ختام أعمال اللقاء الوطني لطلبة جامعة الإسراء

تم نشره في الأحد 4 كانون الأول / ديسمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • ختام أعمال اللقاء الوطني لطلبة جامعة الإسراء

   عمان- الغد- اختتمت في بيت شباب عمان يوم أمس أعمال اللقاء الوطني لطلبة جامعة الإسراء والذي نظمه المجلس الأعلى للشباب على مدار ثلاثة أيام بمشاركة 51 شاباً في إطار محور "الشباب والإعلام" أحد محاور الاستراتيجية الوطنية للشباب.

مدير المركز الأردني للإعلام باسل الطراونة كان آخر المتحدثين في اللقاء الذي أشرفت عليه مديرية التوجيه الوطني حيث تناول في محاضرته "دور الإعلام في التوعية ومكافحة الإرهاب" عن تاريخ الإرهاب عالمياً والذي أكد أنه لا يرتبط بمصدر واحد بعد أن بات مستفحلاً في العالم كله، قبل أن يتطرق إلى مفهوم وتعريف ظاهرة الإرهاب الذي أجمعت الدول على أنه ظاهرة تقوم على أساس تخريب مصالح ومنجزات الأمم، مشيراً إلى المراحل التي يمر بها الإرهاب والتي تبدأ بعنصر تهيئة الشباب للانخراط في هذا النفق المظلم وانتهاء بعملية تنفيذ أهدافه.

   الطراونة تناول في معرض حديثه الذي تفاعل معه المشاركين المساهمات التي قد تقوم بها بعض وسائل الإعلام في تنفيذ أهداف الإرهاب بقصد أو بدون قصد في إطار سباقها للحصول على المعلومة، وسعياً للتميز الإعلامي وصناعة الخبر، داعيا وسائل الإعلام إلى الحرص في التعامل مع قضايا الإرهاب للابتعاد عن تحقيق أهدافه وإثارة الفوضى، مشيراً أن المركز الأردني للإعلام وضع سلسلة من الإجراءات لتحقيق ذلك عبر تبنيه لمشروع إعلامي شامل لمواجهة التطرف والإرهاب ومصادره ونشر الفكر الإسلامي القائم على الاعتدال والوسطية بين وسائل الإعلام الغربي.

   وختم الطراونة محاضرته بعرض التجربة الإعلامية الأردنية وتعاطيها مع الأحداث الإرهابية الأخيرة والتي أشادت بها وسائل الإعلام العالمية لما تضمنته من شفافية في الطرح والتعامل مع الحدث المؤلم إثر التنسيق والتعاون مع الأجهزة الأمنية والرسمية عبر إيجاد مصدر واحد للمعلومات، مما أغلق باب الإشاعة والتكهنات. منوهاً إلى قيام المركز بالإعداد لعقد مؤتمر وطني كبير يتحدث عن وسائل الإعلام ومواجهة الإرهاب بدعم من الحكومة إلى جانب عقد ندوات ومحاضرات للطلاب ولكافة المراحل التعليمية في إطار التوجيه والتوعية لمخاطر هذه الظاهرة السلبية.

وفي ختام اللقاء وزع مدير التوجيه الوطني بالمجلس الأعلى للشباب الشهادات على المشاركين والهدايا التقديرية على الطلبة المتميزين.

التعليق