الملح يزيد خطر الإصابة بالربو

تم نشره في الاثنين 1 آب / أغسطس 2005. 10:00 صباحاً

عمان-الغد-   حذر باحثون مختصون في جامعة انديانا الأميركية من أن الملح لا يرفع ضغط الدم فقط بل يزيد خطر إصابة مرضى الربو بأزمات صدرية متكررة أيضا.

    وبحسب موقع"ميدل ايست اون لاين" وجد الباحثون أن الأطعمة المالحة تثير إصابة مرضى الربو بالأزمات المحفزة بالرياضة وبالتالي فان تغيير النظام الغذائي وتقليل مقدار الملح المتناول لمدة أسبوعين يؤثر إيجابيا على المجاري الهوائية والقنوات التنفسية ويخفف التهابها ويسمح بتدفق الأكسجين إلى الدم.

    ووجد الباحثون بعد متابعة 24 شخصا مصابين بالربو خصوصا بعد القيام بمجهود بدني تناول بعضهم أغذية فقيرة بالملح يوميا لمدة أسبوعين بينما استهلك الباقون كمية أكبر منه لنفس المدة أن من تناولوا الملح بكميات كبيرة أظهروا ضعفا واضحا في الوظائف الرئوية والتنفسية بعد ممارسة الرياضة حيث انخفض حجم الهواء الخارج بعد 20 دقيقة من القيام بالتمارين بحوالي 27.4 في المائة على مدى أسبوعين مقارنة بانخفاض بلغ 8 في المائة تقريبا للمجموعة التي تناولت أقل مقدار من الملح.

    ولاحظ هؤلاء وجود مستويات أعلى من خلايا القناة التنفسية في عينات اللعاب والبلغم التي جمعت من الأشخاص الذين اتبعوا نظاما غذائيا غنيا بالملح وهو ما يدل على إصابة حادة بالربو ووجود التهاب شديد إضافة إلى ظهور مستويات عالية من المواد الالتهابية التي تسبب انسداد المجاري الهوائية في دمائهم.

    وأكد الخبراء في مجلة "الطب والعلم في الرياضة والتمرين" إلى أن تعديل الغذاء بما يتناسب مع الحالة الصحية يساعد في تخفيف المرض وشدته محذرين من أن الأطعمة المالحة ترتبط بعدد كبير من التأثيرات الفسيولوجية السلبية كزيادة ضغط الدم وحجمه الذي يؤدي بدوره إلى الانتفاخ والتضخم الرئوي وبالتالي إلى انسداد المجاري الهوائية وضيق النفس.

التعليق