فولكس فاجن باسات الجديدة: خطوة جديدة على طريق النضوج

تم نشره في الأحد 11 أيلول / سبتمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • فولكس فاجن باسات الجديدة: خطوة جديدة على طريق النضوج

تعد باسات الجديدة من فولكس فاجن محبيها ،بغنى تقني ملفت في طياتها، إضافة الى نمو حجمي جيد، لكن دون بلوغ أعلى مقاييس قطاعها.

فيما عدا التصميم الخارجي الواضح الإختلاف والأناقة، مع المقدمة المستوحاة من التوجه التصميمي الجديد للصانع الألماني، والذي شاهدناه بشكل واضح في واجهتَي نموذجَي كوبيه/ كابريوليه كونسبت سي Concept C (صيغة غولف المقبلة بالسقف المعدني القابل للكشف) ورودستر كونسبت آر Concept R (رودستر سيطلق في 2007  لمنافسة موديلات مثل بورش بوكستر وبي إم دبليو زد 4 ومرسيدس-بنز إس إل كاي)، فان باسات نمت من الناحية الحجمية، بزيادة في الطول بلغت  6.2 سنتم ليبلغ 4.77 متر، وعرضها 7.4 سنتم (1.82 متر)، وإرتفاعها سنتم واحداً (1.47 متر)، في حين لم تنمُ قاعدة العجلات أكثر من 6 ملم لتبلغ 2.71 متر، علماً بأن معدلات قواعد عجلات الطرز العصرية المتوسطة الكبيرة الحجم، تدور حول الـ2.75 متر إجمالاً ، مع زيادة متانة الهيكل ومقاومته للضغوط بنسبة 57 في المئة عن الجيل السابق.

في المقابل، بنمو حجم تحميل الصندوق الخلفي ما لا يقل عن 90 ليتراً، ليبلغ 0.565 متر مكعب، ليقع في معدلات صناديق الموديلات الأكبر حجماً. لكن أكثر من الحجم والشكل، ستتميّز باسات بتشكيلة واسعة من التجهيزات الأساسية والإضافية.

تشكيلة المحركات التي ستطلق مع باسات الجديدة فهي ستبدأ من سبعة خيارت، منها ستة مجهزة تقنية البخ المباشر للوقود (معروفة في بعض عروض فولكسفاغن وآودي وسيات وسكودا).

في الجانب البنزيني أولاً، ستبدأ العروض من محرك الأسطوانات الأربع المتسعة لـ1.6 ليتر (مع صمامين إثنين لكل اسطوانة، وبخ غير مباشر، أي قبل وصول المزيج الى غرف الإشتعال) وقوته 102 حصانين وعزم دورانه 148 نيوتن-متر، ثم تليه صعوداً خيارات البخ البنزيني المباشر FSI, Fuel Stratified Injection في أربع أسطوانات سعتها 1.6 ليتر (16 صماماً، وقوته 115 حصاناً مع عزم 155 نيوتن-متر)، أو 2.0 ليتر (قوته 150 حصاناً وعزم دورانه 200 نيوتن-متر)، أو 200 حصان (مع الشحن التوربيني، وهو معروف ايضاً في آودي آي 4)، قبل إضافة خيار الأسطوانات الست V6 المتسعة لـ3.2 ليتر، وقوته 250 حصاناً، في الربع الأخير من العام المقبل (معروف في آي 4 أيضاً).

من ناحية التوربو الديزل، تجهز الخيارات كلها تقنية البخ المباشر للمازوت، فتبدأ العروض أيضاً من الأسطوانات الأربع بسعة 1.9 ليتر (105 أحصنة)، ثم الـ2.0 ليتر (140 حصاناً)، وصولاً الى الـ2.5 ليتر في ست اسطوانات V6 وقوة 170 حصاناً.

وسيمكن إختيار علبة التروس الأوتوماتيكية ذات النسب الأمامية الست مع اي من المحركات البنزينية (بإستثناء الـ1.6 ليتر)، مثلما ستتاح فئتا التوربو ديزل العلويتان (140 و170 حصاناً) مع خيار علبة التروس اليدوية المؤتمتة مع تعشيق مزدوج DSG.

الدفع أمامي فقط في البداية، لكن مثل الجيل الحالي وغيره من موديلات المجموعة، سيتاح موديل باسات مع خيار الدفع الرباعي 4motion في العام 2006.

 

المقصورة آية في الاتقان والجمال، فالجودة فائضة في كل جانب من جوانب الغرفة متقنة الصنع، الرحابة ملموسة في الأمام والخلف، ولوحة القيادة مثالية الوضوح والتوزيع.

في قائمة التجهيزات المفترض توافرها اساساً في مختلف الفئات أو إضافياً مع بعض الفئات أو في بعض الأسواق، ستتضمن باسات الوسائل التقنية الوقائية و/أو الترفيهية زاخرة منها  نظام كبح كهربائي عند وقف السيارة، بما يغني عن "شد" الكابح اليدوي ليحل محل المقبض زرٌ يكفي كبسه لكبح السيارة عند وقفها، أو لتحرير عجلاتها قبل الإنطلاق. وتسمح تقنيات التوصيل الإلكتروني بإستغلال مكبح التوقف لتسهيل الإنطلاق صعوداً من دون كر السيارة الى الوراء (يبقى الكبح الأوتوماتيكي عاملاً حتى بدء تقدم السيارة، فيحرر العجلات أوتوماتيكياً)، أو بكبح السيارة عند التوقف أمام الإشارة الحمراء قبل تحرير العجلات فور الإنطلاق.

وتتوفر باسات الجديدة مع أنظمة منع الإنزلاق الكبحي والدفعي مع برنامج التحكم بالسلوك ESP بتشغيل المكبح أو المكابح الملائمة، مع أو من دون تخفيف بخ الوقود، حتى عودة السيارة عن شرودها (ضمن حدود قوانين الطبيعة، وليس في القيادة الجنونية)، كما يمكن إستغلال النظام مع العربات المقطورة والمكبوحة، فيشمل عمل النظام مكابح العربة المقطورة ضمن وظيفة تصويب الشرود (تجهيز إضافي طبعاً) Trailer Stabilisation.

ومن مزايا الراحة في باسات الجديدة  نظام القفل المركزي الجديد والذي يغني عن المفتاح التقليدي لتشغيل المحرك،  ويتألف من وحدة تحكم إلكترونية يكبسها السائق لفتح القفل المركزي ودخول السيارة قبل وضع وحدة التحكم في موضعها المحدد عن يمين المقود، ليكفي كبسها هي لتشغيل المحرك. أما الفئات الممكن طلبها (لكن كتجهيز إضافي يتاح للمرة الأولى مع موديل باسات) مع نظام البطاقة الإلكترونية Keyless entry التي يكفي حملها في الجعبة أو الحقيبة ليفتح القفل المركزي أوتوماتيكياً، فور دخول البطاقة في مجال تبادل المعلومات (بث) بينها وبين السيارة، فهي تكتفي بكبس السائق زراً خاصاً start / stop لتشغيل المحرك أو وقفه.

ومن أهم أنظمة الأمان في باسات الجديدة نظام التحكم الأوتوماتيكي بالسرعة وبالهامش الفاصل عن السيارة المتقدمة، وهو تجهيز إضافي آخذ في الرواج لدى عدد متزايد من الماركات النخبوية والشعبية على حد سواء. وهو يتيح للسائق إختيار السرعة والمسافة الفاصلة عن السيارات المتقدمة، فيتدخل بكبح السيارة لتخفيف السرعة عند تقلص الهامش عن السيارة المتقدمة، ثم يبخ الوقود لإستعاجة السرعة المرغوب بها، فور عودة الهامش المحدد.

ولمزيد من قدرة الأتصال ، تأتي باسات بنظام بلوتوث Bluetooth يغني عن الوصلة السلكية بين التلفون الجوّال (إن كان مؤهلاً لإستغلال تقنية بلوتوث) وبين السيارة، ليكفي حمل الهاتف في الجعبة للإتصال بواسطة لوحة تحكم في السيارة، والتخاطب عبر مكبرات صوت النظام السمعي للسيارة ومايكروفون صغير في المقصورة، مثلما يمكن مواصلة محادثة هاتفية بدأت خارج السيارة (بواسطة الهاتف طبعاً)، ثم دخول السيارة وتحويل الصوت الى مكبرات صوت النظام السمعي. وهو تجهيز إضافي طبعاً.

ومن التجهيزات الأخرى التي ستتاح مع باسات الجديدة كتجهيز إضافي يذكر نظام التكييف والتهوئة مع ضبط درجة الرطوبة الملائمة، كالنظام المعتمد في موديل فايتون الفخم العالي، ومصابيح كزينون مزدوجة bi-xenon مع أو من دون الإنارة الإنعطافية، وموضع توصيل كهربائي لشحن بطارية كومبيوتر محمول، وخيارات أنظمة سمعية تصل قوتها الى 600 وات، والملاحة الإلكترونية مع قارئ أقراص دي في دي، وغيرها.

 

باسات الجديدة، تكريس لريادة بنيت على أجيال متعاقبة ميزتها الجودة وسهولة الاستعمال.

التعليق