الاتحاد الايراني ولاعبو المنتخب يدعمون إيفانكوفيتش

تم نشره في الثلاثاء 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 09:00 صباحاً
  • الاتحاد الايراني ولاعبو المنتخب يدعمون إيفانكوفيتش

 طهران - ذكرت وكالة أنباء الطلبة الايرانية (إسنا) أمس الاثنين أن الاتحاد الايراني لكرة القدم ولاعبي المنتخب الوطني يقفون إلى جانب المدرب الصربي برانكو إيفانكوفيتش ويساندونه ضد حملة الانتقادات الشرسة التي يتعرض لها حاليا.

وقال علي تاجيرنيا عضو مجلس إدارة الاتحاد الايراني لاسنا: "تغيير المدرب في هذا المرحلة لن يحل أي مشكلة بل سيزيد الامور سوءا".

وتعرض إيفانكوفيتش لحملة انتقادات لاذعة من قبل وسائل الاعلام الرياضية المحلية عقب الخسارة أمام اليابان وكوريا الجنوبية والفريق الثاني لمقدونيا.

ولم تخف حدة الانتقادات حتى بعد الفوز الذي حققه الفريق الايراني على توغو 2-صفر لأن الأداء كان متواضعا للغاية.

وأظهر المشجعون الايرانيون المتعصبون أيضا عدم ارتياحهم من وجود إيفانكوفيتش من خلال عزوفهم عن حضور المباراة التي جرت أول من أمس الاحد أمام توغو التي تأهلت إلى نهائيات كأس العالم المقرر إقامتها في ألمانيا الصيف المقبل شأنها في ذلك شأن إيران.

وشهد اللقاء نحو ألفي متفرج فقط على ستاد آزادي في طهران ووجهوا هتافات عدائية ضد إيفانكوفيتش وبعض اللاعبين خلال المباراة.

وقال مهدي مهداوي لاعب خط الوسط في المنتخب الايراني وفريق هامبورغ الالماني لاسنا: "حملة الافتراءات الموجهة ضد المدرب غير عادلة".

وانتقد وحيد هاشميان لاعب فريق هانوفر 96 الالماني والذي سجل هدفين لايران في مباراتي مقدونيا وتوغو وكان أفضل اللاعبين الايرانيين تصرفات الجماهير أيضا ووجه تحذيرا لها: "في البداية هاجموا المدرب ومن ثم اللاعبين. أنا شخصيا لا أتحمل أي هجوم ولن ألعب للمنتخب إذا تعرضت لاي هجوم".

ورفض علي كريمي لاعب خط وسط فريق بايرن ميونيخ الالماني والذي قدم أسوأ مباراتين في مسيرته الرياضية أن يجري أي حوار أو مقابلة فردية مع الصحافة المحلية.

وذكرت وكالة أنباء الطلبة أن المؤتمر الصحفي الذي عقد عقب مباراة توغو شهد تراشقا بالكلمات بين الصحافيين الايرانيين وإيفانكوفيتش.

وتساءل الصحفيون عن الاسباب التي دفعت بالمدرب إلى اختيار نفس اللاعبين الذين خسروا أمام مقدونيا للعب ضد توغو وبدون إجراء أي تغيير عليهم.

ونقلت صحيفة "جاهانز فوتبول" قول إيفانكوفيتش: "لماذا لا تعينوا خوسيه مورينيو مدرب تشلسي بدلا مني؟".

وقال صحفيون رياضيون في طهران أن انشراح الايرانيين بالتأهل إلى نهائيات كأس العالم في حزيران/يونيو الماضي قد انتهى وتبقى أن يتضح إلى أي مدى سيتمكن الاتحاد الايراني لكرة القدم من تحمل الضغوط الواقعة عليه من قبل الجماهير بسبب المدرب.

وانتقد الاعلام الايراني أيضا اعتماد إيفانكوفيتش بشكل أساسي على اللاعبين الاربعة المحترفين في ألمانيا وهم مهداوي وكريمي وهاشميان وفريدون زاندي الذي يلعب لفريق كايزرسلاوترن ولانه لا يشرك عدد كاف من اللاعبين الذين يلعبون في الدوري المحلي في إيران.

ورفض إيفانكوفيتش كل الانتقادات الموجهة إليه وقال أنه لن يدخل أي تغييرات في فريق يفوز ويتميز بالانسجام وتأهل بسهولة لنهائيات كأس العالم.

وأضاف أن الاداء الجيد في الدوري المحلي لا يمكن أن يكون الفيصل في اختيار اللاعبين لانه لا يمكن مقارنة الدوري الايراني بنظيره في ألمانيا.

التعليق