سمنة الأطفال المفرطة..أخطار صحية ونفسية كبيرة

تم نشره في الخميس 11 آب / أغسطس 2005. 10:00 صباحاً
  • سمنة الأطفال المفرطة..أخطار صحية ونفسية كبيرة

عمان-الغد - السمنة المفرطة في الأطفال هي أن يكون وزن الطفل أكثر من الوزن الطبيعي بالنسبة لسنه، وجنسه(بنت أم ولد)، وطوله. هناك عاملان رئيسيان وراء الإصابة بالسمنة المفرطة بحسب موقع"msn": العامل الأول هو أسلوب حياة الطفل مثل عادات أكله وعاداته الرياضية، والعامل الثاني هو الأسباب الطبية مثل عوامل الهرمونات أو العوامل الوراثية.

أسلوب حياة الطفل

  لا شك أن الغزو الكبير الذي حدث لحياتنا من الكمبيوتر، الإنترنت، القنوات الفضائية، وألعاب الكمبيوتر أدى إلى تحول حياة الأطفال وحتى حياة الشباب إلى حياة تتسم بالكسل والخمول. لقد تزايد تفضيل الناس للجلوس في البيت لمجرد مشاهدة التلفزيون أو اللعب على الكمبيوتر على قيامهم بأشياء تتطلب النشاط أو الحركة. إن عدم ممارسة الأطفال للرياضة بانتظام وميلهم للجلوس سواء بسبب كسلهم أو بسبب نقص التشجيع والإرشاد من جانب آبائهم لممارسة الأنشطة البدنية قد ينتج عنه أطفال غير أصحاء ويعانون من سمنة مفرطة.

   تلعب عادات أكل الطفل وكذلك نوعية الأغذية التي يتناولها دوراً في حدوث السمنة المفرطة. على سبيل المثال أكل الطفل لكميات أكثر من اللازم من الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية بدلاً من تناوله الأطعمة الصحية، أو أكل الطفل دون أن يجوع أو أكله أثناء مشاهدة التليفزيون أو عمل الواجبات المدرسية، كل ذلك يؤدي إلى السمنة المفرطة. كذلك فإن خدمة توصيل الأكلات السريعة للمنازل جعلت الأمر أسوأ لأن ذلك شجع الأطفال على تناول الأطعمة غير الصحية.

    إن المحصلة النهائية لتناول الأطعمة غير الصحية وفي نفس الوقت أسلوب حياة الطفل التي تتسم بالكسل هو زيادة السعرات الحرارية التي يتناولها الطفل وقلة نسبة حرقها. يضاف إلى ذلك الاعتقاد الخاطئ لدى كثير من الأمهات بأنهن كلما أطعمن أطفالهن أكثر كلما أصبحوا أكثر صحة.

العوامل الطبية

    تقول د. أميرة شمس الدين – أستاذة الأمراض الباطنة بجامعة الإسكندرية: "هناك العديد من الأسباب وراء السمنة المفرطة في الأطفال. من الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى السمنة المفرطة في الأطفال هي نقص نشاط الغدة الدرقية. السمنة في هذه الحالة يصاحبها تأخر في التسنين، أرق، خشونة في الجلد، بالإضافة إلى خشونة شعر الطفل." تضيف د. أميرة أن السمنة المفرطة قد تحدث أيضاً نتيجة نشاط زائد لمركز معين في المخ مسؤول عن تنظيم الشعور بالجوع والشبع، وهو ما يجعل الشخص يشعر بالجوع المستمر والرغبة في الأكل.

    توضح د. أميرة: "من الأسباب الأخرى المسببة للسمنة المفرطة في الأطفال الإفراز الزائد للكورتيزون من غدة موجودة أعلى الكلى، ويأتي الشك في أن الطفل مصاب بهذه الحالة عند تركز السمنة في الجزء العلوي من الجسم وفي الذراعين ونحافة الساقين بالإضافة إلى وجود خطوط حمراء على البطن. من الأسباب الأخرى أيضاً التي تسبب السمنة المفرطة الاستخدام الخاطئ للكورتيزون عند علاج بعض الأمراض." أما بالنسبة للعامل الوراثي فتوضح د. أميرة أنه يلعب دوراً ولكنه دور غير رئيسي في الإصابة بالسمنة المفرطة.

مشاكل صحية

    سواء حدثت السمنة المفرطة نتيجة سبب طبي أو بسبب أسلوب الحياة، فإن السمنة المفرطة في الأطفال هي أمر لا يجب التهاون فيه. تؤكد د. أميرة: الطفل الذي يعاني من سمنة مفرطة يكون أكثر عرضة لمشاكل صحية معينة مثل: الربو، ارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب. كما أن الأطفال الذين يعانون من سمنة مفرطة يظهرون استعداداً للإصابة بنوع من السكر الذي يصيب الكبار. كذلك فإن اضطراب النوم نتيجة عدم القدرة على التنفس بشكل طبيعي هو أحد المشاكل الأخرى التي قد يعاني منها هؤلاء الأطفال. وهناك حقيقة أخرى يجب التنبه لها، وهي أن الطفل الذي يعاني من سمنة مفرطة عادةً يعاني أيضاً من سمنة مفرطة عندما يكبر وذلك لأن كمية الخلايا الدهنية التي تتكون في الطفولة لا تقل مع السن من حيث العدد، وعندئذ يكون هناك احتمال أكبر لتعرضه للمشاكل التي تصيب الكبار الذين يعانون من السمنة المفرطة.

مشاكل نفسية

   توضح د. أميرة أن الضغوط النفسية التي تواجه الطفل الذي يعاني من السمنة المفرطة تعتبر أيضاً مشكلة، وهي كثيراً ما تتضمن سخرية زملائه منه. وتضيف: هؤلاء الأطفال يكونون دائماً في حالة اختبار، سواء في المدرسة أو في النوادي حيث يطلب منهم ممارسة رياضات وألعاب ليست لديهم اللياقة لممارستها. كذلك هناك العديد من المواقف الأخرى التي يتعرض لها هؤلاء الأطفال وتشعرهم أن بهم خطأ ما، على سبيل المثال عندما يخرجون لشراء ملابس ولا يجدون مقاسهم، …الخ.

   كآباء وأمهات يجب أن تقوموا بمساندة أطفالكم معنوياً وفي نفس الوقت تشجعوهم على أن يكونوا أكثر صحة. إليكم بعض الاقتراحات:

* تأكدا من أن طفلكما يعرف ويعي تماماً أنه محبوب ومقبول بغض النظر عن وزنه، هذا هام للغاية بالنسبة لتقديره لذاته وثقته بنفسه.

* استمعا إلى ما يضايق طفلكما بخصوص وزنه، فقد يحتاج لأن يتحدث معكما عن شيء حدث له في المدرسة مثل أن يكون قد سخر منه أحد زملائه بسبب وزنه. في مثل هذه الحالات سيحتاج الطفل للتحدث مع شخص يحبه ويفهم مشكلته.

* تكلما مع طفلكما بصراحة وبشكل مباشر عن وزنه دون إصدار أحكام. لا تخافا من مواجهة مشكلة طفلكما، فبفتح الموضوع ستستطيعان في النهاية معرفة مشاعر طفلكما تجاه نفسه ويمكنكم إيجاد حلول معاً.

  من كل النواحي، فإن السمنة في مرحلة حرجة من مراحل العمر مثل مرحلة الطفولة لا تكون ميزة كما يعتقد البعض. إذا كان لديكما شك في أن طفلكما يعاني من سمنة مفرطة ولكن لستما متأكدين، فمن الأفضل اللجوء لاستشارة اختصاصى. غالباً سيقوم الطبيب بحساب نسبة طول الطفل إلى وزنه، ثم يتم بعد ذلك مقارنة النتيجة بجدول النمو - في الجزء الخاص بعمر طفلك ونوعه - وذلك لكي يتم تحديد درجة السمنة إن وجدت. بعد ذلك يتم عمل بعض الفحوصات لتحديد سبب السمنة، ثم يقوم الطبيب بوصف خطة تغذية معينة للطفل. في كل الحالات حتى لو لم يكن طفلك سميناً، يجب أن تكون من أولى أولوياتكم أن يكون نظامكم الغذائي متوازناً.

طرق لتجنب الإصابة بالسمنة المفرطة والحفاظ على التغذية السليمة:

* شجعا طفلكما على ممارسة الرياضة بانتظام.

* خذا طفلكما بانتظام إلى النادي أو إلى أي حديقة عامة حيث يستطيع اللعب والجري بحرية مع بقية الأطفال.

* ضعا حدوداً حاسمة بالنسبة للوقت الذى يقضيه طفلكما يومياً أمام التليفزيون أو الكمبيوتر أو فى اللعب بألعاب الفيديو.

* اشركا أطفالكم في التخطيط للوجبات وفي التسوق عند شراء البقالة. انتهزا هذه الفرصة وعلماهم كيفية اختيار الغذاء الصحي.

* تناولوا وجباتكم مجتمعين سوياً على مائدة الطعام بقدر الإمكان.

* تجنبوا الأكل أمام التليفزيون.

* تناولوا الوجبات الخفيفة الصحية مثل: الفواكه والخضروات الطازجة، العصائر الطازجة، الزبادي، الجبنة قليلة الدسم، فتناول هذه المأكولات أفضل من تناول الشيكولاته.

* لا تستخدما الطعام كمكافأة أو كعقاب. أحياناً تستخدم الأمهات الشيكولاته كوسيلة لمكافأة الأطفال وهذا يجعل الأطفال يعشقونها أكثر.

التعليق