أول مهرجان سينمائي نسائي عربي ينطلق في رام الله

تم نشره في الجمعة 23 أيلول / سبتمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • أول مهرجان سينمائي نسائي عربي ينطلق في رام الله

  رام الله   - انطلقت مساء امس الخميس في رام الله بالضفة الغربية فعاليات "مهرجان سينما المرأة في فلسطين" الذي تعرض خلاله سلسلة من الافلام العربية والفلسطينية والعالمية التي قامت نساء اما باخراجها او بانتاجها.

    وهذا المهرجان الذي تشمل فعالياته ايضا كلا من بيت لحم ونابلس بالضفة الغربية تنظمه مؤسسة "شاشات للسينما النسوية الفلسطينية" التي تأسست نهاية العام الماضي والتي تقول انه الاول من نوعه في العالم العربي.

   وتوضح علياء ارصغلي مديرة مؤسسة شاشات الفلسطينية "هناك 500 مهرجان نسائي دولي ولا يوجد مهرجان نسائي عربي واحد، حيث كانت اعمال المرأة العربية السينمائية تعرض على هامش المهرجانات السينمائية في الوطن العربي، لكننا نحن اليوم نخصص هذا المهرجان لسينما المرأة فقط، وهو الاول من نوعه في العالم العربي".

    وتضيف "المرأة العربية لا تعبر عن رأيها في السينما العربية، حتى وان كانت بطلة الفيلم، لانها ليست صاحبة القرار وهي تنفذ ما يطلبه المخرج وكاتب السيناريو".

    والمهم، حسب ارصغلي، ان تكون المرأة هي مخرجة الفيلم او المنتجة، وتضيف "عندما تكون المرأة مخرجة او منتجة للفيلم فان معنى ذلك انها صاحبة قرار، وهذا ما نريده في مشروعنا هذا، نريد عرض الافلام التي اخرجت ورويت وسردت من المرأة نفسها".

    وقالت ارصغلي لوكالة فرانس برس "ان هذه الفلسفة دفعت مجموعة من النساء الفلسطينيات الى تأسيس "مؤسسة شاشات السينمائية" للاهتمام فقط بابداعات المرأة العربية والفلسطينية في مجال اخراج وانتاج الافلام السينمائية".

    وافتتح المهرجان الذي يستمر لمدة اسبوع في رام الله بعرض فيلم "ياسمين" من انتاج البريطانية سالي هيبن، ويروي قصة امرأة بريطانية المنشأ، باكستانية الجذور، تعيش في شمال بريطانيا.

وتحاول هذه المرأة التوفيق بين حياتها كفتاة باكستانية الاصل بهدف ارضاء عائلتها، وبين انفتاح وسرعة الحياة الغربية والمجتمع الذي تعيش فيه، غير انها في النهاية ترضخ لمطالب والدها الارمل وتتزوج من ابن عمها راعي الغنم في البلد الام.

   وتقول ارصغلي "هناك نظرة تقليدية في المجتمعات العربية للمرأة، والاعلام يسهم في كثير من الاحيان في تثبيت هذه النظرة ضد المرأة واعطائها صورة غير حضارية". وتضيف "بالتالي نحن نحاول اظهار الصورة الحقيقية للمرأة، وانها قادرة على الابداع واتخاذ القرارات".

   ويعرض خلال المهرجان ثمانية افلام لمخرجات فلسطينيات، وستة افلام لمخرجات عربيات من المغرب، الجزائر، لبنان، مصر، بينها "غزل البنات" للمخرجة اللبنانية جوسلين صعب و"دردشة نسائية" للمصرية هالة جلال و"حروبنا الطائشة" للبنانية رندة شهال صباغ.

    كما تعرض ثلاثة افلام لمخرجات ومنتجات من بريطانيا وفرنسا وكندا من بينهن المخرجة البريطانية كيم لونجينوتو المتخصصة في مجال الافلام الوثائقية.

التعليق