السمك والحليب يقللان من أعراض الدورة الشهرية

تم نشره في السبت 25 حزيران / يونيو 2005. 09:00 صباحاً
  • السمك والحليب يقللان من أعراض الدورة الشهرية

    أظهرت دراسة جديدة أن الغذاء الغني بعنصر الكالسيوم وفيتامين (د) قد يقلل من خطر نشوء متلازمة ما قبل الطمث (الدورة الشهرية).

فقد تم رصد غذاء 1057 امرأة بين 27-44 عاما من العمر، ممن كن يعانين من متلازمة ما قبل الطمث في السنوات العشر الأخيرة مقارنة بـ 1968 امرأة ممن لا يعانين متلازمة ما قبل الطمث.

    لاحظ الباحثون أن النساء اللواتي كن يستهلكن أغذية غنية بعنصر الكالسيوم وفيتامين (د) كُنَّ اقل تعرضا لمتلازمة ما قبل الطمث. وقد كان معدل استهلاك المرأة الواحدة من الكالسيوم يعادل 1200 ملليجرام و400 وحدة دولية من فيتامين د.

     وقد أضاف الباحثون أن الدراسات السابقة قد لاحظت فائدة تناول عنصر الكالسيوم المضاف في علاج متلازمة ما قبل الدورة الشهرية، إلا أن هذه الدراسة هي الأولى التي تظهر أهمية الكالسيوم وفيتامين (د) الوقائية في تخفيف بوادر متلازمة ما قبل الطمث.

    جمع الباحثون نتائج دراستهم إلى جانب نتائج الدراسات الصغيرة المقارنة السابقة، وخرجوا بالقول أن تناول الأغذية الغنية بعنصر الكالسيوم وفيتامين د تفيد في الوقاية من متلازمة ما قبل الطمث.

ما هي متلازمة ما قبل الطمث؟

    هي مجموعة أعراض مرضية متلازمة في الظهور تصيب النساء فقط خلال أسبوع أو أسبوعين في فترة ما قبل الطمث (نزول الدم) دون معرفة الأسباب، وتختفي مع نزول الدم، وتظهر الأعراض مصاحبة لتغير أو اضطراب هرموني مثل فترة البلوغ، أو الحمل أو إنهاء الحمل، أو الولادة ، أو تغير موانع الحمل الهرمونية. وان النساء ما بين 30-45 عاما هن اكثر الفئات العمرية معاناة من متلازمة ما قبل الطمث. وقد يكون الاستعداد العائلي أحد العوامل المساهمة في ظهورها.

الأعراض

    إن اكثر الأعراض والعلامات حدوثا هي الشعور بالاكتئاب، أو العدوانية، وتغير أو تأرجح المزاج. وقد تتغير الأعراض من شهر إلى شهر، وقد تغيب الأعراض أشهرا. وهناك اكثر من 150 عرضا مرضيا، ولكن لا توجد امرأة واحدة تعاني من كل هذه الأعراض معاً والتي منها: الصداع، الشقيقة (الصداع النصفي)، احتباس سوائل الجسم، تضخم الثديين، إمساك أو إسهال، انتفاخ البطن، آلام مفصلية، آلام في الظهر، الشعور بالمغص، خفقان القلب، الشعور بالتعب، كثرة السؤال، الحاجة للتأكيد، تحسس زائد، الشعور بالذنب، الخمول وضعف الدافع الذاتي، نقص أو زيادة في الوزن، اضطراب النوم مع رغبة شديدة للنوم، تهيج وعدم ارتياح، انفجار في البكاء بدون سبب، ضعف الرغبة الجنسية، عدم القدرة على التركيز، كثرة النسيان، أفكار غير منطقية، آلام جسدية مع خوف من الإصابة بأمراض خطيرة أحيانا. 

لماذا سميت بهذا الاسم؟ وما أسبابها؟

    لأن الأعراض والعلامات تظهر قبل نزول الدورة الشهرية بعدة أيام، وقد تمتد إلى أسبوعين، وغالبا ما تختفي هذه الأعراض مع نزول الدم. ولا تعرف لها أسباب واضحة، وقد يكن بعض النساء اكثر تحسسا للتغيرات الهرمونية خلال الدورة الشهرية. ولا يُظن أن للضغط النفسي علاقة بذلك غير زيادة تدهور الحالة. 

العلاج

    لا يوجد علاج واحد يفيد في كل الحالات أو كل النساء المصابات بمتلازمة ما قبل الطمث. لكن تغيير نمط الحياة إلى جانب بعض أنواع العلاج قد يفيد في كثير من الحالات. وإن كانت الأعراض خفيفة فيمكن التغلب عليها ومعالجتها باللجوء إلى نمط حياة صحية، وتغذية متنوعة، وسلوك حياة معتدل, مثل القيام بتمارين رياضية منتظمة، النوم الكافي، عدم التدخين أو التعرض له، وتجنب الأزمات النفسية, وتجنب الأطعمة المالحة، أو الغنية بالسكر، والقهوة والشاي والمنبهات والكحول. ولا بأس بتناول فيتامينات ومعادن يوميا تحتوي على حامض الفوليك وفيتامين د وكالسيوم. أما في الحالات الشديدة فقد تصف الطبيبة بعض الأدوية مثل المدر البولي، ايبوبروفين، حبوب منع الحمل، مضاد للكآبة

التعليق