بوشناق .. صوت "المسحراتي" ونغم "ينابيع العشق"

تم نشره في الأربعاء 12 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 08:00 صباحاً
  • بوشناق .. صوت "المسحراتي" ونغم "ينابيع العشق"

تونس- لطفي بوشناق.. صوت من تونس فرض حضوره المتمكن على الساحة الفنية العربية، موسيقيا وغنائيا.

يمتاز بحنجرة تجمع ما بين العذوبة والقوة، وبنبرات لا تشابه أحدا، وقد حرص على أن يضعها في خدمة قضايا الإنسانية، حيث أن إحساسه المرهف يجعله معنيا بكل ما تراه عينه من بؤس وشقاء، داخل حدود الوطن العربي وخارجه، حتى أن الأمم المتحدة عينته سفيرا للسلام، ليشدو باسمها في هذه القضية.

   بوشناق، العائد من القاهرة إلى تونس، بعد مشاركته هناك بعدد من الأعمال الفنية، حاورته CNN بالعربية، تلفونيا، حول أنشطته خلال الشهر الكريم. فقال:يمكن أن أقول عن آخر أخباري، إنني أعددت شريطا جديدا للمطربة المغربية كريمة الصقلي، والشريط عبارة عن "وصلة". والوصلة هي قالب غنائي قديم، ابتعد المطربون عنه منذ سنين. وتتضمن الوصلة "سماعي" أي معزوفة، تليها الموشحات ثم الليالي والموال، ثم الدور، وهو قالب مصري قديم، توقف التعامل معه منذ فترة طويلة. ويأتي بعد ذلك الدويتو أو القصيد، أو المونولوج أو الطقطوقة ثم اللونجا، وهي معزوفة تنتهي بها الوصلة.

وأضاف: وقد تبنى هذا الشريط معهد العالم العربي في باريس، حيث ستقدم الفنانة كريمة الصقلي هذا العمل خلال "مهرجان المدينة" بتونس، وسأشاركها به، في 15 أكتوبر/تشرين الأول.. كما سأشارك في حفل خاص بي في المهرجان ذاته، في 28 منه.

وتابع : كنا قبل ذلك مشاركين في "مهرجان الموسيقى العالمي" في سراييفو، كما أنجزت للتو تسجيل حلقات "مسحراتي العرب"، للشاعر المصري جمال بخيت، لحنا وأداء، لصالح إذاعة صوت العرب،واتممت مشاركتي الغنائية والموسيقية في المسلسل المصري "ينابيع العشق" للدكتور طه حسين سالم، إخراج الفنان وفيق وجدي.

   وحول ماهو معروف من التزام بوشناق بالقضايا الإنسانية،واذا ماكان يعد لتقديم عمل خاص في هذا الاتجاه قال:

طبعا، أقول بكل مرارة إنني أنظر إلى التلفزيون وأنا على مائدة الإفطار،وأشاهد ما يحصل في العراق وفلسطين، وهذا يدمي قلبي ويجعلني أبكي دما في داخلي،كل هذا يملأ قلبي بالحزن، ومن موقعي كفنان أسعى للتحرك بإمكانياتي البسيطة، معتمدا على إيماني برسالتي كفنان، بهدف أن أنفض الغبار عن هذه القضايا، وأن أحرك ساكنا في أي إنسان مسؤول أو يملك بيده القرار، و أحاول التعبير عما يدور في نفوس الشعوب التي أنتمي إليها.

وأكد قائلا: هدفي هو قضية الإنسان دون أي تعصب أو إقليمية. وكوني سفيرا للسلام لدى الأمم المتحدة، ولأنهم اختاروني لهذه المهمة فلا بد لي من أن أدعم فكرة السلام بكل ما أملك، والله وليّ التوفيق.

   وحول ابرز ماقام به بصفته سفير الأمم المتحدة للسلام،قال: لدي جوقة كورال أطفال فازت ثلاث مرات بالجائزة الأولى، في مهرجان القاهرة لأغنية الطفل.. وأنا كلطفي بوشناق غنيت أيضا للعراق، قصيدة رائعة للشاعر التونسي آدم فتحي.

واضاف:أنا شخص متفائل بطبيعتي، لكن عندما أنظر لما يجري من حولي ينتابني التشاؤم. ولكن أستطيع القول إنني بداخلي متفائل، فأنا مؤمن بأن الحياة هي التحدي، وكلنا نعرف عن ظهر قلب مقولة الشاعر التونسي الشهير أبي القاسم الشابي "إذا الشعب يوما أراد الحياة، فلا بد أن يستجيب القدر."

التعليق