تشلسي يرد بيتيس خاسرا وسيسيه يضع ليفربول على عتبة الدور الثاني

تم نشره في الجمعة 21 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 08:00 صباحاً
  • تشلسي يرد بيتيس خاسرا وسيسيه يضع ليفربول على عتبة الدور الثاني

المجموعة السابعة
  مدن - واصل فريقا تشلسي وليفربول الانجليزيان تقدمهما بثبات نحو الدور الثاني لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعد أن حقق كل منهما فوزه الثاني في الدور الاول اول من امس الاربعاء في الجولة الثالثة من مباريات المجموعة السابعة

تشلسي 4-0 بيتيس

 اثبت تشلسي الانجليزي بانه لن يدع لقب المسابقة يفلت منه هذا الموسم بعد ان سقط في الموسمين الماضيين عند عتبة نصف النهائي عندما لقن ضيفه بيتيس الاسباني درسا في فنون اللعبة وسحقه باربعة اهداف نظيفة.

 ولم يخسر تشلسي في تسع مباريات محليا ودخل مرماه هدف واحد وكذلك فعل في 3 مباريات اوروبيا ولم يدخل مرماه اي هدف.

 وقدم نجوم تشلسي مباراة قوية، ونجحوا في امتصاص الضغط الهجومي الذي بدأ به ريال بيتيس، ثم استغلوا هجمة مرتدة في التقدم بهدف لدروغبا، ليتحول التقدم الهجومي للضيوف إلى تراجع حتى نهاية اللقاء.

 وافتتح المهاجم العاجي الدولي ديديه دروغبا التسجيل في المباراة بالهدف الاول في الدقيقة 24 ثم أضاف زميله ريكاردو كارفاليو الهدف الثاني في الدقيقة 44 مستغلا سقوط الكرة من يد أنتونيو دوبلاس حارس مرمى بيتيس ليفتح الطريق أمام تشلسي نحو الفوز الساحق، وفي الشوط الثاني أضاف جو كول والارجنتيني الدولي هرنانك ريسبو الهدفين الثالث والرابع في الدقيقتين 59 و64,

وأشاد جون تيري مدافع فريق تشلسي بزميله المهاجم الغاني الدولي مايكل إيسيين الذي صنع هدفي دروغبا وكول، وقال تيري: أصبح مستوى إيسيين مختلفا تماما منذ أن انضم للفريق.. ولقد تأقلم مع جميع اللاعبين ويقدم أداء متميزا في الملعب.

وأضاف تيري: إنها نتيجة رائعة لاننا لم نسجل أهدافا عديدة في المباريات القليلة الماضية بالبطولة الاوروبية، ولذلك نشعر بالسعادة.. ولدينا لاعبون بارعون في الهجوم.

 ورفع تشلسي رصيده إلى سبع نقاط وصعد إلى صدارة المجموعة السابعة بفارق الاهداف فقط أمام ليفربول حامل لقب البطولة.

وحذر البرتغالي خوسيه مورينيو المدير الفني لفريق تشلسي الإنجليزي لاعبيه من خطورة الاطمئنان من الآن إلى فوزهم ببطولة دوري أبطال أوروبا بعد الفوز الكبير الذي حققوه على ريال بيتيس الإسباني بأربعة أهداف نظيفة، وقال مورينيو في تصريحات نقلها الموقع الرسمي لنادي تشلسي عقب انتهاء المباراة: لم ننه مهمتنا بعد، ويجب على جميع اللاعبين أن يدركوا أنه ما زال أمامهم مباراة صعبة بعد أسبوعين (مع بيتيس) والتي ينبغي الفوز بها من أجل إحكام صدارتهم للمجموعة السابعة للبطولة، كما أنهم مطالبون بالفوز ببطولة الدوري الإنجليزي الذي يحملون لقبه من الموسم الماضي.

وأضاف مورينيو: الحصول على سبع نقاط حتى الآن من ثلاث مباريات ليس أمرا سيئا، فنحن في موقف جيد بالفعل، ولكن هذا ليس نهاية المطاف بالنسبة لنا.

وتعليقا على أداء فريقه أمام بيتيس قال مورينيو: الحقيقة أن بيتيس بدأ المباراة بشكل جيد، بل ربما كان أفضل منا، ولكن في كرة القدم من يحرز الهدف الأول تكون له السيطرة والثقة.

وأضاف: ومع ذلك، فقد ظل بيتيس يشكل خطورة على مرمانا حتى تمكنا من إحراز الهدف الثالث، والذي أنهى المباراة فعليا.

وأبدى مورينيو هو الآخر إعجابا خاصا بلاعبه الغاني مايكل إيسيين الذي وصفه بأنه "رجل المباراة" ، مشيرا إلى أنه نجح في كل الالتحامات التي شارك فيها، وكان قويا للغاية كما كان له دور مؤثر في إحراز الهدفين الأول والثالث.

في الوقت نفسه أعرب المدرب البرتغالي عن أمله في إمكانية شفاء مهاجمه العاجي ديدييه دروغبا من الإصابة التي لحقت به في الشوط الثاني في ركبته وأدت إلى استبداله بين شوطي المباراة، وقال إنه واثق في أنه سيكون جاهزا للمشاركة في مباراة إيفرتون يوم الأحد القادم في الدوري الإنجليزي.

ومن جانبه ، أعرب لورانزو سيرا فيرير المدير الفني لبيتيس عن شعوره بأن فريقه تلقى درسا قاسيا من تشلسي، وقال فيرير: لعبنا بشكل جيد أمام تشلسي، اللعب كان سجالا بيننا وبينهم، ولكنه فريق عظيم خاصة في الثلث الهجومي من الملعب وفي استغلال الفرص التي لاحت لهم، وهو ما جعلهم أكثر ثقة في أنفسهم منا.

واعترف المدرب الإسباني بأن لاعبي فريقه شعروا منذ الاستراحة بين شوطي المباراة بمدى صعوبة اللحاق بركب تشلسي الذي كان قد أنهى الشوط الأول لمصلحته بهدفين نظيفين.

أندرلخت 0-1 ليفربول

واصل ليفربول الانجليزي حامل اللقب فعاليته في المسابقة الاوروبية خلافا لما هي عليه الحال في الدوري المحلي فتغلب على اندرلخت خارج ارضه بهدف لمهاجمه المتألق الفرنسي جبريل سيسيه.

وكان سيسيه فرض على مدربه الاسباني رفايل بينيتيز اشراكه اساسيا على حساب الانجليزي بيتر كراوتش بعد تألقه في المباريات الاخيرة لفريقه فكان عند حسن ظنه مسجلا هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 20.

وكان ليفربول فاجأ الجميع عندما احرز اللقب الموسم الماضي خصوصا عندما قلب تخلفه في المباراة النهائية بثلاثة اهداف نظيفة امام ميلان الايطالي الى تعادل اولا ثم الى فوز بركلات الترجيح.

واعتمد بينيتيز في مباراة أول من أمس على خطة محكمة تعتمد على 5 مدافعين و4 لاعبين وسط ومهاجم واحد، كما أشرك المدافع الفنلندي الصلب سامي هيبيا الذي خاض مباراته رقم 53 في المسابقة، أما أندرلخت فاعتمد على قدرات ثنائي الوسط السويدي المخضرم بار زيتيبيرغ والبلجيكي بارت غور لكن دون نتيجة.

وبعد انتهاء المباراة أشاد بينيتيز بقدرات المهاجم سيسيه وقال: لقد قام بعمل جيد الليلة، من المهم أن يسجل في المباريات، ومع اكتمال لياقة فرناندو موريانتيس فإن الخيارات ستكون متوفرة لدينا بكثرة، سيسيه لاعب جيد، لقد استغل الفرصة التي سنحت له وسجل الهدف كما شكل ثنائيا الليلة مع النرويجي ريزه، استبدلته بهاري كيويل لأنه أحس بالتعب، لقد جعلنا الأمور صعبة بالنسبة لنا لعدم نجاحنا في تسجيل هدف ثان، الآن يجب علينا الفوز على أندرلخت في المباراة القادمة وعندها نضمن التأهل. -(وكالات)

الفريقان    تشلسي بيتيس

الأهداف      4     0

التسديد على المرمى 7     2

التسديد خارج المرمى      9     5

الأخطاء المرتكبة    16    19

الركنيات    0     7

البطاقات الصفراء  2     5

البطاقات الحمراء   0     0

نسبة السيطرة      52%   48%

أفضل لاعب في المباراة: ديدييه دروغبا (تشلسي)

الفريقان    أندرلخت      ليفربول

الأهداف      0     1

التسديد على المرمى 4     6

التسديد خارج المرمى      6     9

الأخطاء المرتكبة    11    13

الركنيات    7     6

البطاقات الصفراء  0     2

البطاقات الحمراء   0     0

نسبة السيطرة      56%   44%

أفضل لاعب في المباراة: جبريل سيسيه (ليفربول)

ترتيب المجموعة السابعة

الفريق      لعب   فاز   تعادل خسر   له    عليه  نقاط

تشلسي 3     2     1     -     5     -     7

ليفربول     3     2     1     -     3     1     7

بيتيس 3     1     -     2     2     6     3

اندرلخت      3     -     -     3     -     3    


 

التعليق