تراجع النشاط الرياضي في الكرك خلال رمضان

تم نشره في الثلاثاء 18 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 09:00 صباحاً

منير حرب

   الكرك- من المتعارف عليه في شهر رمضان المبارك ازدهار النشاطات الرياضية ، حيث تتسابق الأندية والمؤسسات الى إقامة البطولات المختلفة ولكن الحال في الكرك هذا العام مختلف ، فالمبادرة الوحيدة كانت من لجنة الكرك لكرة القدم وهي بامانة من انشط الهيئات الرياضية في المحافظة واكثرها فاعلية حيث بادرت لاقامة بطولة كبيرة في خماسي اللعبة بمشاركة (15) فريقا يمثلون الاندية والمؤسسات في المحافظة ، وكان هناك نشاط تقليدي في جامعة مؤتة تمثل في بطولة خماسي كرة القدم ترحيبا بالطلبة المستجدين وهناك توجه جدي نحو تنظيم بطولة في الكرة الطائرة النسائية بمشاركة مديريات تربية محافظة الكرك خلال الأسبوع الحالي .

   ولكن يبقى السؤال : أين نشاطات الأندية ألـ(23) المتواجدة في المحافظة والسؤال كذلك موجه لجامعة مؤتة وكلية الكرك وبلدية الكرك الكبرى وشركة البوتاس العربية وغيرها من المؤسسات القادرة على إقامة بطولات ناجحة في هذا الشهر الفضيل.

ويقول أمين سر لجنة الكرك الكروية ورئيس قسم الأندية في مديرية شباب الكرك مخلد المجالي أن اللجنة عكفت ومنذ سنوات على إقامة بطولة خماسي في كرة القدم لشباب المحافظة من خلال الأندية والمؤسسات المختلفة وذلك بهدف تحقيق جملة أهداف منها الرياضية الصرفة والترويحية وبحمد الله نشعر ومن خلال التجارب الماضية أننا حققنا العديد من هذه الأهداف ، ولا شك ان النشاط الرياضي في المحافظة ضعيف جدا خلال شهر رمضان رغم ان الشهر الكريم يمثل مناسبة لزيادة النشاطات وهذا ما نلاحظه بوضوح في  عمان ، والسبب في ضعف النشاطات الرياضية في الكرك يعود الى تقصير الجهات المعنية في عدم الاقدام على تنظيم واقامة البطولات المختلفة خلال الشهر الفضيل.

   ويشير نائب رئيس لجنة الكرك للريشة الطائرة عادل الجعافرة الى أن تجربة إقامة البطولات الرمضانية في الكرك فاشلة باستثناء كرة القدم فنحن حاولنا في السنوات السابقة إقامة مثل هذه البطولات ولكن للأسف الحضور ضعيف جدا والمتابعة الجماهيرية شبه معدومة لان جمهورنا عاشق كرة قدم فقط وهذا يجعل الأندية تحجم عن إقامة البطولات الاخرى في الشهر الكريم.

وفي الختام لا بد من الاشارة الى أن الشركات الكبيرة والمؤسسات الكبرى ومنها جامعة مؤتة هي الأقدر على وضع شروط النجاح لأي بطولة تقيمها نظرا للإمكانيات الكبيرة والقواعد الجماهيرية القادرة على استقطابها.

التعليق