عقار جديد لسرطان الثدي يحسن فرص مكافحة المرض

تم نشره في السبت 31 كانون الأول / ديسمبر 2005. 09:00 صباحاً

 واشنطن-أشارت البحوث إلى أن جيلا جديدا من عقاقير علاج سرطان الثدي قد يعطي النساء فرصة أفضل للتغلب على المرض.

فقد وجدت دراسة دولية كبيرة أن عقار فيمارا (ليتروزول) حقق الفائدة الأكبر للنساء المعرضات أكثر لخطر عودة ظهور سرطان الثدي لديهن.

وفي النساء اللاتي انتشر لديهن السرطان إلى الغدد الليمفاوية، خفض العقار من مخاطر إعادة ظهور المرض بنسبة 29% مقارنة بالعلاج بعقار تاموكسيفين المتداول على نطاق واسع حاليا.

وتنشر تفاصيل البحث الجديد دورية نيو إنجلند الطبية.

هذه النتائج تمثل أنباء طيبة للغاية وتعطي الأمل للنساء المصابات بسرطان الثدي - خاصة أولئك العرضة بشكل كبير لإعادة ظهور المرض لديهن .

وقد شملت الدراسة، التي شارك فيها فريق من الباحثين من سويسرا، ثمانية آلاف امرأة.

وأسهمت النتائج في قرار اتخذته هيئة للرقابة على الأدوية في بريطانيا في وقت سابق الشهر الحالي لإقرار استخدام العقار للنساء اللاتي انقطع الطمث عندهن ولدى ظهور سرطان الثدي في مراحله المبكرة وبعد الجراحة مباشرة.

وتابع الباحثون العقار الذي كان يعطى للمريضات بادئ الأمر، ووجدوا أن عقار فيمارا قلل احتمال عودة المرض للنساء الذين خضعوا بالفعل للعلاج الكيماوي بنسبة 28%، مقارنة بالعلاج بعقار تاموكسيفين.

وبين النساء اللاتي تعاطين عقار فيمارا، انخفضت احتمالات انتشار السرطان في أجزاء أخرى من الجسم بنسبة 27% مقارنة باللاتي تعاطين تاموكسيفين.

ويعمل فيمارا على وقف الإفراز الطبيعي لهرمون الأستروجين - وهو الهرمون المسؤول عن نمو إعادة ظهور العديد من أورام الثدي السرطانية.

ويقول نايجل باندريد الأستاذ في جراحة الأورام بمانشيستر "هذه النتائج تمثل أنباء طيبة للغاية وتعطي الأمل للنساء المصابات بسرطان الثدي - خاصة أولئك العرضات بشكل كبير لإعادة ظهور المرض لديهن".

يذكر أن العلاج بتاموكسيفين يرتبط بمعدلات أعلى من التجلط الدموي ومشكلات أخرى.

ومن الناحية الأخرى يرتبط العلاج بفيمارا بمعدلات أعلى من المشكلات القلبية وتلك المتعلقة بالهيكل العظمي، فضلا عن ارتفاع مستويات الكوليسترول.

التعليق