمس الاحد رفع مكافأة الصعود لدور الثمانية في نهائيات بطولة كأس الامم الافريقية الى 15 الف جنيه لكل لاعب فضلا عن منح مكافآت مجزية في حالة الفوز بالبطولة.

وقال سمير زاهر رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم إن الاتحاد رفع مكافأة التأهل لدور الثمانية بعد أن لمس روحا عالية لدى اللاعبين وجهازهم الفني الذي اسفر عن التفوق على ساحل العاج في ختام مباريات الدور الاول، واضاف زاهر لرويترز أمس الاحد: ستكون هناك مكافأة مجزية لجميع اللاعبين عند الفوز بالبطولة ان شاء الله.

ورصد الاتحاد المصري 150 الف جنيه مكافأة شاملة لكل لاعب في حالة الفوز باللقب، وقال زاهر ان هذا الامر متروك لوقته وربما يتضاعف هذا المبلغ اذا ما توافرت مبالغ مالية اضافية.

وتسعى مصر للفوز باللقب الخامس في تاريخها لتستحوذ على الرقم القياسي لعدد مرات الفوز باللقب، وسبق لمصر ان فازت بالبطولة اعوام 1957 و1959 و1986 و1998.

شكوك حول مشاركة ميدو

أعلن الجهاز الطبي للمنتخب المصري لكرة القدم امس الاحد ان الشك يحوم حول مشاركة نجم توتنهام الانجليزي أحمد حسام "ميدو" مع مصر في الدور ربع النهائي للنسخة الخامسة والعشرين من بطولة امم افريقيا.

واوضح المصدر ان ميدو يعاني من الاصابة في المحالب وقد لا يشارك في مباراة ربع النهائي، مشيرا الى ان ميدو يخضع لعلاجات مكثفة حتى يكون جاهزا في المباريات المقبلة لان آمال خوضه ربع النهائي ضئيلة، وتابع: تحتاج الاصابة الى الوقت لتتم معالجتها جيدا، نأمل في ان يكون ميدو جاهزا للدور ربع النهائي ولذلك نقوم في الوقت الحالي بتكثيف علاجه، على الارجح لن يشارك في ربع النهائي لكنه سيكون حاضرا في المباريات المقبلة.

وكان ميدو يعاني من الاصابة قبل مواجهة ساحل العاج اول من امس السبت، وهو غاب عن التدريبات قبل يومين وخضع لعلاجات مكثفة حتى بات جاهزا لخوض المباراة ضد ساحل العاج لكن الآلام عاودته مجددا مباشرة بعد انطلاق اللقاء فاضطر الى ترك مكانه الى المخضرم حسام حسن في الدقيقة 19.

ويشكل غياب ميدو ضربة موجعة لمصر التي سيغيب عنها أيضا محمد ابو تريكة بسبب الايقاف لتلقيه الانذار الثاني في مباراة اول من امس، ويركز الجهاز الفني للمنتخب المصري جهوده في الوقت الحالي على ايجاد البديل المناسب لميدو وهو حائر بين الثلاثي عمرو زكي وعبد الحليم علي وحسام حسن، وقد يلجأ المدير الفني حسن شحاتة الى اللعب بمهاجم واحد هو عماد متعب صاحب الثنائية في مرمى ساحل العاج، وخلفه زكي ومحمد بركات.

اعتراض على انذار أبو تريكة

قررت مصر تقديم طلب رسمي أمس الاحد الى الاتحاد الافريقي لكرة القدم (كاف) من أجل رفع الانذار الثاني الذي حصل عليه لاعب خط وسط منتخب مصر لكرة القدم محمد ابو تريكة.

وقال شوقي غريب المدرب العام لمنتخب مصر إن الانذار الثاني غير مستحق لان اللاعب كان يعبر عن فرحته بطريقة عادية عقب إحراز الهدف ولم ينزع ملابسه، واضاف غريب لرويترز أمس الاحد: الانذار الثاني يحرم منتخب مصر من جهود لاعبه في مباراة دور الثمانية وهو أحد العناصر المهمة جدا.

واحرز ابو تريكة الهدف الثاني لمصر في مرمى ساحل العاج في الدقيقة 61 ثم خرج من الملعب معلنا فرحته بالهدف مع الجهاز الفني لكن حكم المباراة اشهر له البطاقة الصفراء، وكان الانذار الاول الذي ناله ابو تريكة على خطأ لم يرتكبه اللاعب في مباراة ليبيا بل ارتكبه زميله محمد شوقي.

وتنص اللائحة على ايقاف الحاصل على انذارين عن اللعب في دور الثمانية في حين يرفع الانذار في حالة اللاعب الحاصل على انذار واحد، وسبق ان تقدمت مصر باحتجاج الى الكاف عام 1986 عندما كانت تنظم البطولة على ارضها وتم رفع الانذار عن نجمها طاهر ابو زيد الذي لعب في دور الثمانية واحرز هدفا في مرمى المغرب فتح الطريق امام مصر الى الفوز بالبطولة.

التعليق