الشوفان يحد من الإصابة بالسكري ومضاعفاته

تم نشره في السبت 10 أيلول / سبتمبر 2005. 10:00 صباحاً

  عمان-الغد- تكمن خطورة داء السكري في كونه يزيد من احتمالات الإصابة بكل من السكتات والصدمات القلبية.

احتفالا باليوم العالمي لداء السكري، تحت شعار “حاربوا السمنة، امنعوا السكري”، يناشد القائمون عليه الجمهور بالتعقل في اختيار أنواع الطعام للحد من انتشار السمنة وداء السكري بين سكان البلاد. وتشير الحملة الدولية لمكافحة السمنة إلى خطورة كل من السمنة والنوع الثاني من داء السكري ليس فقط على صحة الإنسان وإنما على رفاهية الشعوب ورخائها الاقتصادي أيضا.

تعد كل من السمنة والبدانة خطرين كبيرين وحقيقيين على صحة الإنسان، إذ يتسببان في الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري. لذا كان للأنماط الحياتية متمثلة في اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة بانتظام أثر عظيم في تأخير الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري، وفي أحوال عدة الحيلولة دون الإصابة بهذا الداء ثم الحد من المضاعفات التي عادة ما تصحبه. حتى أنه يمكن تجنب نصف الحالات المرضية الخاصة بداء السكري إذا ما تمكن هؤلاء من السيطرة على أوزانهم الزائدة.

ويقول الدكتور حسين السعدي، استاذ مساعد بكلية الطب وعلوم الصحة، جامعة الإمارات العربية المتحدة، واستشاري الغدد الصماء بمستشفى توام بالعين “إن التغيير في النظام الغذائي وممارسة الرياضة أمر مهم نظرا لانتشار كل من السمنة وداء السكري بصورة ملحوظة ”.

ويضيف د. حسين أنه من الضروري أن يتناول الإنسان الوجبات الصحية والخفيفة على القلب والتي تنخفض بها الدهون الحيوانية، وأن يعتمد في غذائة على كل من الحبوب والفاكهة والخضروات. فمثل هذه الأغذية هي التي تحتوي على الفيتامينات والمعادن والألياف والعناصر الأخرى التي يحتاج إليها الجسم.

وتساعد الأطعمة الغنية بالألياف، كطحين الشوفان، في خفض معدلات الكوليسترول بالدم. فقد أثبتت التقارير ما للشوفان من قدرة على خفض معدلات الكوليسترول وبخاصة LDL “وهو النوع الخبيث من الكوليسترول” والمحافظة على معدلات HDL “وهو النوع الحميد من الكوليسترول”. فقد أجرت مستشفى الملك عبد العزيز الجامعي دراسات على طحين الشوفان أطلقت عليها “التحدي الذكي للقلب”. وقد جاء في نتائج هذه الدراسات أنه قد انخفضت معدلات الإصابة ب LDL بنسبة 83% بين المشاركين بهذا البحث بإضافة القليل من طحين الشوفان على وجباتهم اليومية. جدير بالذكر أن الشوفان هو المنتج الوحيد غير العقاقيري الذي اعتمدته FDA كوسيلة فعالة لخفض معدل الكوليسترول بالدم. كما أن تناول الأطعمة الغنية بالألياف كالشوفان قد يحفظ معدلات السكر بالدم ويحول دون ارتفاعها بصورة ملحوظة بعد تناول الطعام مباشرة. كل هذا دفع الجمعية الأمريكية لمكافحة داء السكري بالتوصية على ضرورة تناول 20  35 جراماً على الأقل من الألياف يوميا. وكوب واحد من الشوفان يعني تناول 4 جرامات من الألياف.

التعليق