العثور على مومياء مقطوعة الرأس تعود لقبيلة سبقت الانكا

تم نشره في الجمعة 21 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 09:00 صباحاً

    ليما - قال باحثون ان علماء آثار كشفوا عن بقايا أقدم مومياء يعثر عليها في ليما عاصمة بيرو لمسؤول كبير في قبيلة واري عاش منذ حوالي 1300 سنة مضت.

   عثر على المومياء التي لا رأس لها في سبتمبر في ليما بموقع واكا بوكلانا للمراسم بعد دراسات واستكشافات في الموقع. وقالت عالمة الآثار ايزابيل فلوريس مديرة متحف واكا بوكلانا "كان بلا رأس وينتمي لثقافة الواري التي غزت ليما." وأضافت فلوريس ان قبيلة واري سبقت قبائل الانكا التي سادت اميركا الجنوبية من كولومبيا حتى شيلي قبل أن يتغلب عليهم الغزاة الاسبان في ثلاثينيات القرن السادس عشر الميلادي.

   وقالت فلوريس "بالنظر الى الملابس التي يرتديها فاننا نتحدث عن مسؤول كبير دفن ملفوفا في القماش وربط بحبل من الالياف النباتية."

وعرف الواري - وهو مجتمع مقاتلين غزا مرتفعات الانديز الوسطى في بيرو والمناطق الساحلية بين عامي 600 و1000 بعد الميلاد - بمنتجاتهم النسيجية والفخارية عالية الجودة.

   وحكم الايكما بعد الواريين وتقول فلوريس انه ربما تقع عليهم مسؤولية قطع رأس الرجل بعد دفنه في محاولة لمحو آثار القبيلة التي حكمتهم لسنوات. "كان عملا ثوريا ضد الواريين. بدون شك هذا يعطينا معلومات قيمة عن السكان القدامى لما يعرف الآن بعاصمة بيرو."

   وليست المومياء -التي عثر عليها محاطة بأردية وطعام كالذرة والحبوب- في حالة جيدة بسبب رطوبة المنطقة الساحلية. أما جلدها الجاف وعظامها فمقطعة بصورة سيئة والعديد من أربطتها مرئية.

   وعثر في بيرو في السنوات القليلة الماضية على اكتشافات قيمة لمومياوات. فقد عثر عمال بناء في فبراير شباط العام الماضي على مومياوتين عمرهما 700 عام تحت مدرسة في جنوب بيرو. وعثر على آلاف المومياوات التي تعود لقبائل الانكا في جبانة قديمة تحت حي للاكواخ قرب العاصمة ليما في 2002.

التعليق