الرمثا يقصي العربي ويبلع دور الأربعة لبطولة الكأس

تم نشره في الأحد 2 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 08:00 صباحاً
  • الرمثا يقصي العربي ويبلع دور الأربعة لبطولة الكأس

يلاقي الفائز من لقاء شباب الأردن وشباب الحسين

 عاطف البزور

  اربد - بلغ الرمثا الدور نصف النهائي من مسابقة كأس الاردن بعد اجتيازه لمحطة العربي الصعبة، في المباراة التي جرت ليلة امس على ستاد الحسن حيث احتاج الرمثا لوقت اضافي ليصل الى شباك حارس العربي خالد الهزايمة بهدف جاء عن طريق لاعبه المتألق فريد الشناينة في الدقيقة الخامسة من عمر الشوط الاضافي الاول، بعدما انتهى الوقت الاصلي بالتعادل السلبي حيث وقف العربي ندا عنيدا وبادل الرمثا الهجمات وكان الاخطر عبر مراحل المباراة وردت له اخشاب مرمى الرمثا كرتين على مدار الشوطين، لكن اداء الفريق تأثر في الاشواط الاضافية نظرا للنقص العددي الحاد في صفوفه بعد خروج مهاجمه احمد البطاينة بالإنذار الثاني وحارسه خالد الهزايمة بالبطاقة الحمراء للاحتجاج على قرارات الحكم، وبهذا الفوز انتقل الرمثا لمواجهة الفائز من مباراة شباب الاردن وشباب الحسين في الدور قبل النهائي.

الرمثا 1

العربي صفر

بداية المباراة جاءت رمثاوية حيث تراجع الوسط العرباوي تحت وطأة الضغط الرمثاوي وكان يمكن لشباك الحارس خالد الهزايمة ان تهتز في وقت مبكر لو احسن خالد قويدر استثمار الكرة التي وصلته من فريد الشنانية وهو امام بوابة المرمى فيما مرت تسديدات غازي بجوار القائم.

الرمثا اعتمد فتح اللعب على اطراف الملعب والتركيز على الكرات العرضية التي كان يرسلها عمر غازي وناجي البشابشة داخل الصندوق، التي بذل معها احمد صبح وعمار ابو عليقة ورفاقهم جهودا مضاعفة لإفشال خطورتها في حين تم اختزال دور امجد العرسان وعادل ابوهظيب نظرا للكثافة الدفاعية التي فرضها العربي في عمق المنطقة، اما العربي الذي لعب بمبدأ الامان دون التورط بمغامرات هجومية قد تكلفه الكثير فاكتفي بأحمد البطاينة ومحمد البكار بالمقدمة لمشاغلة دفاع الرمثا مع تبادل الادوار بين البطاينة ويوسف الشبول الذي كاد ان يباغت الرمثا بهدف عكس مجريات اللعب لولا تألق الحارس محمد فايز الذي سيطر على الكرة المسددة بدقة نحو الزاوية اليسرى، ومع مرور الوقت كانت الهجمات المرتدة لفريق العربي تفوح منها رائحة الخطورة لسرعة البطاينة والبكار ومهارة الشبول والجدع، الذي حصل على خطأ على مشارف المنطقة فتصدى البطاينة للكرة وسددها بأناقة من فوق حائط الصد الا ان العارضة تدخلت وحرمت العربي من هدف التقدم، لكن اثمن فرص العربي كانت تلك الكرة التي ارسلها احمد سماره امام بوابة المرمى وارتقى لها ماهر الجدع ولعبها برأسه تجاوزت الحارس لتجد المدافع يزن الزحراوي يخرجها قبل ان تجتاز خط المرمى، ووضعت هذه الفرص الثلاث الرماثنة في موقف حرج فعادوا وشددوا من قبضتهم على المجريات لكن الدفاع العرباوي احسن التعامل مع كل المحاولات الرمثاوية وأبقى شباك الهزايمة بمنأى عن الخطر حتى نهاية الشوط.

هجوم متبادل وشباك عذراء

بداية الشوط الثاني جاءت عكس التوقعات تراجع في اداء الرمثا الذي اصبحت المساحات متباعدة بين لاعبيه فاستغل العربي ذلك وأضحى التركيز على ميمنة الرمثا من خلال توغلات البكار والشبول, والاخير شكل خطورة كبيرة على مرمى محمد فايز فأطلق كرة جانبية ارتدت من القائم في الوقت الذي فشل فيه في معالجة كرة البكار فسدد كرة متسرعة خارج المرمى الخالي تماماً من حارسه، وارتفعت حرارة المباراة بعدما اجرى كلا الفريقين سلسلة من التعديلات بغية تعزيز الواجب الهجومي فدفع مدرب الرمثا بالواعد طارق المصري مكان امجد العرسان ورمى مدرب العربي بورقته الرابحة المتمثلة بالمهاجم عماد ذيابات مكان يوسف الشبول لترتفع لغة الحوار الهجومي بين الفريقين. وكاد عادل ابو هيب ان ينهي حالة التعادل القائمة من بتسديدة زاحفة انحرفت قليلاً عن القائم, ورد عليه احمد سمارة بكرة مماثلة لم تذهب بعيداً عن مرمى الرمثا الذي عاد ودفع بالمدافع خالد الدرايسة مكان شادي ذيابات للسيطرة على تحركات عماد ذيابات المزعجة، ورغم المحاولات الجادة التي قام بها الفريقان لحسم النتيجة في وقتها الاهلي الا ان الشباك بقيت عذراء ثم اللجوء الى الوقت الاضافي.

هدف "فريد" حسمها

ولم تكد تمضي الدقيقة الخامسة على بداية الشوط الاضافي الاول حتى كان فريد الشناينة يضع فريقه بالمقدمة من تسديدة زاحفة من خارج المنطقة استقرت على يمين الهزايمة لتشهد بعدها المباراة احداثاً دراماتيكية تمثلت بخروج مهاجم العربي احمد البطاينة بالبطاقة الحمراء لنيله الانذار الثاني, تبعه الحارس خالد الهزايمة الذي احتج بشدة على قرارات الحكم فازدادت الاعباء على فريق العربي الذي اكمل الوقت المتبقي بتسعة لاعبين.

ورغم ذلك عاد محمد الكبار ان يدرك التعادل للعربي من تسديدة لاهبة تابعها الحارس بنظرة وهي تمر جوار القائم ثم عاد البكار وأطلق قذيفة مماثلة انقذها الحارس على حساب ركنية، وحاول العربي التعديل في الشوط الاضافي الثاني لكنه تأثر بالنقص الحاد في صفوفه فاقتصر لاعبوه للتفاضل العددي داخل منطقة الرمثا الذي لجأ الى تهدئة اللعب وتدوير الكرة لاستهلاك الوقت والحفاظ على تقدمه حتى النهاية.

التعليق