السباحة الأردنية تواصل تألقها في ألعاب غرب آسيا

تم نشره في الأحد 4 كانون الأول / ديسمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • السباحة الأردنية تواصل تألقها في ألعاب غرب آسيا

 برونزيتان للجمباز ورفع الأثقال

  أيمن أبو حجلة

موفد اتحاد الإعلام الرياضي

 الدوحة - واصلت السباحة الأردنية تألقها في دورة ألعاب غرب آسيا الثالثة التي تقام في العاصمة القطرية الدوحة، حيث فازت بطلتنا مريم حتاملة بالميدالية الذهبية لسباق 100 م حرة قاطعة مسافة السباق في زمن قدره 1.03.42 ث، ونالت سباحتنا هبة بشوتي برونزية السباق نفسه بزمن قدره 1.06.04 ث فيما فازت السورية سامية مفتي بالميدالية الفضية.

وتابعت حتاملة تألقها في اليوم الثاني من منافسات السباحة لتحرز فضية سباق 50 م فراشة بعدما قطعت السباق في زمن وقدره 31.64 ث بفارق 3 أجزاء من الثانية عن السورية ميراي حكيمه صاحبة الذهبية.

وكانت سباحتنا سلام برقاوي قد نالت فضية سباق 50 م صدر أول من أمس كما نالت البطلة هيا الغول برونزية سباق 100 ظهر.

وتستمر منافسات السباحة اليوم على مسبح مجمع حمد حيث تخوض حتاملة والغول سباق 100 م فراشة، وستشارك الغول أيضا في سباق 50 م ظهر إلى جانب برقاوي التي ستنافس على ميداليات سباق 100 صدر.

وبعد انتهاء معظم منافسات أمس حل الأردن في المركز السابع على لائحة الميداليات بجميع الألعاب برصيد ذهبية وثلاث فضيات وأربع برونزيات.

 برونزيتان للعاصي والعابودي

واستمرت أمس مشاركة الأردن في منافسات الجمباز لفردي الأجهزة حيث تمكن بطلنا علي العاصي من إحراز برونزية على جهاز الحلق بمجموع 8.600 نقطة، ونال الذهبية السوري سهيل الكردي فيما نال مواطنه فادي بهلوان الميدالية الفضية، أما لاعبنا محمد أبو صالح فحل سادسا.

اليوم تختتم منافسات الجمباز في الدورة حيث يشارك لاعبونا علي العاصي ومحمد أبو صالح وطارق أبو عياد وجاد مزاهرة في منافسات ثلاثة أجهزة هي حصان القفز والمتوازي والعقلة.

وفي منافسات رفع الأثقال استطاع رباعنا أحمد العابودي الفوز ببرونزية وزن 77 كغم، حيث بلغ مجموعه 305 كغم (130 كغم خطف و175 كغم نتر) وفاز العراقي علي حارم بالذهبية والسعودي حسين عبد اللطيف بالفضية، وتتجه الأنظار اليوم الأحد إلى بطلنا عوض العابودي الذي سيشارك في وزن فوق 105 كغم في ختام منافسات اللعبة الساعة السابعة بتوقيت الدوحة.

 بداية موفقة لمنتخب السلة

افتتح منتخبنا الوطني لكرة السلة مشواره في منافسات ألعاب غرب آسيا بالفوز على المنتخب الكويتي بنتيجة 78-65 وتأخر منتخبنا في دخول أجواء المباراة التي أقيمت على صالة نادي قطر، حيث تخلف في بداية الربع الأول (2-9)، وفرض الكويتيون سيطرتهم عبر نجمهم عبدالله الصراف وصانع ألعابهم فهد الصبيح، وفي أواخر الربع نشط منتخبنا بفضل تحركات سام دغلس وفضل النجار ليتقلص الفارق إلى 3 نقاط مع نهايته (15-18).

وفي الربع الثاني تمكن منتخبنا من إحراز 7 نقاط متتالية دون أن يسجل الكويتيون أية نقطة في أول ثلاث دقائق ونصف لتنقلب الأمور ويحرز منتخبنا العديد من النقاط عن طريق زيد الخص واسلام عباس الذي أسهمت مشاركته في تشديد الخناق على اللاعبين الكويتيين تحت السلتين، وأزعج دغلس والنجار الدفاعات الكويتية بتحركاتهما ليتنهي الربع الثاني بثلاثية من الخص ويتقدم منتخبنا 34-25.

بدأ عبدالله أبو قورة الربع الثالث بنقطتين جميلتين لمنتخبنا وهو الذي أبدع وتألق دفاعا وهجوما ليرجح كفة زملائه الذين أبدعوا في خطف الكرات والقيام بالهجمات المرتدة ليتوسع الفارق إلى 18 نقطة (44-26) بعد مرور أقل من أربع دقائق، وهبط بعدها أداء منتخبنا مع تبديل النجار والعوضي ودخول زيد عباس وجمال المعايطة، ومع ذلك حافظ منتخبنا على الفارق الكبير لينتهي الربع بتقدمه 60-40.

ولعب العملاق المعايطة دورا كبيرا في زيادة الفارق في الربع الأخير حيث تألق في لم الكرات من تحت السلتين وسجل في أكثر من مناسبة وغمس بعنف في السلة الكويتية وساعده في ذلك لاعب الارتكاز أشرف سمارة، ومال أداء نجومنا بعد ذلك إلى الاستعراض مما أدى إلى تقليص الفارق لتنتهي المباراة بفوز منتخبنا بفارق 13 نقطة (78-65).

وفور انتهاء المباراة صرح قائد الفريق زيد الخص أن منتخبنا لعب مباراة جيدة وأدى واجباته كما يجب وتمنى أن يستمر هذا التألق في مباراة اليوم أمام المنتخب السوري الذي خسر مباراته الأول أمام القطريين، وستجري بالمباراة بنفس الصالة في الساعة الخامسة بتوقيت الدوحة (الرابعة بتوقيت عمان).

 إخفاق مبكر لمنتخب اليد

خرج منتخبنا لكرة اليد من حسابات المنافسة على ميداليات الدورة وذلك بعدما تلقى خسارتين.. الأولى أمام المنتخب الإيراني بنتيجة 20-25 أول من أمس الجمعة، والثانية مساء أمس أمام المنتخب السوري بنتيجة 35-32.

في المباراة الأولى أمام إبران، بدأ منتخبنا المباراة بقوة في النصف الأول من الشوط الأول ليتقدم 4-1 لكن أداء الفريق هبط فجأة لينتهي الشوط الأول بتقدم الإيرانيين 13-8، ولم يستطع نجومنا في الشوط الثاني مجاراة المنتخب الإيراني رغم جهود كل من سامر حمارشة وطارق المنسي الذي سجل وحده 9 أهداف لينتهي اللقاء بخسارة منتخبنا، وحضر المباراة م. نضال الحديد رئيس البعثة الأردنية وم. عبد الغني طبلت الأمين العام للجنة الأولمبية الأردنية ود. ساري حمدان نائب سمو رئيسة الاتحاد الأردني لكرة اليد.

وقال المدرب جمال سادفيتش بعد المباراة أنه مستاء جدا من الخسارة حيث فوجئ بتدهور مستوى نجومنا بعد أول 15 دقيقة.

وفي المباراة الثانية كرر منتخبنا نفس البداية القوية في المباراة السابقة ولكن ذلك لم يدم طويلا ليتراجع أداؤه مرة أخرى رغم تألق خالد الحسن وطارق المنسي، ووفق المنتخب السوري في فرض سيطرته على مجريات المباراة عبر لاعبيه المحترفين في الخارج لينهي الشوط الأول في مصلحته 20-14.

وفي الشوط الثاني نشط منتخبنا وقدم أداء أفضل فتفوقنا على السوريين وسجل نجومنا ثمانية أهداف جميلة مقابل خمسة للفريق السوري بفضل اختراقات الهنداوي وخالد حسن ليتقلص الفارق إلى ثلاثة أهداف دون أن يتمكن نجومنا من تعديل النتيجة التي انتهت سورية (35-32)، ويلتقي فريقنا غدا مع المنتخب العماني في مباراة تحصيل حاصل في المجموعة الثانية.     

التعليق