العراق يستهل مشواره بالفوز على فلسطين

تم نشره في الأربعاء 14 كانون الأول / ديسمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • العراق يستهل مشواره بالفوز على فلسطين

 تصفيات المجموعة الآسيوية الأولى للناشئين

 صلاح الدين غنام

 عمان - حقق المنتخب العراقي للناشئين فوزاً مهماً على نظيره الفلسطيني بثلاثة مقابل لا شيء بإمضاء عمار منعم( د.17/92)ومصطفى احمد د.46 في افتتاح مباريات تصفيات المجموعة الآسيوية الاولى والتي اقيمت على ستاد الملك عبد الله الثاني بالقويسمة.

فوز العراق جاء مستحقاً بعد ان فرض سيطرته على مجريات اللعب وأهدر لاعبوه عدداً من الفرص.

غداً تجدد مباريات المجموعة بلقاء منتخب الناشئين مع نظيره الفلسطيني عند الخامسة والنصف على ملعب الملك عبد الله الثاني.

 سيطرة وتقدم عراقي

فرض المنتخب العراقي سيطرته على مجريات اللعب منذ البداية ولم ترهبه الكرة التي هددت مرماه عن طريق عرضية علي عبادي وسيطر عليها الحارس وكان وسطه هو الافضل والاكثر نشاطا وأحسن لاعبوه الانتشار ولم يجد ضياء عباس وسيف علي ووميض منير وحيدر عجلان سيطرتهم على نقطة الوسط وكانت الاطراف هي محور خطورة العراق ومصدر الهجمات وخاصة من الميمنة التي شغلها حيدر عجلان وكان أنشط لاعبي فريقه وشكل ازعاجا لمدافعي فلسطين وعكس اكثر من كرة عرضية باتجاه الثنائي مصطفى احمد وعمار منعم ولكن دون ان يتم استثمارها وكانت اخطرها تلك التي فاتت الحارس، ولكن مصطفى احمد تلكأ بالتسديد لتذهب الكرة الى خارج الملعب.

ونجح عمار منعم في اختراق دفاع فلسطين بعد ان تبادل الكرة مع مصطفى احمد ليسدد الكرة على يمين الحارس جمال سقافة مفتتحا التسجيل للعراق في الدقيقة 17 وعاد عمار منعم ليهدد مرمى جمال سقافة مرة اخرى ولكن الاخير تصدى لتسديدته.

المنتخب الفلسطيني لعب بحذر واغلق منطقته الخلفية واكتفى بأداء الواجب الدفاعي، وكثف تواجد اللاعبين في الخلف وابقى علي محمد الاكرم وعبدالله ابوسعد ومهند فهد وسعيد ابوسعيد واسامة زيده في حين كان الواجب الدفاعي لمرجان فرادلة ومحمد سلامة ومحمد نمر مبالغا فيه ولم يتقدم للهجوم سوى علي عبادي وحسين اسماعيل والاخير استبدله المدرب بفهمي ابوالريش وكاد علي عبادي ان يدرك التعادل للمنتخب الفلسطيني ولكن تسديدته اصطدمت بمحمد عبدالامير لتذهب الى ركنية، وفيما كان الشوط الاول يمضي نحو نهايته كان مصطفى احمد يعزز تقدم فريقه بعد ان تلقى عرضية حيدر عجلان ليحول الكرة برأسه داخل الشباك.

 استهلاك للوقت

وجاء الشوط الثاني مكررا لأحداث الشوط الأول وواصل المنتخب العراقي سيطرته والضغط على مرمى المنتخب الفلسطيني بغية زيادة غلته من الأهداف وسنحت له أكثر من فرصة عن طريق مصطفى احمد وعمار منعم وحيدر عجلان ولكن تسرع اللاعبين وتألق حارس المرمى جمال سقافة ساهم بإنقاذ المرمى الفلسطيني من الهجمات العراقية.

ورغم تحسن أداء المنتخب الفلسطيني إلا أنه لم يشكل خطورة تذكر على مرمى زهير فاضل إلا من بعض الكرات وخاصة تلك التي وصلت الى محمد نمر ولكنه سدد بجسد المدافع حسين علي.

ومع مرور الوقت هدأ ايقاع اللعب وانحسر في أغلبه في منطقة الوسط إلا من بعض الهجمات، وكاد محمد نمر أن يقلص الفارق في الدقائق الأخيرة بعد أن واجه المرمى ولكنه سدد الكرة فوق العارضة، وفي الوقت بدل الضائع كان عمار منعم يتابع كرة أمامية ليواجه المرمى ويسدد الكرة في الشباك معلناً الهدف الثالث للعراق، وردت العارضة تسديدة حسين علي.

التعليق