البدينون أكثر عرضة للإصابات الرضية والجروح

تم نشره في الأحد 7 آب / أغسطس 2005. 09:00 صباحاً

 عمان-الغد-  حذر بحث طبي جديد نشرته المجلة الأميركية للطب الوقائي من أن الأشخاص المصابين ببدانة مفرطة أكثر عرضة للإصابات الرضية والجروح مقارنة بأصحاب الوزن الطبيعي.

    ووجد الباحثون بحسب ما ذكر"ميدل ايست اون لاين" اعتمادا على البيانات المسجلة لعام واحد عن 2500 شخص بالغ في كولورادو أن 26 في المائة من الرجال المصابين بإفراط شديد في الوزن تعرضوا لجروح شخصية مقابل 22 في المائة من النساء البدينات في حين بلغت هذه النسبة 17 في المائة عند الرجال من أصحاب الوزن الطبيعي و12 في المائة عند النساء الرشيقات.

    ولاحظ هؤلاء بعد تصنيف المشاركين على أساس عامل الجسم الكتلي الفردي وجود علاقة واضحة بين البدانة ومخاطر الجروح والرضوض عند البالغين مؤكدين أن الجهود المبذولة لتشجيع الوصول إلى الوزن المثالي لا تقلل خطر الأمراض المزمنة فقط بل ومخاطر الجروح غير المتعمدة أيضا.

    وأوضح الخبراء أن البدانة تحد من القدرة الجسدية للإنسان وتعيق حركته وغالبا ما يتعرض الأشخاص محدودو الحركة لخطر أعلى للرضوض والجروح والوقوع من نظرائهم الأصحاء.

    وسجل الباحثون أن المصابين ببدانة مفرطة واجهوا أعلى خطر للإصابة بالجروح والإصابات الرضية بينما تعرض الأشخاص شديدو النحافة لأقل خطر وكان تأثير البدانة وإفراط الوزن أعلى عند النساء، مشيرين إلى أن أكثر من نصف حالات الرضوض التي تصيب البدينين تحدث في المنزل ثم في مناطق النقل ومواقف السيارات ومحطات الحافلات والمطارات بينما يسبب الإجهاد الشديد أكثر من ثلث هذه الحالات.

التعليق