ريال مدريد يواجه امتحانا لا يخلو من صعوبة

تم نشره في الأربعاء 19 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 09:00 صباحاً
  • ريال مدريد يواجه امتحانا لا يخلو من صعوبة

دوري ابطال اوروبا

  نيقوسيا - يواجه ريال مدريد امتحانا لا يخلو من صعوبة في غياب نجمه البرازيلي رونالدو عندما يستضيف على ملعبه "سانتياغو برنابيو" روزنبورغ النروجي في الجولة الثالثة من مسابقة دوري ابطال اوروبا لمرة القدم اليوم الاربعاء.

وكان ريال مدريد حقق اربعة انتصارات متتالية في الدوري ما جعله يتصدر الترتيب العام. وقد ساهم رونالدو كثيرا في هذه الانتصارات بتسجيله خمسة اهداف خلالها كان اخرها ثنائية في مرمى جاره اتلتيكو مدريد، لكنه اصيب في اربطة الكاحل في الدقيقة الاخيرة من هذه المباراة وسيغيب شهرا عن الملاعب.

ولم يشارك رونالدو هذا الموسم في مسابقة دوري اوروبا كونه كان موقوفا في المباراتين الاوليين امام ليون حيث تعرض فريقه لخسارة قاسية صفر-3، قبل ان يحقق فوزا صعبا ومتأخرا على اولمبياكوس اليوناني 2-1.

ولا بديل امام ريال مدريد عن الفوز لانه في حال عدم حصده نقاط المباراة الثلاث سيجد نفسه في موقع حرج لبلوغ الدور الثاني.

ويغيب ايضا عن صفوف فريق العاصمة الاسبانية ظهيره الايمن ميشال سالغادو.

والتقى الفريقان مرة واحدة في هذه المسابقة عام 1997، وفاز روزنبورغ 2-صفر ذهابا وخسر ايابا 1-4.

وفي المجموعة ذاتها، يلتقي ليون الفرنسي مع اولمبياكوس اليوناني، ويسعى الاول الذي يحلق في صدارة الدوري المحلي بفارق 7 نقاط عن اقرب منافسيه الى فوز ثالث على التوالي لكي يضع قدما في الدور الثاني.

ويعتمد ليون على كوكبة من النجوم ابرزهم صانع العابه البرازيلي المتألق جونينيو ومهاجمه العملاق جون كارو والفرنسي المخضرم سيلفان ويلتورد.

ويلتقي ميلان الايطالي مع ايندهوفن الهولندي في مواجهة تحمل في طياتها رائحة الثأر ذلك ان الاول تخطى الثاني في نصف النهائي الموسم الماضي على الرغم من افضلية ايندهوفن في المباراتين.

وكان ميلان فاز ذهابا 2-صفر قبل ان يخسر 1-3 ايابا ويتأهل بفارق الاهداف.

وراى قائد ميلان باولو مالديني بان فريقه ينتظر مباراة صعبة وقال: "ايندهوفن فريق صعب المراس بسبب وجود مدرب رائع يقوده هو غوس هيدينك الذي يملك تأثيرا كبيرا على اللاعبين".

لكن مستوى ايندهوفن تراجع بعض الشيء هذا الموسم بعد ان خسر عدة لاعبين اساسيين في صفوفه وهم مارك فان بومل (برشلونة الاسباني) والكوري الجنوبي بارك جي سونغ (مانشستر يونايتد) وويلفريد مبوما (استون فيلا).

وفي مباراة ثانية، يلتقي فنربغشه مع شالكه الالماني في مباراة يصعب التكهن في هوية الفائز بها نظرا لتقارب مستوى الفريقين.

وتعتبر المباراة الفرصة الاخيرة امام شالكه الذي تعادل في مباراة وخسر واحدة ايضا ويملك نقطة واحدة، في حين تخطى فنربغشه خسارته امام ميلان 1-3 في الجولة الاولى وهزم ايندهوفن 3-صفر في الثانية.

وفي المجموعة السابعة، يستقبل تشلسي الانكليزي بيتيس الاسباني في مباراة تصب فيها الكفة في مصلحة الفريق الاول الذي لم يخسر اي مباراة هذا الموسم.

وعلى الرغم من صعوبة مهمة بيتيس فانه جناحه السريع الاسباني الدولي خواكين رفض رفع الراية البيضاء استسلاما وقال: "لا اعتقد بان تشلسي فريق لا يقهر، صحيح انه فريق قوي جدا ومن الصعب هزيمته لكن كل شيء وارد خلال 90 دقيقة".

وفي مباراة ثانية، يلتقي اندرلخت البلجيكي مع ليفربول الانكليزي حامل اللقب.

وفرض المهاجم الفرنسي جبريل سيسيه نفسه اساسيا في صفوف ليفربول في الاونة الاخيرة علما بان مدربه الاسباني رافايل بينيتيز كان يفضل عليه المهاجم العملاق بيتر كراوتش الذي لم يسجل اي هدف حتى الان في 10 مباريات منذ انتقاله من ساوثمبتون مطلع الموسم الحالي.

وفي المجموعة الثامنة، يلتقي بورتو البرتغالي الجريح مع انتر ميلان الايطالي على ملعب "دراغاو".

وخسر بورتو حامل لقب المسابقة مرتين عامي 1987 و2004 مباراتيه الاوليين في هذه المسابقة، ولا يقدم اداء جيدا مطلع الموسم الحالي وابرز دليل خسارته على ارضه امام غريمه التقليدي بنفيكا صفر-2 السبضي للمرة الاولى على ملعبه منذ 14 عاما.

اما انترميلان ففاز في مباراتين الاوليين ويسعى الى تحقيق فوزه الثالث ليقترب اكثر فاكثر من الدور الثاني.

وفي مباراة ثانية، يواجه رينجرز الاسكتلندي ارتميديا السلوفاكي. ويتوجب على رينجزر ان يتوخى الحذر من منافسه الذي اخرج مواطنه سلتيك بفوزه الساحق عليه 5-صفر ذهابا قبل ان يسقط امامه صفر-4 ايابا في الدور التمهيدي.

التعليق