إطلاق النار على لاعب أرجنتيني

تم نشره في الأربعاء 14 أيلول / سبتمبر 2005. 09:00 صباحاً

  القاهرة - أصبحت حياة لاعب دوري الدرجة الثانية الارجنتيني لكرة القدم كارلوس أزكورا في خطر بعد إطلاق النار عليه أثناء مباراة فريقه سان مارتن دي ميندوزا أمام فريق جودوي كروز بمسابقة الدوري المحلي.

وكان رجال الشرطة قد تحركوا لقمع مشكلة بين الجماهير في مدرجات استاد "مالفيناس أرجنتيناس" وذهب أزكورا للاعتراض على رجال الشرطة المنتشرين بالملعب ولكنه تعرض لطلق ناري من مكان قريب وسقط أرضا على الفور وهو يتألم بعض الشيء.

وذكر موقع شبكة "سكاي" التليفزيونية على الانترنت أن الشرطة الارجنتينية اتخذت إجراء عنيف في محاولة لاستعادة السيطرة على الوضع خلال المباراة ذات الاجواء المتوترة.

وقد أجرى أزكورا عملية جراحية في مستشفى محلي ومازال في غرفة العناية المركزة حيث اخترقت الرصاصة صدره لتجرح رئته اليمنى.

وعلق خورخي كوبوس حاكم مقاطعة ميندوزا على هذه الاحداث الدرامية قائلا "لقد خضع اللاعب للجراحة وهو تحت الملاحظة الان في وحدة العناية المركزة .. كان يعاني من عدة إصابات ..لقد طلبت بالفعل أسماء رجال الشرطة الستة المتورطين في الحادث وأريد صرفهم من الخدمة على الفور".

وأضاف كوبوس "لقد رأيت كل شيء على شاشة التليفزيون وأشعر بالخزي لما حدث لاننا في واحدة من أكثر المقاطعات هدوء في الارجنتين ولا يمكن لرجل شرطة أن يطلق النار على شخص ما بهذه الطريقة .. لا يهم إذا كانت الرصاصة ليست معدنية فالامر لا يقل خطورة عندما تطلق رصاصة مطاطية على شخص من هذاالقرب".

 

التعليق