أمسيات الشعر في مهرجان شبيب ترسم الفرح والحزن معا

تم نشره في الخميس 18 آب / أغسطس 2005. 09:00 صباحاً

  عمان- نثر الشعراء قصائدهم في رواق الشعر الخاص بمهرجان شبيب العاشر للثقافة والفنون مع بداية امسيات الشعر مساء امس في المركز الثقافي الملكي .

    كانت البداية مع الحزن والمواجع حيث نثر الشاعر العراقي حازم الجابر في قصائده آهات الحزن على الوجوه وهو يتأسى على الوطن الذي اصابه الاحتلال ويقول له :

لا يهمك يا وطن ازمة وتروح

باكر تعدي واذكرك بيها .

    ولكنه يحزن على الذين باعوا وطنهم ورموه بين اقدام جنود الاحتلال وظلوا يتفرجون على جراحه وهو يخاطب وطنه :

يا وطن على جروحك

قاموا يرقصون

وحق عزك ما يظلون .

ويقول :

انصاف الرجال اليوم يتحدوك

تكاتف يا شعب وتحمل الصعاب

واكبر يا وطن

لو ارادوا يحصدوك .

    وأضفى الشاعر بقصائده اجواء تفاعليه مع الشعر والبهجة فهو رغم كل ذلك يرسم الامل لانه يعرف مسيرة التاريخ وقوة الوطن الذي يتحزم بالسعف والنخيل .

    وقد رسم الشعراء الشباب من ادباء المستقبل خطوطا للفرح واحيانا

للحزن وهم يضعون محاولاتهم الاولى في الشعر امام الجمهور ليزهو بهذه الولادات المبكرة لهم في عالمهم الشعري.

    فقد القى كل من محمد كمال وزياد صلاح ومحمود جرادات وعبدالله

مبيضين ومحمد ياسين قصائدهم وكانت فرصة لهم لمواجهة الجمهور ضمن مهرجان ثقافي له امتداده على المستوى الوطني .

    وكانت قصائد ميسون ابو بكر تبشر بالخير وفيها قوة تمكن من التحكم بمفردات الشعر وفيها تميز حيث تنتقل بكل سلاسة لتعبر عن روح القصيدة بكل معانيها كما توظف الكلمات في خدمة القصيدة .

   وأكد مسؤول برنامج الشعر حسن النعيمي اهمية المهرجان في اعطاء فرصة للشباب واتاحة الفرصة لهم لابراز مواهبهم مبينا ان هؤلاء الشباب بحاجة الى منبر وقد اعطى مهرجان شبيب الفرصة لهم لايصال قصائدهم الى الجمهور .

   من ناحية اخرى بدأت مساء امس مسابقات ابداعات الشباب الاردني في مجال العزف والغناء الغربي والشرقي .وابرزت المسابقات في يومها الاول والتي تستمر ثلاثة ايام بعض المواهب الشبابية في مجال الموسيقى والتأليف حيث ستقوم لجنة باختيار أفضل المتسابقين. 

التعليق