الممثل ريس مايرز يقلل من أهمية الحظ في نجاحه السينمائي

تم نشره في الأربعاء 4 كانون الثاني / يناير 2006. 09:00 صباحاً
  • الممثل ريس مايرز يقلل من أهمية الحظ في نجاحه السينمائي

   لوس انجليس- من وجهة نظر أغلب الناس فإن الممثل الايرلندي جوناثان ريس مايرز حالفه الكثير من الحظ والتوفيق خلال عمره الممتد 28 عاما ولكنه لا يصدق ذلك الأمر عن نفسه.

يعتقد ريس مايرز الذي يقوم ببطولة فيلم وودي الين "نقطة المباراة" الذي يتحدث عن طبيعة الحظ ، إن الحظ يحالف من يقتنصون الفرص أما الذين يكتفون بالانتظار فإنهم يهدرون فرصهم.

   وقال في مقابلة أجريت معه مؤخرا "المحظوظون يقتنصون الفرص...غير المحظوظين يدعونها تفلت من بين أيديهم."

وأضاف" يمكن أن يكون الشخص محظوظا عندما تكون لديه موهبة ولكن إن لم يكن هناك الإعداد العقلي لاستخدام تلك الموهبة واستغلالها بأكبر قدر ممكن فإن هذا الحظ يفوته."

   تمتع ريس مايرز بالفرصة واستغلها وبنى لنفسه سمعة من أدوار صغيرة مختلفة مثل دور القاتل في فيلم "مايكل كولنز" عام 1996 أو دور مغني البوب برايان سليد في فيلم "منجم الذهب المخملي" محدود التكلفة وأدوار مساعدة في أفلام كبرى مثل "الاسكندر" الذي عرض في العام الماضي.

ولكن فيلم "نقطة المباراة" يمثل أحدث مثال لممثل يشارك في فيلم يأمل في الفوز بجائزة اوسكار وفي هذا الصيف يشارك توم كروز فيلم "المهمة المستحيلة.. الجزء الثالث" الذي من المتوقع أن يحقق نجاحا مدويا في هوليوود.

   قال الناقد السينمائي روجر ايبرت لرويترز إن "نقطة المباراة" واحد من أفضل خمسة أفلام اخرجها الين. وقد نال الفيلم بالفعل أربع ترشيحات لجائزة الكرة الذهبية بما في ذلك أفضل دراما.

ويعتمد فيلم "نقطة المباراة" على ريس مايرز كي يجسد بشكل رائع دور الأيرلندي كريس ويلتون الذي يكسب قوت يومه من التدريب على التنس والذي له تطلعات اجتماعية ويجد نفسه يختلط ببساطة بالطبقة الراقية في بريطانيا.

يصف الين الممثل ذو الشعر الداكن والعينين الزرقاوين بأنه "متوهج ومتحمس ومليء بالصراعات والعاطفة" وهي كلها صفات تنطبق أيضا على ويلتون.

وفي أول يوم لويلتون في ناد انجليزي للتنس يلتقي مع الثري توم هيويت الذي يقوم بدوره ماثيو جود وسرعان ما يصبحان صديقين كما يلتقي كريس مع كلوي شقيقة هيويت التي تقوم بدورها ايميلي مورتيمر.

وتصبح كلوي غارقة إلى اذنيها في حب كريس ويتزوجان ويعمل في وظيفة مع والدها. يبدأ مستقبله العملي في الصعود حتى يبدأ في إقامة علاقة مع نولا صديقة توم التي تقوم بدورها سكارليت يوهانسون.

   ومن وجهة نظر ريس مايرز فإن كريس يقتنص الفرصة لتحسين حياته ولا يمكنه السيطرة على مشاعره الإنسانية التي تميل في اتجاه نولا. ولكن بعد نهاية سيئة للعلاقة فيما بينهما يترك المتفرجين ليفكرون مليا فيما إذا كانت مهارته هي التي ساعدته في الارتقاء بنفسه ومكانته أم أنه مجرد حظ.

   لم يكن ريس مايرز مألوفا على مجال الفن ولم يلتحق بكلية لدراسة الدراما أو ينتقل إلى هوليوود ليشق طريقه من ممثل يتعلق في أي دور إلى ممثل يقوم بالأدوار الأولى.

ربته والدته التي كانت وحيدة في ايرلندا وتسرب من التعليم عندما كان مراهقا و"اكتشفته" وكالة بريطانية للفنانين كانت تبحث عن وجوه جديدة.

كانت أول تجربة له مفجعة فقد فشل في امتحان للقيام بدور البطولة في فيلم "حرب الأزرار" لديفيد بانام ولكن هذه الانتكاسة جعلته أكثر إصرارا على العمل كمثثل.

   ساعد دور القاتل في فيلم "مايكل كولنز" في أن يلقى ريس مايرز الإشادة وحققت أدواره نجاحا وشهرة منذ ذلك الحين. كما أن قيامه بدور الفيس بريسلي شابا في الفيلم التلفزيوني "الفيس" إنتاج عام 2005 نال الإشادة مع بعض الانتقادات وترشيحه لجائزة ايمي والكرة الذهبية على أدائه.

ومثل شخصية بريسلي ونجم الروك سليد في السبعينيات في فيلم "منجم الذهب المخملي" والكثير من أدواره كانت تستغل مظهره الأنثوي نوعا ما وبنيانه الجسماني النحيل ولكنه يريد تغيير هذا النمط فبدأ يلتحق بصالة للألعاب الرياضية لتقوية عضلاته وتضخيمها.

وقال "أفضل الأدوار لا تأتي للمثل قبل أن يبلغ 31 أو 32 عاما. لابد أن يكون الشخص رجلا ليقوم بأدوار الرجل لذلك فإنه من خلال تغيير بنياني الجسماني فقد يفتح ذلك لي أبوابا جديدة أخرى."

   وفي الوقت الذي يسعى فيه لنيل المزيد من الشهرة فقد تعلم خلال أكثر من 10 سنوات في المجال الفني كيفية الرد على الأسئلة المهمة التي توجهها له وسائل الإعلام.

ظل متكتما بشأن دوره في فيلم "المهمة المستحيلة.. الجزء الثالث" قائلا إنه غير مسموح له بالتحدث عنه. ولكنه أشاد بالنجم توم كروز بسبب أدائه الحركات الخطيرة بنفسه.

ويعتقد ريس مايرز أن الممثلين الذين يؤدون الحركات الخطيرة بأنفسهم يزيد الوقت الذي يظهرون فيه على الشاشة نحو 25 في المائة وهو يريد هذا الوقت لنفسه.

ومضى يقول "هذا يعني وجود الكثير (من الحركات الخطيرة) للقيام به في هذا المجال" وبدا عليه المكر فيما يتعلق برغبته في تحقيق المزيد من النجاح ولكن الشيء الوحيد المؤكد هو أنه لا يعتمد على الحظ.

التعليق