نادي هواة الطوابع يحتفل باليوبيل الفضي لتأسيسه

تم نشره في الخميس 23 حزيران / يونيو 2005. 09:00 صباحاً
  • نادي هواة الطوابع يحتفل باليوبيل الفضي لتأسيسه

اسلام الشوملي

    عمان - ساهم التسلسل التاريخي لترتيب معرض الطوابع الأردنية في اتخاذ شكل الرواية لتاريخ الأردن، حيث عكس المعرض الذي أقيم صباح أمس في قاعة سليمان سكر التابعة للنادي الأردثودكسي جوانب مهمة من تاريخ الأردن، عبرت مراحل تأسيس الدولة الاردنية بدءا من إمارة شرقي الأردن إلى أول مجموعة طوابع أردنية تحمل اسم المملكة الأردنية الهاشمية، مروراً بمناسبات وطنية عديدة مر بها الأردن في عهد المغفور له جلالة الملك الحسين بن طلال، وجلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين.

    ولم يقتصر المعرض على هذا الجانب، بل امتد ليشمل الطوابع التي تعبر عن مناسبات العائلة الهاشمية ومنها إصدار أول طابع خاص للملك عبد الله الثاني بن الحسين (عندما كان أميراً في حينها) بمناسبة عيد ميلاده.

    وتضمن المعرض مجموعة طوابع صدرت في عهد الأمير عبد الله الأول أميراً وملكاً على شرق الأردن والمملكة الأردنية الهاشمية، إلى جانب أول مجموعة طوابع تحمل صورة المغفور له جلالة الملك حسين بن طلال في ذكرى اعتلاء العرش.

     وبحسب متخصصين وهواة في جمع الطوابع فإن بعض المجموعات المعروضة تعتبر من أغلى الطوابع في العالم نظراً لندرتها.

    المعرض الذي افتتحه الامير عاصم بن نايف مندوبا عن الأميرة عالية بنت الحسين تضمن مجموعة طوابع تحت مسمى "الأردن في طوابع العالم" وهي عبارة عن طوابع عربية وعالمية تبرز الاردن، إلى جانب مجموعات تمثل الهوية الفلسطينية العربية من أعوام 1948 و 1967.

    وكذلك تضمن المعرض المقام بتنظيم من معرض نادي هواة الطوابع الأردني بمناسبة الذكرى 25 على تأسيسه طوابع قديمة وحديثة منها مجموعات طوابع تركز على آثار الأردن وتبرز المعالم السياحية في المملكة، واشتملت الطوابع صوراً لنباتات محلية من أبرزها السوسنة السوداء، إلى جانب طيور برية أردنية.

    ولم يخل المعرض من مجموعات طوابع تبرز الزي الشعبي الأردني، إلى جانب رسومات الفسيفساء في مادبا.واحتوى المعرض على مجموعات خاصة بالسيارات، ويذكر أن هواة الطوابع قد يختلفون في اهتماماتهم في جمع الطوابع بحيث يركز كل هاو على المجال الذي يفضله.

    وتضمن المعرض الذي يستمر حتى الخامس والعشرين من الشهر الجاري طوابع صدرت بمناسبة الزيارة الأولى والثانية للبابا يوحنا بولس الثاني إلى الأردن.

    ومن الطوابع العالمية تواجدت في المعرض طوابع في ذكرى وفاة الرئيس الأميركي جون كندي، وطوابع تكريمية لرجال الفضاء.

    من جانبه أشار رئيس نادي هواة الطوابع الأردني رمزي شويحات إلى أن الهدف من إقامة المعرض هو تعريف الناس وخصوصاً الجيل الجديد بتاريخ الأردن من خلال الطوابع، لافتاً إلى أن "الطوابع وثائق رسمية لا تكذب".

    وبيّن شويحات أن المعرض الذي يضم طوابع حديثة وقديمة يعرف الشباب بهواية هادفة، تقوم على التواصل مع الناس من داخل الأردن وخارجه لإثراء مجموعاتهم الطوابع واستكمالها.

    ووضح شويحات أن الطوابع الأردنية تعد من اندر الطوابع وأغلاها في العالم، منوهاً إلى كونها استثمارا لا يفقد قيمته.

    وعن نشاطات النادي بين شويحات ان النادي يستقبل أعضاءه ويبلغ عددهم 70 عضواً إلى جانب رواده من غير المسجلين مرتين اسبوعياً بهدف تبادل الطوابع والبيع والشراء إلى جانب تقييم الطوابع، وتبادل الآراء.

    ويتأمل شويحات إقامة معرض دولي للطوابع في الأردن خلال الفترة القادمة كخطوة ثانية تهدف إلى التعريف بالطوابع الأردنية، والتعرف على طوابع الدول العربية والعالمية.

    من جانبه يبين الفنان التشكيلي ومصمم الطوابع رفيق اللحام أن الأردن صنفت ضمن أفضل الدول العربية في مجال الطوابع، وفي هذا المجال عبّر اللحام عن استيائه من استبدال الطابع البريدي بالختم الالكتروني شأنه شأن الكثيرين من هواة الطوابع اللذين عبروا عن استيائهم واصفين الطابع بـ "السفير" الذي يعبر عن البلد في الخارج بما يحمله من صور تعبر عن البلد بشتى المجالات.

    ويضيف اللحام الطابع بوستر مصغر يجوب العالم بالرسم الذي يحمله فهو يروج للبلد سياحياً وينقل للعالم صورة عن تقاليدها وعاداتها إلى جانب مناسباتها الوطنية.

    وتضمن المعرض مشاركات بعدة مجموعات من الطوابع التي تنوعت في مضمونها لعدد من أعضاء نادي هواة الطوابع الأردني وهم رئيس النادي رمزي شويحات، والأعضاء محمد الياس فاروقة، ابراهام مهرجيان، عوني الحديدي، مفيد توتنجي، وليد جعفري، نزار ريحاني، شكري رزق، رجا منصور، نسيب المغربي.

التعليق