الرئيس الكيني يحث لاعبي القوى الكينيين على عدم الفرار

تم نشره في الأربعاء 3 آب / أغسطس 2005. 09:00 صباحاً

نيروبي  - حث الرئيس الكيني مواي كيباكي لاعبي القوى في بلاده على عدم الفرار إلى الدول الخليجية الغنية بالنفط بحثا عن المال والمنشآت التدريبية الأفضل.

ووجه كيباكي النداء خلال اجتماع امس الثلاثاء مع الفريق الكيني الذي يشارك في بطولة العالم لالعاب القوى التي تبدأ في هلسنكي الأسبوع المقبل بعد أن غير نحو 40 كينيا جنسياتهم للمشاركة في المنافسات باسم قطر أو البحرين.

وقال كيباكي امس "فلنقاوم الاغراء بتغيير جنسيتنا من أجل مكاسب مالية. هذه هي الدولة التي ساعدتكم على الحصول على الشهرة والاعتراف الدولي.

"أقل ما يمكنكم القيام به هو مساعدة المواهب الناشئة على تطوير مواهبها الرياضية حتى تصبح من الأبطال مثلكم."

وأبرز لاعبي القوى الذين غيروا جنسيتهم هو بطل العالم في منافسات ثلاثة آلاف متر موانع وحامل الرقم القياسي العالمي سيف سعيد شاهين وكان اسمه من قبل ستيفن تشيرونو.

ومن بين لاعبي القوى الذين فروا ايضا من كينيا يوسف سعد كامل وكان اسمه من قبل جريجوري ميريتي كونتشيلا ونيكولاس كيمبوي الذي سجل أحد أسرع الأزمنة في منافسات عشرة الاف متر العام الماضي.

ويشير الرياضيون الكينيون إلى المنافسة القوية من أجل الحصول على مكان في المنتخب القومي لالعاب القوى كأحد الأسباب التي تدفعهم للفرار.

وتجذب العروض السخية والفرص التدريبية الأفضل آخرين بينما يستشهد البعض بعدم اعتراف اتحادات بلادهم والحكومات بهم.

وسيحصل شاهين على راتب شهري قيمته خمسة آلاف دولار طول حياته و250 الف دولار عند فوزه بميدالية في بطولة عالم أو دورة العاب اولمبية.

ويوفر الاتحاد القطري تكاليف تدريب هؤلاء اللاعبين في كينيا حيث يعيشون في فنادق خمسة نجوم لمدة تصل إلى خمسة شهور سنويا.

التعليق