دراسة ألمانية تكشف أن محاولة التستر على أخطاء العمل تأتي بنتائج عكسية

تم نشره في الجمعة 2 كانون الأول / ديسمبر 2005. 09:00 صباحاً

    هامبورج'ميونخ - كشفت دراسة أجراها معهد المعلومات في هامبورج بتكليف من مجلة فريوندين ومقرها ميونخ أن محاولات التستر على أخطاء العمل قد تأتي بنتائج عكسية.

واعترف حوالي 60 بالمائة ممن شملتهم الدراسة أنهم تعرضوا لمواقف محرجة عندما حاولوا التستر على أخطائهم. وأقر 46بالمائة من الرجال و37 بالمائة من النساء الذين شملتهم الدراسة بأن الكذب للتستر على تأخرهم في إنجاز المهام الموكلة إليهم أوقعهم أيضا في مشكلات.

   وأظهرت الدراسة أن بعض الحفلات التي تجرى في إطار العمل تشهد مواقف محرجة حيث اعترف 50 بالمائة من الرجال و35بالمائة من النساء أنهم يفرطون في تناول الخمر خلال هذه المناسبات ويرتكبون أفعالا مؤسفة.

وذكرت 30 بالمائة من النساء المشاركات في الدراسة أنهن يشعرن بالحرج عندما يكتشفن وجود ثقوب في جواربهن.

وفي المقابل قال ثلاثة بالمائة فقط من الرجال إنهم سيشعرون بالحرج إذا اكتشفوا وجود بقعة على القميص الذي يرتدونه.وشملت الدراسة 1073 رجلا وامرأة تتراوح أعمارهم بين 18و60 عاما.

التعليق