أكثر من 18.5 مليون شاهدوا جوائز "ايمي"

تم نشره في الأربعاء 21 أيلول / سبتمبر 2005. 10:00 صباحاً

كاليفورنيا، الولايات المتحدة - قالت شركة دراسات إعلامية إن عدد المشاهدين الذين تابعوا حفل توزيع جوائز "ايمي" هذه السنة بلغ أرقاما قياسية وكان الأعلى منذ ثلاث سنوات.

وإن الأرقام الأولية وصلت إلى 18.5 مليون مشاهد كانوا أمام شاشاتهم ليل الأحد الماضي، وإن نسبة الارتفاع بلغت 35 في المائة عن السنة الماضية، بحسب وكالة الأسوشيتدبرس.

وهذا الخبر السار بالنسبة لشبكة CBS التلفزيونية بعدما كانت نسبة المشاهدين لهذا الحفل تراجعت عام 2004 وسجلت المستوى الأدنى حيث انها لم تتجاوز 13.8 مليون مشاهد.

ومن المعروف أن الأفلام الجيدة هي التي تجذب المشاهدين نحو حفل Academy Awards وربما فعل كذلك مسلسل "زوجات يائسات" وغيره هذه السنة.

وكانت نجمات المسلسل التلفزيوني "زوجات يائسات" حصلن على الاهتمام الأكبر في حفل الجوائز التي تمنحها أكاديمية الفنون والعلوم التلفزيونية الأمريكية.

وربما خفف هذا الاهتمام من يأس "الزوجات" إلا أن لجنة جوائز "ايمي" لا تزال تحب مسلسل Everybody Loves Raymomd أكثر منهن وقد منحته تقديرها.

فرغم وصول نجمات المسلسل إلى الاحتفال وسط الترحيب والتهليل، فقد اختارت لجنة الجائزة مسلسل "الكل يحب ريموند" كأفضل مسلسل تلفزيوني.

ويقدم مسلسل رايموند موسمه الأخير هذه السنة، حيث تقرر وقفه بعد سنوات من عرضه.

ويقول مخرج المسلسل، فيل روزنتال "الكل يسأل هل أن انتهاء ريموند يعني انتهاء المسلسلات الكوميدية، أقول نعم هي نهاية الضحك وربما قريبا نهاية الابتسامة".

وفازت كل من فيليسيتي هوفمان وباتريسيا أركيت للمرة الأولى بجائزة "ايمي" في حين حصل كل من الممثلين طوني شلهوب وجايمس سبايدر على جائزة أفضل ممثلين، بعدما تم ترشيح شلهوب عن دوره في مسلسل Monk وسبايدر عن دوره في مسلسل Boston Legal.

وحاز أيضا كل من دوريس روبرت وبراد غاريت، قدامى مسلسل ريموند، على جوائز أفضل ممثل ثانوي، وظهرت روبرت على المسرح مع اثنين من أحفادها لتحمل بفرح جائزتها الرابعة.

التعليق