العسراوات اكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي

تم نشره في الثلاثاء 27 أيلول / سبتمبر 2005. 10:00 صباحاً

 لندن - قال علماء هولنديون امس الاثنين ان احتمالات الاصابة بسرطان الثدي لدى العسراوات قبل بلوغ سن اليأس تزيد بأكثر من المثلين مقارنة بمن يستخدمن اليد اليمنى.

   ويشخص الاطباء اصابة اكثر من مليون سيدة بسرطان الثدي في مختلف انحاء العالم سنويا. وتحدث ثلاثة ارباع الحالات بعد سن اليأس الذي يبدأ عادة في فترة تدور حول سن الخمسين.

    ويتكهن الباحثون في المركز الطبي الجامعي في اوتريخت في هولندا بوجود اصل مشترك في وقت مبكر من الحياة يربط بين استخدام اليد اليسرى والاصابة بسرطان الثدي وربما يكون التعرض للهرمونات في الرحم.

     وقال كونو اويترفال البروفسور المساعد في علم الاوبئة بالجامعة في مقابلة "استخدام اليد اليسرى مرتبط بسرطان الثدي وبخاصة سرطان الثدي قبل انقطاع الطمث."

     ودرس اويترفال وزملاؤه 12 الف حالة لسيدات في متوسط العمر يتمتعن بصحة جيدة وقد ولدن بين 1932 و1941 . وحدد الاطباء اليد التي يفضلن استخدامها ثم تتبعوا تاريخهن الطبي لمعرفة اي منهن اصيبت بسرطان الثدي.

     وقال اويترفال عن العسراوات "اذا اخذنا سرطان الثدي قبل سن اليأس وبعده فسنجد زيادة في احتمال الاصابة بنسبة 40 في المئة."

وحين فصل الباحثون دراستهم بشكل اكبر اكتشفوا ان اغلب الزيادة في احتمالات الاصابة تتعلق بما قبل انقطاع الطمث.

      وقال الباحثون في تقرير نشرته المجلة الطبية البريطانية بموقعها على الانترنت "وجدنا ان العسراوات يزيد لديهن بأكثر من المثلين خطر الاصابة بسرطان الثدي قبل الطمث مقارنة بغير العسراوات."

وأخذت الدراسة في اعتبارها عوامل اخرى مثل تاريخ الاصابة بسرطان الثدي في العائلة وعدد مرات الحمل وعادات التدخين والحالة الاجتماعية والاقتصادية. وتمثل العسراوات ما بين ثمانية الى تسعة في المئة من النساء. لكن العلماء قالوا ان نتائج الدراسة لا يجب ان تزعجهن.

      وقال اويترفال "ما تعتزم دراستنا ان تفعله هو التركيز على هذا المجال. نحن لا نعرف كل اسباب سرطان الثدي وهذا سبب اننا يجب ان نستمر. وقد يكون ذلك عاملا جديدا يقودنا الى فهم افضل لسبب المرض."

التعليق