علي كريمي يعيش قصة نجاح باهرة مع بايرن ميونيخ

تم نشره في الاثنين 3 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 08:00 صباحاً
  • علي كريمي يعيش قصة نجاح باهرة مع بايرن ميونيخ

  ميونيخ - ربما يحجم لاعب كرة القدم الايراني علي كريمي نجم خط وسط بايرن ميونيخ الالماني عن التقاط الصور له وهو يرتدي السروال البافاري التقليدي المصنوع من الجلد وربما يرفض احتساء الجعة لاسباب دينية لكنه نجح في شق طريقه سريعا بالدوري الالماني لكرة القدم (بوندسليغا).

وبعد أن غاب اللاعب عن مباراة فريقه أمام بروج البلجيكي منتصف الاسبوع الماضي في الجولة الثانية من مباريات الدور الاول (دور المجموعات) في دوري أبطال أوروبا عاد للظهور بقوة وتألق مع الفريق في البوندسليغا حيث لعب أمام فولفسبورغ المباراة الثامنة له في المباريات الثماني التي خاضها الفريق بالبوندسليغا في الموسم الحالي.

ونجح كريمي بذلك في توجيه ضربة إلى المشككين في مستواه والذين علت أصواتهم لدى التعاقد معه من أهلي دبي الاماراتي قبل بدء الموسم الحالي بعقد لمدة عام.

وربما يكون كريمي فاز بلقب أفضل لاعب في آسيا عام 2004 ولكن العديد من المتابعين لنادي بايرن ميونيخ توقعوا أنه لن يكون للاعب أي مكان في خط وسط الفريق العامر بالنجوم وأنه لن يكون سوى مجرد لاعب إيراني جديد انضم للفريق بعد مواطنيه علي دائي ووحيد هاشميان.

ولم يختلف الحال كثيرا بالنسبة لكريمي الذي اندهش هو الاخر من كيفية سير أموره مع الفريق. وقال كريمي "لم أتوقع أن أشارك في هذا العدد من المباريات لان بايرن ميونيخ لديه العديد من اللاعبين المتميزين".

وكان بايرن ميونيخ تعاقد مع اللاعب الايراني بناء على إصرار من فيليكس ماغات المدير الفني للفريق.

وخلال ثماني مباريات مع الفريق ترك اللاعب بصمة جيدة من خلال الاداء الراقي كما نجح في تسجيل هدف وصنع هدفين آخرين لزملائه وهو ما يبدو غريبا أمام المتابعين للاعب في ظل ما عرف عنه من عدم الظهور بمستوى فائق خلال فترة احترافه في صفوف أهلي دبي إلى جانب شعوره بعدم الراحة مع الفريق الاماراتي في الوقت الذي كان فيه ماغات هو المدرب الوحيد في ألمانيا الذي أصر على التعاقد معه.

وقال كريمي "كان من الضروري أن أتعامل مع هذا الوضع ولكن الناس لم يكن لديهم علم بي". وقال ماغات "إنني مقتنع تماما بمستواه كلاعب.. إنه يتدرب بشكل لم أره من قبل طوال حياتي"

وقال المهاجم الهولندي الدولي روي ماكاي نجم فريق بايرن "كانت بداية كريمي مع الفريق مثيرة ومن الممكن أن تلاحظ مهارته وقد نجح بالفعل في تدعيم أداء الفريق".

ولا تتوقف رغبة كريمي على الاداء بشكل جيد مع فريق بايرن ميونيخ في المباريات المقبلة وإنما في تقديم عروض جيدة مع منتخب بلاده في بطولة كأس العالم 2006 بألمانيا حيث تأهل المنتخب الايراني بالفعل إلى النهائيات.

وحتى يحدث ذلك سيظل أمل بايرن ميونيخ هو بقاء اللاعب ضمن صفوفه فقد حاول النادي عدم المخاطرة واكتفى بالتعاقد مع كريمي لمدة عام واحد وهو ما يمنح اللاعب الحق في الانتقال لاي ناد آخر في نهاية الموسم الحالي بعد انتهاء عقده مع الفريق.

التعليق