الكثير من المدخنين لا يقلعون عن التدخين حتى إذا أصيبوا بأزمة قلبية

تم نشره في السبت 15 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 08:00 صباحاً
  • الكثير من المدخنين لا يقلعون عن التدخين حتى إذا أصيبوا بأزمة قلبية

    نيويورك -أظهرت نتائج مسح أجري في اوروبا أن أقل من نصف المدخنين أقلعوا عن التدخين بعد اصابتهم بأول بمشكلة صحية في القلب.

كما أظهر المسح أن واحدا بين كل خمسة استمروا في التدخين رغم تلقيهم نصيحة من اطبائهم للامتناع عن التدخين.

    وقالت الدكتورة ويلما شولت اوب رايمر في بيان انه لشيء "لا يصدق" أن الكثيرين من المدخنين استمروا في التدخين بعد تعرضهم لاصابة هددت حياتهم وكان التدخين هو أحد العوامل الرئيسية المسببة لها. وتساءلت عما اذا كانوا "يدركون فعلا الخطر الذي يتهددهم."

   وكتبت هي وزملاؤها في أحدث عدد من مجلة القلب الاوروبية ان هناك حاجة واضحة لايجاد برامج فعالة للاقلاع عن التدخين.

    وفي المسح أجرى الباحثون مقابلات مع 5551 من مرضى القلب في 47 مستشفى في 15 دولة اوروبية على مدى اكثر من عام بعد تعرضهم لمشكلة صحية او حالة أودعتهم المستشفى لاجراء جراحة لوضع منظم لضربات القلب او إزالة جلطات في الشرايين باستخدام البالون أو نوبة قلبية أو ذبحة صدرية.

    وسأل الباحثون المرضى الذي شملهم المسح إن كانوا قد دخنوا في الثلاثين يوما السابقة على ايداعهم المستشفى وهل يدخنون حاليا. وتم اجراء اختبار للتنفس لمن قالوا انهم اقلعوا عن التدخين للتأكد من صحة إجاباتهم.

    وتوصلت شولت اوب رايمر وهي من مركز ايراسموس الطبي في روتردام وزملاؤها إلى أن 21 في المئة من المرضى الذين شملهم المسح كانوا لا يزالون يدخنون بعد اصابتهم بمشكلة صحية في القلب.

    وقال 99 في المئة ممن كانوا يدخنون قبل اصابتهم بمشكلة في القلب وعددهم 2244 مريضا انهم تلقوا نصيحة من اطبائهم بالاقلاع عن التدخين لكن لم يقلع بالفعل عن التدخين سوى 48 في المئة فقط منهم.

وكان احتمال ان يقلع المدخنون الذين تقل اعمارهم عن 50 عاما أقل من المدخنين الاكبر سنا. وكان احتمال ان يقلع من اصيبوا بذبحة صدرية عن التدخين أيضا أقل ممن اصيبوا بأزمة قلبية.

    وتقول شولت اوب رايمر ان النتيجة الاخيرة مثيرة للانزعاج لانها تشير الى ان مرضى الذبحة الصدرية ربما لا يكونون على دراية بأن خطرا قويا للاصابة بأزمة قلبية يتهددهم. وفي الحقيقة فان خطر تعرض مرضى الذبحة الصدرية للوفاة على المدى البعيد يمكن ان يوضع على قدم المساواة مع الخطر الذي يتهدد من اصيبوا بأزمة قلبية.

    وقالت شولت اوب رايمر "الحاجة للاقلاع عن التدخين تكون في درجتها القصوى عند المرضى الذين يعانون من امراض في الشريان التاجي. لان خطر الاصابة بمشكلات صحية لاحقة خلال ما بين عامين إلى ثلاثة اعوام ينخفض لدى مرضى الشريان التاجي الذين لم يدخنوا على الاطلاق."

التعليق