عقوبات رادعة لمثيري الشغب في كأس العالم

تم نشره في الثلاثاء 10 كانون الثاني / يناير 2006. 10:00 صباحاً

 هامبورغ - أعلنت مصادر إخبارية أول من أمس الاحد أن مثيري الشغب من المشجعين خلال نهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا سوف تفرض عليهم عقوبات رادعة من قبل المحاكم الالمانية في حين يرحل المشاغبون من المشجعين غير الالمان إلى بلادهم على الفور.

وقال أولريش جول وزير العدل بولاية بادن فيرتنبرغ أول من أمس إن مثيري الشغب في المباريات التي تقام في شتوتغارت سوف يقدموا للمحاكمة خلال ساعات أو أيام قليلة إذا كانت الادلة واضحة.

وقال جول "المشاغبون الذين يعتقدون أنه يمكنهم الهروب وسط الازدحام سوف تصيبهم الدهشة لان أي شخص يريد أن يتسبب في شغب سواء في ستاد شتوتغارت أو حول شاشات العرض الجماعي الضخمة يجب أن يدرك أنه من الممكن أن يجرى ترحيله بحكم جنائي".

وسوف يتوفر في شتوتغارت وحدها خمسة من ممثلي الادعاء وتسعة قضاه مسئوليتهم التعامل مع أي حالة شغب تجرى خلال كأس العالم التي تستضيفها 12 مدينة ألمانية من التاسع من حزيران/يونيو ولمدة شهر واحد، وستبدأ العقوبات من الغرامات المالية وحتى السجن لمدة قد تزيد عن عام.

وذكرت مجلة "فوكاس" في تقرير نشر أمس الاثنين أن ممثلي الادعاء المسؤولون في هانوفر خلال كأس العالم يخططون لترحيل المشاغبين من المشجعين غير الالمان خارج ألمانيا في حالة قيامهم بمخالفة تصل عقوبتها للحبس.

وصرح ممثل الادعاء هارالد رانغه للمجلة قائلا "في حالة وقوع مخالفات جنائية فسوف نرحل المذنبين في الحال". 

التعليق