الجابر والمنتشري وشاتسكيخ يتنافسون على لقب افضل لاعب

تم نشره في الثلاثاء 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 09:00 صباحاً
  • الجابر والمنتشري وشاتسكيخ يتنافسون على لقب افضل لاعب

جوائز الاتحاد الاسيوي

 

  كوالالمبور - انحصرت المنافسة على جائزة افضل لاعب اسيوي في كرة القدم لعام 2005 بين السعوديين سامي الجابر وحمد المنتشري والاوزبكستاني ماكسيم شاتسكيخ والتي سيعلنها الاتحاد الاسيوي للعبة في 30 تشرين الثاني/نوفمبر الحالي في كوالالمبور.

ولعب الجابر، نجم الهلال السعودي، دورا بارزا في تأهل منتخب بلاده الى نهائيات كأس العالم للمرة الرابعة على التوالي وذلك عقب عودته عن اعتزاله الذي اعلنه بعد مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان.

كما ساهم المنتشري في تأهل المنتخب الى مونديال المانيا ايضا، لكنه كان من اعمدة فريقه الاتحاد الذي احتفظ بلقبه بطلا لدوري ابطال اسيا.

اما شاتسكيخ، فكان على وشك قيادة منتخب بلاده الى الملحق الاخير بين اسيا واوقيانيا لكن المرض منعه من المشاركة في اياب الملحق الاسيوي مع البحرين في المنامة والذي حجرت فيه الاخيرة بطاقتها لمواجهة ترينيداد وتوباغو قبل ان تفقد فرصتها لاحقا.

يشارك في عملية التصويت على جائزة افضل لاعب اسيوي في العام مدربو المنتخبات الاسيوية الـ45 فضلا عن الاعضاء العشرين في اللجنة التنفيذية للاتحاد الاسيوي، ويحق للشركة الراعية للاخير بصوت واحد.

يذكر ان الايراني علي كريمي، لاعب بايرن ميونيخ الالماني، كان فاز بجائزة افضل لاعب اسيوي لعام 2004 وكان في حينها لاعبا في الاهلي الاماراتي.

وفاز لاعبان عربيان فقط بالجائزة من قبل هما السعوديان سعيد العويران (1994) ونواف التمياط (2000).

وسيفوز فريق عربي بجائزة افضل فريق في العام حيث انحصرت المنافسة بين اتحاد جدة بطل اسيا ووصيفه العين الاماراتي، فيما تتنافس منتخبات السعودية وايران وكوريا الجنوبية واليابان المتأهلة الى مونديال المانيا على جائزة افضل منتخب، وكل من لبنان وهونغ كونغ وكوريا الجنوبية على جائزة اللعب النظيف.

وسيعلن الاتحاد الاسيوي ايضا عن جوائز اخرى، فتتنافس على لقب افضل لاعبة في العام الصينية ما جياو جو مع اليابانيتين هارا ناتاسوكو وناغاساتو اسانو، وعلى جائزة افضل لاعب شاب الكوري الجنوبي تشوي ميونغ هو والصيني وانغ داليي، كما ان المنافسة على جائزة افضل منتخب داخل القاعة محصورة بين ايران واليابان.

واستحدث الاتحاد الاسيوي هذه المرة جائزة لافضل اتحاد محلي وتتنافس عليها اتحادات قطر واليابان ونيبال، في حين الغيت جائزة افضل مدرب لان جميع المدربين الذين قادوا المنتخبات الاسيوية الى المونديال هم من الاجانب.

التعليق