وفدنا المشارك يتوجه إلى الدوحة اليوم بحثا عن الإنجاز

تم نشره في الأربعاء 30 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • وفدنا المشارك يتوجه إلى الدوحة اليوم بحثا عن الإنجاز

 دورة ألعاب غرب آسيا الثالثة
 

 أيمن أبو حجلة

 موفد إتحاد الإعلام الرياضي

   عمان - يغادر اليوم إلى قطر الوفد الرياضي الأردني المشارك في دورة ألعاب غرب آسيا الثالثة التي ستقام في الفترة ما بين (1 - 10) كانون الاول/ ديسمبر المقبل، حيث يترأس البعثة المهندس نضال الحديد نائب رئيس اللجنة الأولمبية ويرافقه عدد من الإداريين والإعلاميين إضافة إلى فرقنا الرياضية التي ستشارك في سبع ألعاب هي كرة السلة وكرة اليد وألعاب القوى والسباحة ورفع الأثقال والجمباز والمبارزة. 

   القسم الأكبر من البعثة سيتجه إلى قطر اليوم حيث انه بالإضافة إلى رئيس البعثة والإداريين والإعلاميين سيغادر أيضا منتخبا كرة السلة وكرة اليد إلى جانب وفدي السباحة ورفع الأثقال، وكان وفد الجمباز قد غادر إلى الدوحة أول من أمس الاثنين برفقة نائب رئيس البعثة نايف سعادة وابراهيم الحليق المدير المالي واللذين حضرا الإجتماع التنسيقي للوفود المشاركة من أجل ترتيب كافة الأمور التي تهم البعثة من حيث أماكن الإقامة والتدريبات وغيرها.

   ويتوجه في الخامس من الشهر المقبل وفدا المبارزة وألعاب القوى المتواجدان حاليا في البحرين ومصر على التوالي لإقامة معسكرات اعدادية.

   وقررت اللجنة الأولمبية الأردنية وضع نظام للمكافآت المادية للفائزين بالميداليات في هذه الدورة حيث يمنح اللاعب الفائز بالميدالية الذهبية  1600 دينار والفضية 1200 دينار، والبرونزية 800 دينار.

   وكان المهندس نضال الحديد قد اجتمع يوم الأحد الماضي بأعضاء البعثة وحثهم على بذل أقصى الجهود لرفع علم الأردن عاليا في هذا الحدث الرياضي المهم، كما أكد على أهمية الانضباط والإلتزام بالتعليمات الفنية والإدارية للمساهمة في إعطاء صورة تعكس مدى التطور الحضاري الذي وصل إليه أردننا العزيز.

   رياضيونا المشاركون في الدورة كثفوا من استعداداتهم بغية تحقيق الإنجازات والمنافسة على الميداليات، حيث استعدت بعض الألعاب من خلال معسكرات خارجية والأخرى اكتفت بمعسكرات محلية جادة وغنية عادت على اللاعبين بالفائدة الفنية المرجوة.

   يذكر أن الدورة سيشارك فيها 1424 رياضيا ورياضية يمثلون (13) دولة هي: الأردن وسورية والسعودية ولبنان وفلسطين والعراق والكويت والبحرين والإمارات وإيران وعمان واليمن إضافة إلى قطر الدولة المضيفة، وستجري خلال الدورة 116 مباراة رياضية في 11 لعبة هي كرة القدم وكرة السلة وكرة اليد والكرة الطائرة وألعاب القوى والجمباز والرماية والمبارزة والسباحة والبولينغ ورفع الأثقال.

 طموحات مشروعة

   أصبح بإمكان جمهور كرة السلة الأردنية أن يعلق آماله على منتخبنا الوطني للمنافسة بقوة على ميداليات هذه الدورة خاصة مع انسحاب المنتخب الإيراني القوي قبل انطلاق المباريات بخمسة أيام.

   ويغيب عن منتخبنا لاعب الإرتكاز أيمن دعيس بسبب الإصابة والجناح ناصر بسام بسبب الإيقاف، إلا أن التشكيلة الحالية تبدو غنية بالعناصر الموهوبة وأهمها سام دغلس وفضل النجار وزيد عباس وفرانسيس عريفج وموسى العوضي ولاعب الإرتكاز الخبير زيد الخص، كما ستشكل عودة ماكينة الثلاثيات انفر شوابسوقة بعد غياب طويل للإصابة إضافة مميزة لصفوف الفريق الذي حل سابعا في كأس آسيا قبل حوالي شهرين في قطر أيضا.

   وخاض منتخبنا معسكرا خارجيا في تركيا قبيل انطلاق الدورة لعب فيه مع عدد من الفرق التركية، وسعى المدرب الأميركي ماز تراخ والمدير الفني مراد بركات إلى معالجة الأخطاء ونقاط الضعف للمنافسة على لقب المسابقة إلى جانب قطر (المضيفة) وسورية (العنيدة).

   وتقام مسابقة كرة السلة ضمن دورة ألعاب غرب آسيا الثالثة على نظام الدوري المجزأ من مرحلة واحدة بمشاركة منتخبات: الأردن وقطر وسورية والكويت وعمان، وتتأهل إلى نصف النهائي الفرق التي تحتل المراكز الأربعة الأولى حيث يلتقي الثاني مع الثالث والأول مع الرابع يوم الجمعة 9 كانون الاول- ديسمبر لتحديد طرفي المباراة النهائية يوم السبت 10 منه، وسيستهل منتخبنا مشواره يوم السبت المقبل بلقاء المنتخب الكويتي.

   من جانبه ركز منتخب كرة اليد في الآونة الأخيرة على معالجة الأخطاء التي ظهرت بوضوح في دورة قطر الدولية عندما حل فيها منتخبنا في المركز الرابع والأخير.

   وأقام المنتخب معسكرا إعداديا ناجحا في مصر تخلله 5 مباريات ودية فاز في ثلاث منها حيث تغلب على فريق نادي مدينة نصر بنتيجة 29/18 وعلى نادي الشمس 32/16 وعلى منتخب الشباب المصري 23/22 وتعادل مع المنتخب الكوري للرجال والذي ضمن أبرز لاعبي منتخب الجامعات الكورية عوضا عن ثلاثة من محترفيه في أوروبا بنتيجة 27/27، وتعادل في اللقاء الأخير مع المنتخب المصري للرجال 24/24، وسيخوض الفريق أول مباراياته بالدورة مساء بعد غد الجمعة أمام المنتخب الإيراني علما بأنه وقع في المجموعة التي تضم أيضا كل من سورية وعمان. 

   ويضم وفد منتخب كرة اليد المتجه إلى قطر اليوم كل من خالد الداوود (إداريا)، جمال ساديكوفتش (مدربا)، ابراهيم الشعلان (مساعدا للمدرب)، محمد العبابنة (معالجا) واللاعبين خالد العلي وعلي محسن وعبدالرحمن رشيد ومحمود ياغي وطارق المنسي وايمن حمارشة وفارس الوحشة وصدام الرمامنة ومحمود الهنداوي وربيع المنسي واحمد عبدالكريم وعمر الدرادكة ومعتصم العقيلي وسامر حمارشة وخالد العطابي ومحمد نايف.

   اما منافسات الجمباز فستقتصر مشاركتنا على فئات الرجال، حيث يتكون منتخبنا الذي غادر إلى قطر أول من أمس من اللاعبين محمد أبوصالح وجاد مزاهرة وطارق أبوعياد وعلي العاصي، وتدرب اللاعبون طوال الفترة الماضية في قاعة الأميرة رحمة بإشراف المدرب الروماني ماريان، ويرأس وفد الجمباز رشاد الزعبي كما رافق الوفد الحكم الدولي سعيد التميمي، وتبدأ منافسات الجمباز بعد غد الجمعة وتستمر حتى الأحد المقبل. 

   وبعكس الجمباز فإن السباحة الأردنية في هذه الدورة تعتمد على العنصر النسوي الممثل بالسباحات هيا الغول وهبة بشوتي وسلام برقاوي ومريم حتاملة، وقد أكتفت سباحاتنا بتدريبات مكثفة في المسبح الشتوي بمدينة الحسين للشباب، ويرافق الوفد جاكلين خوري رئيسة الاتحاد ويحيى السلطي مدربا، وتنطلق منافسات السباحة بعد غد الجمعة وتستمر حتى الإثنين المقبل.

   منتخب ألعاب القوى الذي سيغادر إلى الدوحة في الخامس من الشهر المقبل يخضع حاليا الى معسكر تدريبي في البحرين بهدف رفع وتيرة الأداء، ويضم منتخبنا كل من خليل الحناحنة (100م و200م والوثب الطويل)، وظاهر الزبون (القفز بالزانة)، وريما فريد (100م و200م و4 في 100م تتابع والوثب الطويل)، وشفا عنبتاوي (الوثب الطويل و4 في 100م تتابع)، وبسمة العشوش 100م حواجز، 100م و4 في 100م تتابع)، ونور البقور (4 في 100م تتابع).

   ويرافق اللاعبين العقيد مأمون سعد الدين اداريا، والمدربون محمد آدم وخالد يوسف والروسي يوري خاتافين علما بأن منافسات ألعاب القوى ستبدأ في السابع من الشهر المقبل وتستمر لمدة ثلاثة أيام.

   ويعتمد وفد المبارزة المتوجه إلى قطر في الخامس من الشهر المقبل على المواهب الجديدة حيث يضم منتخبنا أربعة لاعبين تم ترشيحهم على خلفية نتائجهم في البطولة العربية للناشئين التي أقيمت في أيلول/سبتمبر الماضي وهم  يزن أبوهنود وعامر الخطايبة وأحمد أبوالعز وفهد أبوعساف، وكثف هؤلاء تمارينهم وفق جرعات يومية لسلاحي السابر والفلوريه بإشراف المدربين د. علي أبوزمع وخليل الصيفي قبل أن ينتظموا بمعسكر في مصر بدأ أول من أمس الاثنين، وتقام منافسات المبارزة من السابع وحتى التاسع من الشهر المقبل.

   وأخيرا فإن وفد رفع الأثقال سيتكون من ثلاثة رباعين هم عمر ابوزغاريت (85 كغم) واحمد عادل العابودي (77 كغم) وعوض العابودي (105 كغم)، وستبدأ المنافسات بعد غد الجمعة وتستمر حتى يوم الأحد.

   وكان رباعونا قد أجروا تدريبات يومية مكثفة في شهر رمضان المبارك، ثم توجهوا إلى مصر لإقامة معسكر تدريبي استمر 15 يوما بإشراف المدرب العراقي مازن رشيد الذي سيرافق اللاعبين للدوحة إلى جانب محمد العجارمة كإداري.

 الدورة الأضخم

   تعتبر الدورة الثالثة لألعاب غرب آسيا بمثابة تجربة عملية وبروفة حقيقية يمكن من خلالها لأعضاء اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الآسيوية الخامسة عشرة "الدوحة 2006" إجراء تجربة فعلية وتقييم عملي على أرض الواقع لنظم الإدارة والتنظيم فضلا عن تقييم التحضيرات والخطط الجاري تطويرها لألعاب الدوحة 2006.

   يذكر أن أول دورة للألعاب الغرب أسيوية أقيمت ما بين التاسع عشر إلى الثامن والعشرين من تشرين الثاني/نوفمبر 1997 في إيران وشارك فيها حوالي 850 لاعبا و236 فريقا ووفدا رسميا من عشر دول في 15 لعبة ولم يكن بينهم نساء في ذلك الوقت واستضافت الكويت الدورة الثانية عام 2003 بمشاركة 12 دولة.

   واستعدت العاصمة القطرية الدوحة لاستضافة هذا الحدث الرياضي الضخم من خلال إعداد وتنفيذ برنامج خاص لتزيين الشوارع الرئيسية في المدينة بالألوان والشعارات الخاصة بالدورة

   وخلافا لدورتي العاب غرب آسيا السابقتين، سيكون هناك حضور نسائي ملحوظ في فرق البلدان المشاركة في رياضات السباحة وألعاب القوي والبولينغ والرماية كما ينتظر أن تشارك 30 امرأة كأعضاء في الأطقم الإدارية الفنية بالوفود والفرق المشاركة بالألعاب.

   واكتملت استعدادات جميع الملاعب والمنشآت التي ستجرى عليها منافسات الدورة التي ستقام على 12 ملعبا ومقرا هي:

1-ستاد نادي قطر الرياضي: ستجرى عليه مراسم الافتتاح والختام للألعاب بالإضافة إلى مباراتي الافتتاح والختام ومنافسات كرة القدم.

2-القاعة المغطاة لنادي قطر الرياضي: ستجرى عليها منافسات كرة السلة.

3-ستاد خليفة: ستجرى عليه منافسات العاب القوى.

4-مجمع حمد للسباحة والرياضات المائية: ستجرى عليه منافسات السباحة والغطس.

5-ستاد نادي الغرافة الرياضي: ستجرى عليه منافسات كرة القدم.

6-الصالة المغطاة لنادي الغرافة الرياضي: ستجرى عليها منافسات كرة اليد.

7-ميدان الدحيل للرماية: ستجرى عليه منافسات الرماية.

8-الصالة المغطاة للنادي العربي الرياضي: ستجرى عليها منافسات المبارزة والجمباز.

9-مركز قطر للبولينغ: ستجرى عليه منافسات البولينغ.

10-الصالة المغطاة لنادي السد الرياضي: ستجرى بها منافسات رفع الاثقال.

11-ستاد نادي الريان الرياضي: ستجرى عليه مباريات كرة القدم.

12-الصالة المغطاة لنادي الريان الرياضي: وستجرى عليها منافسات الكرة الطائرة.

 مشاركة واسعة

   سعت الدول المشاركة في ألعاب غرب آسيا الثالثة إلى تجهيز وفود كبيرة تتناسب مع أهمية هذه الألعاب للمساهمة في إنجاحها، وإذا كانت قطر تتميز بأنها صاحبة العدد الأكبر من الرياضيين المشاركين، فإن بعض الدول بعثت أفضل رياضييها الموجودين فيما فضلت دول أخرى إرسال وفود صغيرة.

   وتقتصر المشاركة الاماراتية على اربع العاب فقط هي الرماية والبولينغ والسباحة والعاب القوى بعد الاعتذار عن عدم المشاركة في مسابقة كرة القدم في اللحظة الاخيرة، وستشارك الكويت باحدى عشرة لعبة يمثلها حوالي 150 لاعبا ولاعبة.

   وللمرة الأولى في تاريخها.. تشارك العراق في فعاليات دورات غرب آسيا ويحدوها أمل كبير في المنافسة، وجهزت سلطنة عمان أكبر وفد في تاريخ مشاركاتها في هذه الدورة، والألعاب التي ستشارك فيها عمان هي كرة القدم واليد والطائرة والسلة والسباحة والرماية وألعاب القوى.

   وحددت اللجنة الاولمبية اليمنية خمسة منتخبات للمشاركة في الدورة، وتنافس المنتخبات اليمنية في رفع الأثقال بثمانية لاعبين في جميع الأوزان ولعبة الجمباز بثلاثة لاعبين وبمنتخب الكرة الطائرة الأول وفي ألعاب القوى بتسعة لاعبين بالإضافة إلى المشاركة في مسابقة كرة القدم.

   أما البحرين فتشارك بوفد كبير يضم 132 لاعبا واداريا يمثلون 7 ألعاب هي كرة القدم والكرة الطائرة وكرة اليد وألعاب القوى والرماية والمبارزة والبولينغ. وتشارك إيران بوفد يتكون من 130 لاعبا ولاعبة يشاركون في 11 لعبة رياضية، وتتوقع اللجنة الاولمبية الإيرانية أن تحصد إيران 35 ميدالية ذهبيه في هذه الألعاب وان تنافس بقوة على صدارة لائحة الميداليات.

   أما المشاركة اللبنانية فهي دون الطموح حيث يتشكل وفدها من 39 شخصا فقط وتشارك لبنان في منافسات أربع ألعاب وأرجع المسؤولون ضعف هذه المشاركة إلى ضعف الإمكانيات والموارد.

   وأخيرا فإن السعودية تسعى الى الفوز بالمركز الاول في عدد الميداليات رغم مشاركتها بعدد كبير من العناصر الشابة في مختلف المنتخبات المشاركة، وتشارك السعودية بـ8 ألعاب هي كرة القدم وكرة اليد والعاب القوى والسباحة والرماية والبولينغ ورفع الاثقال والجمباز.

 افتتاح بسيط

   لن يكون هناك حفل افتتاح بالمعنى الدارج لدورة ألعاب غرب آسيا الثالثة، حيث ينشغل القطريون حاليا بالتجهيز لحفل افتتاح الألعاب الآسيوية التي ستقام بعد عام تقريبا، لذلك سيتم الاكتفاء باستعراض الدول المشاركة على ستاد نادي قطر.

   وسيساهم في إنجاح الدورة أكثر من 4000 متطوع تم تدريبهم وتجهيزهم بأحدث الأساليب عن طريق شركة متخصصة في تدريب الكوادر البشرية، واستطاعت اللجنة المنظمة للدورة بالتعاون مع الجهات الأخرى من توفير كل الفنادق اللازمة لاستضافة الوفود.

 الشعار والتعويذة

   تصميم الشعار الرسمي للدورة يمثل عداء يعبر خط النهاية تعبيرا عن روح المنافسة العادلة التي تتصف بها الألعاب كما تم استخدام اللونين العنابي والأصفر لكي يكون انعكاسا للبيئة المحلية القطرية.

   وترمز تعويذة الدورة "صليلي" إلى طائر النورس الشهير "الصلال" والذي عرفته بحار العالم مهاجرا في طول الأرض وعرضها، وهو رافق البحارة في أسفارهم، فتحول رمزا للحرية وحب الحياة والبقاء.

التعليق