اكتشاف الجينات المسؤولة عن الشعور بالخوف

تم نشره في الخميس 24 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 09:00 صباحاً

دبي- أظهرت دراسة أجراها فريق من العلماء الأميركيين أن مشاعر الخوف الناجمة عن الأخطار المهددة يتحكم فيها جين أطلقوا عليه "ستاثمين" يوجد بمعدلات عالية في جزء محدد من الدماغ يشكل مركزا مهما في تشكيل مخاوف الإنسان.

وقال باحثون في مركز هاورد هاغيز الطبي، إن الفئران موضع البحث والتي تفتقد لجين "ستاثمين" أظهرت انخفاضا حادا وغير طبيعي في مستويات الخوف والقلق عند تعرضها لمواقف يفترض أنها تثير الذعر لدى الفئران بصورة غريزية.

وأضاف الباحثون أن الفئران لم تظهر أيضا ردة فعل قوية تجاه نوع آخر من المخاوف التي يثيرها جين مشابه اكتشف في السنوات الأخيرة واثبت العلماء مسؤوليته عن "الخوف المكتسب"، بحسب وكالة الأنباء الكويتية.

وأوضح اليكساندر غاردنير من فريق الباحثين أن الجين "جى بي ار" هو الذي يسيطر على المخاوف التي يكتسبها كل من الإنسان والحيوان بالتجربة ومرور الوقت الأمر الذي يختلف عن الخوف الفطري الذي يظهر على الكائنات منذ الولادة.

كما أظهرت الفئران ضعفا في تذكر المواقف المخيفة وواجهت صعوبة في إدراك البيئات الخطرة في الوقت الذي لم تخذلها ذاكرتها تجاه أمور أخرى، غير الخوف.

وقال الباحثون إن نتائج هذه الدراسة ستساعد على تسليط الضوء على أمراض القلق والرهاب "الفوبيا" التي تصيب الإنسان ومنها مرض التوتر بعد الصدمات مشيرين إلى أن نماذج هذا البحث ستساهم في تطوير عناصر جديدة مضادة للقلق والخوف تعمل على تلك الجينات المسؤولة عن إثارة هذه المشاعر. وقال العلماء إن هذا النوع من الجينات يعمل على تهيئة الدماغ لاكتساب مزيد من المخاوف

 

 

التعليق