إدارة نادي شباب العودة تدين الإعتداء الإرهابي

تم نشره في الأحد 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 09:00 صباحاً

   عمان - الغد- تلقت الدائرة الرياضية بيانا من ادارة نادي العودة ادانت فيه الاعتداء الارهابي الاخير وحمل توقيع رئيس النادي المحامي محمد الحجوج تاليا نصه:

   في وطن المحبة والسلام... في اردن الحشد والرباط... في عمان العروبة بلد كل الاحرار... امتدت الايدي الاثمة والمجرمة واستباحت الدماء لاطفالنا ونسائنا وشيوخنا... باسم الاسلام والايمان... والدين من تلك الفئة الغاشمة براء.

   كانت عمان آمنة ومطمئنة... في اليوم التاسع من تشرين الثاني... كانت الابتسامة على وجوه الاطفال... كانت السكينة والهدوء وكان الفرح ملقى للجميع... فإذا بخفافيش الظلام تخرج من جحورها متسللة لتحمل بيدها المجرمة الغادرة والحاقدة النار والدمار.

   نعم ما ذنب الاطفال (عمار وتولين) التي سلبت ابتسامتهم وهم لم يتجاوزا عددا من السنين... الذين لم يعرفوا لغة الحرب او لغة السلم بعد... ما ذنب الطفل فارس ابن المرحوم جهاد فتوح الذي كان بالقاهرة ينتظر لعبة سيحضرها والده له من عمان... ما ذنب مصطفى العقاد الذي حضر من اقاصي البحار ليلتقي بابنته في عمان... ما ذنب رأفت البوريني الذي لم ينه بعد دراسته الجامعية وهو يتدرب في احد الفنادق في عمان... ما ذنب المهندس مثنى وارقم اللذين حضرا من الامارات بإجازة العيد... ما ذنب الآخرين.

   نعم اننا اذا نشجب ونستنكر هذا العمل الاجرامي فإننا نشد الايدي بالأيدي لكل ابناء شعبنا لتكون العين الساهرة والداعمة لاؤلئك الابطال من اجهزة امننا الاشاوس ولنكن جميعاً متماسكين وجنودا اوفياء للراية الهاشمية تحت ظل قائد الوطن وباني مسيرتنا ونهضتنا. جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم.

التعليق