مشجعو نادي جنوه يثيرون الشغب

تم نشره في الأحد 21 آب / أغسطس 2005. 10:00 صباحاً

  ميلانو - ذكرت وسائل الاعلام الايطالية امس السبت أن مجموعات من مشجعي نادي جنوه الايطالي لكرة القدم أثارت الشغب وأخلت بالامن في المدينة بعد أن صدق القضاء على الحكم الصادر ضد النادي بهبوطه لدوري الدرجة الثالثة في إيطاليا بدلا من اللعب في دوري الدرجة الاولى بسبب التلاعب في نتيجة مباراة.

وكان القاضي المدني ألفارو فيجوتي قد صدق على حكم القاضي الرياضي الذي قرر قبل أيام إلغاء صعود جنوه لدوري الدرجة الاولى وقرر هبوطه لدوري الدرجة الثالثة وخصم ثلاث نقاط من رصيده في الموسم الجديد بسبب التلاعب في نتيجة مباراته أمام فينيزيا في ختام مبارياته بدوري الدرجة الثانية في الموسم الماضي.

وكان الاتحاد الايطالي لكرة القدم والقاضي الرياضي قد اعتمدا في الحكم بهبوط جنوه قبل أيام على التحقيقات التي أجراها ممثلو الادعاء فيما يتعلق بتلاعب جنوه في نتيجة مباراته أمام فينيزيا والتي انتهت بفوز جنوه 3-2 ليضمن احتلال المركز الاول في دوري الدرجة الثانية والصعود للدرجة الاولى.

وأوضح محامو النادي أن الاتحاد الايطالي للعبة لا يجب أن يبني حكمه على التسجيلات التليفونية التي حصل عليها ممثلو الادعاء لانهم سجلوها لخدمة تحقيقات أخرى لا تتعلق بقضية التلاعب في نتائج المباريات.

وأصدر القاضي فيجوتي الذي تحميه الشرطة حاليا حكما بأن الاتحاد الايطالي للعبة يمكنه إصدار الاحكام بمفرده في القضايا التأديبية في حين قال محامو النادي إنهم سيتقدمون بالتماس جديد لمحكمة جنوة.

وأعرب مئات من مشجعي جنوة تجمعوا خارج المحكمة عن احتجاجهم على حكم فيجوتي في حين تجولت مجموعة صغيرة منهم في شوارع جنوة مساء امس الاول الجمعة وأحرقوا صناديق النفايات وأغلقوا محطة برينيولي للقطارات.

واستخدم رجال الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المشجعين المشاغبين (هوليجانز) الذين غادروا محطة القطارات بعد أن أحرقوا إحدى عربات القطار.

ويستعد نادي جنوة حاليا للتعاقد مع المدرب جيوفاني فافاسوري ليحل مكان المدير الفني للفريق فرانشيسكو جيدولين الذي استقال من منصبه أمس الاول الجمعة في حين حصل اللاعبون على راحة لمدية يومين.

وتتردد أيضا شائعات عن انتقال ملكية النادي لشخص آخر حيث يبدو المالك الحالي للنادي ورئيسه إنريكو بريزيوسي رجل الاعمال الناجح في مجال صناعة لعب الاطفال مستعدا لبيع جنوة إلى فيتوريو مالاكالزا قطب صناعة الصلب.


 

التعليق