الغالبية تعارض فكرة ترحيل قمة الفيصلي والوحدات

تم نشره في الأربعاء 6 تموز / يوليو 2005. 09:00 صباحاً
  • الغالبية تعارض فكرة ترحيل قمة الفيصلي والوحدات

قراء "الغد" يبدون آراءهم حول قرعة الموسم الكروي

 

 عمان - يبدو ان الاندية الممتازة اتفقت على الا تتفق، وتنقسم الى معسكرين لا ثالث لهما يتفاوتان في الحجم ويختلفان في الرؤى، مما يجعل الاتحاد مطالبا بالتدخل عند الضرورة لفرض المصلحة العامة، التي قد لا ترضي جميع الاطراف بالضرورة، لكنها خيار اخير يتم اللجوء إليه لإنقاذ اللعبة من المناكفات والنظرات الفردية.

    وربما وجدت بعض الاندية الفرصة سانحة امامها لتولي قيادة الاندية الاخرى وتوجيهها نحو مسار معين، ولعل الذاكرة تنظر بحزن الى مشاهد مؤسفة حدثت قبل اقل من عقد من الزمان،عندما كانت "قضية الريع" أشبه ما تكون بـ"القنبلة الموقوتة" الجاهزة للانفجار في أية لحظة، ولمسنا جيدا انقساما بين الاندية على قضايا اخرى جعلت الفيصلي في طريق والوحدات في طريق آخر، ولم تعد المنافسة بينهما مقتصرة داخل المستطيل الاخضر بل تعدته الى خارجه!.

     ومؤخرا تباينت وجهات نظر الاندية اكثر من مرة فشهدنا انقساما على موضوع التعليمات، حيث جلس الفيصلي في طرف وتسعة اندية في طرف آخر، واذا كانت الاندية قد اتفقت على رفض تصورات ومقترحات سابقة تقدمت لجنة المسابقات الكروية للموسم المقبل،فإنها الان تختلف على برنامج مباريات الدوري الممتاز، بحيث تطالب أندية الفيصلي والوحدات والبقعة ببرمجة موجهة، تؤخر المواجهات القوية بين الاندية المتنافسة على اللقب او المراكز المتقدمة، في حين تطالب أندية شباب الاردن والحسين اربد والرمثا وشباب الحسين وكفرسوم والجزيرة واليرموك بإبقاء الجدول كما كان عليه الحال في وقت سابق، طالما ان الاندية جميعا وافقت على القرعة السابقة، والتي جمعت الوحدات "آخر أبطال الدوري" مع الفيصلي "أكثر الاندية حصولا على اللقب" في الاسبوع الاول من البطولة!.

     الانقسام الأخير بين الأندية يثير مخاوف عدة في النفوس، رغم ان بطولة الدوري الممتاز ستنطلق في الثالث من شهر ايلول/ سبتمبر القادم، فأندية الوحدات والفيصلي والبقعة طالبت بقرعة جديدة وموجهة، تفضي في نهاية المطاف الى تأخير موعد مباراة الفيصلي والوحدات معا، كما تؤدي الى تباعد المباريات القوية،ذلك ان الاسابيع الاربعة الاولى تتضمن قمة مبكرة بين القطبين في الاسبوع الاول، ومواجهتين هامتين في الاسبوع الثاني بين الوحدات وشباب الاردن ثم الفيصلي والحسين اربد، وفي الاسبوع الثالث ثلاث مواجهات قوية بين الرمثا والوحدات ثم البقعة والفيصلي وأخيرا شباب الاردن والحسين،كما يضم الاسبوع الرابع مواجهتين هامتين تجمعان الرمثا بالحسين اربد والبقعة بشباب الاردن.

      وهذا يعني أن سخونة الاسابيع الاربعة الاولى من بطولة الدوري الممتاز ستكون أشد حرارة من شهر"آب اللهاب"، وربما تؤدي نتائج هذه المواجهات الى حسم الصراع على المراكز الاربعة الاولى بشكل مبكر، مما يفقد البطولة الاثارة المتوقعة في الاسابيع الاخيرة، وهذه وجهة نظر مقنعة للغاية لكنها القرعة والحظ ويجب ان يتم احترامها، طالما انه من حق جميع الفرق المنافسة على اللقب او المراكز المتقدمة الاخرى، ولا يجوز ان نظهر وكأننا نخاف على مصالح الوحدات والفيصلي فقط عند التفكير بنتائج القرعة، ولا ننسى ان الفيصلي والوحدات التقيا في الاسبوع الثاني خلال موسم 1994 وفي الاسبوع الثالث خلال موسم 1997.

      وقد طرحت "الغد" هذه القضية على قرائها عبر شبكة الانترنت لإبداء الآراء حولها، فكانت هذه الردود العديدة التي تعبر عن وجهة نظر اصحابها وتدخل في سياق الرأي والرأي الآخر.

       وفي استفتاء آخر حول المطالبة بتأجيل مباراة الفيصلي والوحدات الى الاسبوع الاخير من كل مرحلة من مرحلتي الدوري الممتاز، أبدى 53% من القراء الذين بلغ عددهم 395 قارئا رفضهم للتأجيل وأصروا على بقاء الجدول كما هو، في حين صوت 47% من القراء مع قرار ترحيل المباراتين الى موعد متأخر.

طارق أحمد الشريف

 

      عدم إعادة القرعة بسبب أن الوحدات يطلب إعادة قرعة جدول الدوري الممتاز وهذا من حق الوحدات بصفته بطل الدوري فمن حقه كما كان من حق الفيصلي الموسم الماضي كبطل للدوري تثبيت البطل وتوزيع الأندية من حوله بحيث يلعب البطل مع الصاعد الجديد من الدرجة الأولى وهكذا...كما هو متبع سابقا...ولكن هذا العام اختلفت الظروف والوحدات هو البطل فما سبب التغيير يا ترى؟.

       أرجو أن تكون العملية غير مقصودة من قبل لجنة المسابقات ومن وراء ذلك نرجو التوضيح والله الموفق وموسم كروي من أوله مشاكل وتباين في الآراء والأفكار وعدم تقبل رأي الأندية المؤثرة وذات الوزن ماذا نتوقع دوري إسباني ام إيطالي ؟.

بلال الشيخ احمد

 

        اعتقد ان القضية سحابة صيف ليست اكثر اما فيما يتعلق بالخلاف بين من طالب بتغير القرعة ومن اتفق معها كل فئة أخذت ما بصالحها، والفئة التي طالبت بإعادة القرعة نتيجة ان مبارة القطبين في الاسبوع الاول قد تكون وجهة نظرهم انه بخسارة اي منهما سنكون قضينا على الموسم جماهيريا.

        اما الفئة الثانية الرافضة لإعادة القرعة فهي تملك طموح المنافسة عند بعضها وترى ان سقوط احد القطبين طريق لتحقيق الطموحات، ووجهة نظري الشخصية ان تبقى القرعة وان نرى اسابيع لاهبة كما أشرت قد تبشر بولادة دوري يخرج عن النص وعن خط القطبين بدخول فرق اخرى على المنافسة.

ياسر العامري

 

         يبدو أن الوحدات هو المتضرر الأكبر من هذه القرعة، حيث فقد بهذه العملية حقه وذلك كونه بطلاً للدوري ومن حقه أن يكون هو الفريق الثابت وأن تدور حوله الفرق الأخرى وهذا معمول به في أغلب دول العالم المتقدمة كروياً ... أما ما يدور الأن فعليه اكثر من علامة استفهام .. فمنذ زمن ليس ببعيد كان هناك الكثير من المتنفذين يرسمون جدول الدوري حسب رغباتهم ومصالحهم لكن في النهاية لا بد للأندية ان توافق على هذه القرعة.

ابو اسماعيل-ألمانيا

         أولا يجب ان يأخذ كل مجتهد نصيبه فالوحدات يمتلك اكبر قاعدة جماهيرية وهو يرفد المنتخبات الوطنية بالنجوم وهو من أفضل الأندية الاردنية والعربية على الاطلاق ومن الواجب على الاتحاد ان يعطي للوحدات حقه.

مصطفى موسى شحادة

 

         أرى ان تكون المباريات القوية في آخر الاسابيع وألا نضع مباراة الوحدات والفيصلي في اول الدوري، وأحترم إنجازات هذين الناديين لكن هناك فرقا أخرى ظهرت ومبارياتها في الدوري مهمة للوحدات والفيصلي، مثل البقعة والحسين اربد وشباب الحسين وشباب الاردن وهي فرق بالفعل بدأت تنافس ليس على البقاء فقط بل على لقب الدوري والدوري القادم لن يكون سهلا وسوف نستمتع بأجمل دوري لأن المنافسة لن تكون محصورة.

عمار العمري

        بالنسبة للفرق القوية فالدوري الممتاز لا يضم الا الفرق القوية، فكل الفرق تطمح للحصول على الدوري، والمتابع للدوري يلاحظ ان صاحب لقب العام الماضي حل هذا العام بالمركز الثالث على سلم الترتيب وبفارق الاهداف عن فريق المركز الرابع اما فريقا المركزين الخامس والسادس فهما يبتعدان بنقاط قليلة عن البطل السابق، وبالنسبة للفرق المستفيدة وهي الوحدات والفيصلي والبقعة فكل فريق من هذه الفرق الكبيرة يعرف ان الخسارة لها معنى كبير في الدوري فسوف يبقى يشعر بالمنافسة هو وجمهوره حتى آخر رمق بالدوري, اما الفرق الصاعدة حديثا فما هو ذنبها حتى تتفاجأ بالكبار في بداية الموسم وتحطم احلامها سريعا ولو كانت بسيطة وهي البقاء بدوري الاضواء فربما لو انها حصلت على دفعة في بداية الموسم وعرفت أين أخطأت لكان للدوري متعة حين تقارع الكبار ومن يدري فكم من فرق صغيرة أقصت كبيرة في هذه اللعبة التي لا تعتمد الا على الارقام.

         وفي النهايه أقول إن للدوري ان يبتعد عن تقاليده ويجب ان نرى المتعة في كل مباراه ليس في ما يسمى "قطبي الكرة الاردنية" فقط وكل الفرق الاردنية اقطاب وهذا ما سيتجلى في الدوري القادم إن شاء الله .

احمد غالب العتوم

 

        أعتقد ان مشكلة الاندية ليس من السهل حلها فهي متشعبة وذات جذور واطراف خلافاتها كثيرة منها الريع وتوزيع جدول الدوري فنلاحظ ان الفرق الكبيرة او فرق الواجهة ترغب في ان تكون بدايتها سهلة حتى تستمر بالمحافظة على سمعتها وفي ذلك تجاهل لحقوق الاندية الاخرى من الفرق المتوسطة والضعيفة اذ جاز لنا التعبير حيث إنه في مثل هذ الحالة تكون قد فقدت فرصتها في الصراع على اللقب او احتلال مركز متقدم وبالتالي البقاء في قاعدة "مكانك قف" مما يؤدي بها الى الهبوط او الدخول في الصراع للبقاء في دوري الاضواء من ناحية، وضعف التمويل من ناحية اخرى مما يؤثر سلبا على الهدف الاسمى او الهدف الوطني الاغلى - المنتخب الوطني - واقتصار بروز لاعبين مميزين على فرق المقدمة، وبالنسبة لمشكلة التمويل فهي مشكلة الاردن كله في ظل شح الموارد وقلة الدعم وعدم وجود سياسية معينة للدعم الجماعي العادل لأندية الدرجة الممتازة كافة، ولذلك افضل ان يكون جدول الدوري كما هو او مواجهة الفرق ذات المستوى الواحد اولا في المراحل الاولية للدوري ومن ثم التسلسل في مباريات الدوري حتى يتسنى إتاحة الفرصة للأندية ان تثبت نفسها انها اندية ممتازة وقادرة على المنافسة وتنظيم سياسة لها القدرة على إبقاء الاندية واقفة على قدميها في مواجهة استحقاقاتها مع اقتراح ان يتم زيادة اندية الممتاز حتى يتسنى للاندية الاحتكاك اكبر وقت ممكن وإظهار قوى جديدة تساهم في دفع مسيرة الكرة الاردنية وإعادة إثبات الوجود مرة أخرى.

عصام دويكات

        يبدو انه درجت العادة على الاعتراض على كل شيء فمن قال إن القرعة ستفرغ الدوري من مضمونه، القرعة ربما احدثت بعض التغيير في خارطة اللقاءات بين الفرق القوية رغم ان كل الفرق تقريبا من نفس المستوى، ولكن من يملك النفس الطويل والبديل الجاهز الذي يستطيع ان يكمل عقد الفريق ولنبتعد عن المقولات التي تنادي بضرورة تواجد قرعة تخدم فريقين دون غيرهما ولنكن منطقيين في تصورنا وواقعنا لخدمة الكرة الاردنية، فرغم كل ما يقال يجب ان نحفز الجمهور على حضور المباريات وذلك بوضع الحوافز التشجيعية المغرية اذا كان ولا بد من زيادة الاقبال الجماهيري، فأنا ارى ان هذه القرعة ربما افرزت جمهورا جديدا على الساحة وبالتالي غياب قاعدة جماهير النادي الواحد.

المهندس ماهر يعقوب ابو نعمه

 

       بداية أرى ان ما تم الاتفاق عليه بالإبقاء على الجدول الرئيسي وبأن يلعب الفيصلي والوحدات في الاسبوع الاول هو القرار الصحيح، حيث ان الجميع قد اقر القرعة بهذه الطريقة وهو ما افرزته القرعة، لذا على الجميع احترام ذلك لانه لو ترك المجال للاعتراض لفتح باب من الصعب اغلاقه، وهنالك اقتراح بتأجيل مباراة القطبين فقط لتلعب في نهاية كل مرحلة.

محمد الحلو

         أرى ان يتم النظر الى الدول المتطورة كروياًًً وكيفية توزيع جدول الدوري عندها، وهل يؤخذ البطل بعين الاعتبار عند عمل الجدول لعل الاستفادة تكون اضافة في رفع المستوى الادائي للفرق وليس فقط في كيفية عمل قرعة.

محمد عبد الكريم مصلح

 

         الموضوع ليس بحاجة الى الكثير من النقاش فالجدول الحالي يجعل من الدوري الممتاز اقل اثارة فنحن تعودنا على المتابعة للدوري في الاسابيع الحساسة وخاصة شهر آب/اغسطس الذي تبدأ فيه الملامح النهائية لتحديد البطل وانا اتوقع ان اتحاد الكرة اذا اصر على رأيه فإنه سيخسر متابعة الجماهير.

        ألم يعتبر الاتحاد من الموسم الماضي حيث ان غياب الجماهير افقدت الكثير من المباريات الحساسة الاثارة المطلوبة وانعكس ذلك على الدخل المادي للفرق وكذلك انخفاض المستوى الفني المطلوب.

عبد جلال الرحاحله

 

        لا زلنا نناقش الامور بحدة وأسرة "الغد" تطرح موضوعا ونحن نكون بواد آخر ولندع من وضع القرعة التي كانت بحضور جميع مندوبي الاندية والاشخاص المشرفين ذوي الاختصاص في مجال اللعبة وهم أدرى وأعلم منا بتلك الامور ولنبتعد عن التحيز.

عيد ساري الجعبري

 

        أرجو إعادة جدولة الدوري لكي لا يحسم من بدايته وان تكون مباراة الوحدات والحسين الاخيرة لانهما من اقوى الاندية الأردنية حاليا.

حسام الدين

 

        كفانا التعلق والتذرع بأمور لا تضع الا العثرات في طريق رفع الرياضة الاردنية سواء النادوية أو على مستوى المنتخب، فالفريق الجاهز والذي يسير وفق اعداد صحيح لا يخشى قرعة أو حكما أو ملعبا، ودعونا نترفع عن بعض الامور ونذهب الى ما هو أهم، وأعتقد أن التاريخ لم يسجل اعتراضا اوروبيا على أي قرعة من البطولات ولا مطالبة بإعادتها.

احمد ابوملال

       هذه هي المشكلة الثانية التي شاهدتها في الدوري بعد مشكلة الريع والتي كانت ظالمة من طرف الاتحاد كما هي مشكلة جدول الدوري لهذا العام، فالاتحاد يعلم ان هذا الجدول ظالم جدا فلا نعلم لماذا اما انها عنادة رأس او انها قاعدة(خالف تعرف) فلو نظرنا للأندية، التي تقف بجانب الاتحاد فإنها لم تحصل على لقب الدوري حتى اصبحنا نقول ان هدفها المشاركة وبالتالي موافقتها على الجدول كأنه لا يهمها مصلحة الدوري من منافسة وريع للمباريات اما الاندية التي ضد الجدول فهي حقا يهمها مصلحة الدوري ولو نظرنا الى الدوريات الاوروبية لا نجد اي جدول مثل جدولنا فالمباريات المهمة تكون من الاسبوع الخامس وفوق وأخيرا نرجو من اتحادنا دراسة اي موضوع جيدا قبل طرحه حتى لا تختلف الاندية مرة اخرى.

رأفت أحمد القصّاب

       أتوقع انه ما دامت القرعة نزيهة فالعمل بها واجب مهما كانت المباريات، فهذا هو اقوى دوري اوروبي "الدوري الانجليزي" جمع اول مباراة في الموسم الماضي بين مانشستر يونايتد وتشيلسي وتمت المباراة ولم تكن هناك اي مشاكل.

التعليق