وسام الصباغ :الاعتماد على الشكل في الكوميديا مدرسة قديمة

تم نشره في الأربعاء 22 حزيران / يونيو 2005. 09:00 صباحاً
  • وسام الصباغ :الاعتماد على الشكل في الكوميديا مدرسة قديمة

من الادوار التاريخية الى"CBM"

 

إسلام الشوملي

"رسم البسمة على وجوه الناس" هاجسه في الحياة، وعشقه للكوميديا يظهر بوضوح على شكل حياته اليومية.اللبناني وسام الصباغ لمع في أدواره الكوميدية وعرفه الناس على الشاشة في سلسلة "طالبين القرب" التي يتواصل عرضها على شاشة الفضائية اللبنانية منذ خمس سنوات وهي للكاتب مروان النجار.

ظهوره على الشاشة في أدوار كوميدية لفت أنظار المخرجين إليه حتى أصبح وسام الصباغ معروفاً كممثل كوميدي، ورغم ذلك فهو يرفض تصنيفه كممثل ضمن إطار الأدوار الكوميدية فقط، ولا يأتي ذلك من قبيل التقليل من أهمية الأدوار الكوميدية، وإنما من باب  حبه للتنويع .وللخروج من هذا الإطار يسعى الصباغ للإنتقال للعب أدوار أخرى إلى جانب أدواره الكوميدية، الذي يؤكد على أنها من أصعب الأدوار على الفنان.

 وسام الصباغ الحاصل على دبلوم دراسات عليا في التمثيل من الجامعة اللبنانية- معهد الفنون الجميلة، إلى جانب بكالوريوس في ادارة الأعمال من جامعة بيروت العربية بدأ مشواره الفني بمسلسلات تاريخية من اخراج اللبناني رفيق حجار، وشارك في العديد من المسلسلات اللبنانية والعربية إلى جانب برامج المسابقات وبرامج الكوميديا النقدية الساخرة وذلك عبر شاشة LBC و MBC.

خلال دراسته لإدارة الأعمال في جامعة بيروت العربية أسس نادي للمسرح التحق به عدد من الطلاب هواة التمثيل وتمكن من خلال المسرح الجامعي من تقديم سكيتشات كوميدية ساخرة في إطار سياسي واجتماعي، إلى جانب تقديمه مسرحيات جامعية مقتبسة عن المسرح العالمي.

 وسام الصباغ الذي يملك موهبة حقيقية في تجسيد الأدوار الكوميدية ،ورغم حس الفكاهة والنكته الذي يتمتع به لم يتمكن في بداياته من عكس ذلك بالشكل المطلوب على الشاشة، مشيراً إلى ما لعبته الخبرة في صقل هذا الجانب لديه.

ويحصر الصباغ متطلبات الأدوار الكوميدية بثلاث عناصر تبدأ بالموهبة التي تصقل بالدراسة وتتبلور بالخبرة.

ولا يولي الصباغ اهتماماً كبيراً للشكل التقليدي للكوميديان مشيراً إلى أن الشكل الفكاهي قد يعطي مفعولا مؤقتا ،مبيناً انتهاء مدرسة جيم كاري واسماعيل ياسين في الكوميديا الحديثة مشيراً إلى أن الإعتماد على الشكل قد يعطي تاثير أكبر في المسرح.

ويرى الصباغ أن طرحه للمشاكل السياسية العربية لا يهدف في كل الأوقات لعلاجها، مشيراً إلى أن برنامج CBM الذي يعرض على شاشة MBC لا يقدم حلولا لمشاكل سياسية، وانما يقدم نقدا لبعض الأحداث السياسية بقالب فكاهي، ويضيف: "ذروة البرنامج تزامنت مع حرب الخليج حتى وصفت الكوميديا التي نقدمها بالكوميديا السوداء".

وبحسب الصباغ فإن برنامج CBM يعد من برامج الكوميديا الساخرة الجريئة في طرح القضايا، مشيراً إلى أن نجاح الحلقات في البرامج المماثلة يعتمد على سخونة المواضيع المطروحة..

ويرى الصباغ أن الكوميديا وفن إضحاك الناس وسيلة جيدة لتمرير إي رسالة أو فكرة للمشاهد في إطار النقد الأجتماعي و السياسي الساخر.

الصباغ جسد ادواراً متنوعة،بعضها لسياسيين ،وبعضها الآخر لمذيعين تميزوا في تقديمهم للبرامج التلفزيونية أو الأخبار كان منهم فيصل القاسم وجميل عازر.

ويصف الصباغ الكوميديا اللبنانية بالكوميديا الجريئة التي ظهرت ببرامج السكيتشات مثل (منع في لبنان) و(بسمات وطن)، مشيراً إلى أن جرأة الطرح في الكوميديا السياسية والاجتماعية الناقدة في لبنان نقلت هذا النوع من الكوميديا إلى دول مجاورة.

يصور الصباغ حالياً المشاهد الداخلية لمسلسل رمضاني جديد في عمان، المسلسل من اخراج السعودي عامر الحمود وتأليف د.ليلى عبد العزيز الهلالي وبمشاركة نخبة من نجوم الوطن العربي والخليج، ويبين الصباغ أن أحداث مسلسل (عشقان وطفشان واخوانه) تتناول قصة رجل سعودي تزوج لخمس مرات وكل زوجة من بلد عربي وله منها أبن بحيث تعبر تسميات الأبناء عن الحالة التي عاشها مع الأم، يقول الصباغ "دوري في المسلسل عشقان الإبن من الأم اللبنانية"، وتتنوع تسميات الأبناء بين عشقان وطهقان وطفران...

ويعتبر وسام الصباغ أن الأعمال العربية المشتركة تحقق الإنتشار للفنان وتخلق علاقات جيدة بين الممثلين حيث يتبادلون من خلالها الخبرات العملية.

التعليق