مركبات نباتية لعلاج البروستات غير السرطاني

تم نشره في الأحد 24 تموز / يوليو 2005. 09:00 صباحاً

عمان-الغد-   لا توجد أدلة علمية دامغة حتى الآن تثبت أن " الإسترولات النباتية " تلعب دورا إيجابيا في علاج سرطان البروستات في الإنسان ، أو تقي من الإصابة بها.

ولكن دراسة حديثة ، بحسب موقع "عالم حواء" توحي بأن هناك أثرا ما. والتجارب على حيوانات المعمل تشير في هذا الاتجاه أيضا.

وإذا كان تضخم البروستات ينقسم إلى نوعين : سرطاني وحميد. فإن الاهتمام يتركز على "البروستات السرطاني" في معظم الأحيان ، رغم أن التضخم غير السرطاني ، يعاني منه ملايين الرجال في أنحاء العالم.

دراسة حديثة شملت 200 مريض مصاب بأعراض تضخم البروستات غير السرطاني. تم خلالها معالجة المرضى ، إما بالبيتا سيتوستيرول (Beta-sitosterol) بواقع 60 مليغرام في اليوم ، أو بمادة شبيهة في الشكل ولكنها لا تحتوي على أية مادة معالجة، وذلك لمدة 6 أشهر.

وبعد إنتهاء المدة المقررة تم أخذ العينات للتحليل واستمرت طائفة من أفراد العينة في تعاطي " البيتا سيتوستيرول " بشكل مستمر.

وقد نشرت مجلة اللانسيت (www.thelancet.com) النتائج الخاصة بالمرحلة الأولية من الدراسة في عام 1995 ، وملخصها يشير إلى إن المرضى الذين تعاطوا العلاج تقلصت أعراض المرض لديهم، بما فيها سرعة تدفق البول وكمية البول للمرة الواحدة.

وبعد مرور 18 شهرا، تبين أن الذين استمروا في تعاطي العلاج، بقيت أعراضهم كما هي ولم تشهد أي تراجع.

أما الذين توقفوا عن تعاطي " البيتا سيتوستيرول " فانخفضت الأعراض لديهم نسبيا ، وقلت كمية البول للمرة الواحدة، إلا أن سرعة تدفق البول لم تتغير.

ويوضح الباحثون الذين أشرفوا على الدراسة ، أن الإستيرولات النباتية (Phyto Sterols) عبارة عن مركبات توجد بشكل طبيعي في طعامنا ولها تركيبة كيماوية طبية شبيهة بالكولسترول.

ولهذا السبب فقد لجأت بعض شركات صناعة الطعام إلى إضافة هذه المركبات إلى بعض أطعمتها المصنعة، بغية إضفاء ميزة علاجية خاصة عليها.

وتخلص الدراسة إلى أن هذه المركبات النباتية يمكن استعمالها بنجاح في علاج أعراض البروستات المتضخم ، غير السرطاني، سواء فيما يتعلق بالآلام المصاحبة أو تدفق البول وكميته.

بقي أن نشير إلى إن طريقة عمل هذه المركبات مازالت غير واضحة للباحثين ، وهنالك فقط عدة احتمالات عملية.

ففي الحيوانات ظهر أن لها تأثيرا مقاوما للالتهاب، ومقاوم لارتفاع درجة الحرارة ، وأن لها خصائص من حيث تعديل الاستجابة المناعية للجسم.

تبين كذلك أن خصائصها المقاومة للالتهاب لها دور واضح في علاج تضخم البروستات.

فضلا عن ذلك فإن الإستيرولات النباتية توفر أسلوبا آمنا لعلاج المرضى المصابين بتضخم البروستات الحميد. وهي توجد في الطعام ، وفي بعض الأطعمة على شكل مادة مضافة ، كما يمكن تعاطيها في شكل دواء خارجي .

التعليق