الارهاق ليس شائعا بين النساء اللائي يعالجن من سرطان الثدي

تم نشره في الأحد 18 كانون الأول / ديسمبر 2005. 09:00 صباحاً

    نيويورك- ذكر تقرير نشر في دورية علم الاورام ان نحو واحدة من بين كل خمس نساء يعانين من الاصابة بسرطان الثدي يشعرن بالارهاق عقب الخضوع للعلاج بواسطة الادوية الكيماوية المساعدة سواء في حالة تناول جرعات معتادة أو كبيرة.

وكتب الدكتور جولياني ايي.باور من جامعة كاليفورنيا بلوس انجليس بولاية كاليفورنيا في مقال ذي صلة بالموضوع "عموما فان هذه النتائج توفر الامل للناجين من الاصابة بسرطان الثدي حيث تفترض ان غالبية المرضى سيستعيدون طاقتهم خلال عام من بدء العلاج وان مدى حدوث الارهاق الذي يتلو تلقي العلاج يقل نسبيا."

   والادوية الكيماوية المساعدة هي أدوية كيماوية تعطى إلى جانب الجراحة أو أية علاجات اخرى. ويؤجل العلاج الكيماوي المصاحب حالات الارتداد ويحسن مسألة البقاء لفترة أطول بالنسبة للنساء اللائي يعانين من سرطان الثدي إلا ان التأثيرات طويلة المدى لمثل هذه العلاجات على بقاء المرضى على قيد الحياة لم يتم دراستها بشكل شامل.

وفحصت الدكتورة اليزابيث جي.ايي. دي فرييس من المركز الطبي الجامعي بجرونيجن بهولندا وزملاؤها التأثيرات المترتبة على الجرعات المعتادة والعالية من الادوية الكيماوية في ادخال تغييرات على حالة الارهاق ومستوى الهيموجلبين والصحة العقلية والشعور بالام وحالات انقطاع الطمث لدى 403 امرأة شفين من المرض عقب تلقيهن العلاج من الاصابة بسرطان الثدي.

   وذكر الفريق البحثي ان أكثر من 60 في المائة من النساء لم يذكرن انهن عانين من الارهاق عند أي نقطة من النقاط الزمنية الاربعة على مدار ثلاث سنوات من المتابعة وان 12 امرأة فقط (3 في المائة) شعرن بالتعب في كافة النقاط الاربعة.

واشارت النتائج إلى أن 20 في المائة من النساء أفصحن عن شعورهن بالارهاق لمرة واحدة خلال عملية المتابعة.

وسجلت مستويات الهيموجلبين انخفاضا طفيفا لدى النساء اللائي حصلن  على جرعات عالية من العلاج الكيماوي مقارنة مع النساء اللائي تلقين جرعات معتادة من العلاج الكيماوي إلا أنه لا توجد علاقة ارتباط بين الارهاق ومستويات الهيموجلبين عند اي نقطة زمنية.

   ولاحظ الباحثون انه لم يتم التوصل إلى وجود اختلافات بين مستويات الصحة العقلية والآم العضلات والآم المفاصل بين المجموعتين العلاجيتين.

ومع ذلك فقد وجد ارتباط كبير بين الارهاق ومستويات الصحة العقلية المسجلة وبين الارهاق ووجود الام المفاصل حيث شكلت مستويات الصحة العقلية المسجلة اقوى عوامل التنبؤ بالارهاق عند كافة النقاط الزمنية الاربعة.

والتعرف على الاسباب والعوامل المساهمة في الارهاق المرتبط بعلاج السرطان سيؤدي بكل تأكيد للمساعدة في تسهيل عملية تطوير التدخلات الجراحية المستهدفة.

التعليق