الفجر يكرم ضيفه الكتة ويتأهل لملاقاة السلط

تم نشره في الأحد 19 حزيران / يونيو 2005. 09:00 صباحاً

في افتتاح بطولة كأس الأردن لكرة اليد

 

     بلال الغلاييني

عمان - استهل فريق الفجر يوم أمس مشواره في منافسات كأس الأردن لكرة اليد/ بطولة نظمي السعيد بفوز ثمين حققه على ضيفه الكتة بنتيجة 32/27 الشوط الأول 17/11 في المباراة التي أقيمت بينهما في قاعة قصر الرياضة بمدينة الحسين للشباب.

المباراة التي سيطر الفجر على معظم مجرياتها شهدت محاولات متقطعة للفريق الضيف لتعديل النتيجة، لكن جاهزية الفجر الفنية كانت أفضل حسم معها نتيجة اللقاء، ليتأهل لملاقاة فريق السلط وحامل اللقب عند الساعة الخامسة مساء يوم الخميس المقبل في قاعة تربية السلط.

الفجر (32) الكتة (27)

استغل فريق الفجر سرعة لاعبيه في بناء الهجمات الخاطفة التي منحته فرصة السيطرة على أجواء المباراة منذ بدايتها، حيث ظهر واضحاً اعتماده على الأسلوب السريع الذي أوجد العديد من الثغرات في دفاعات الكتة وخاصة من البوابة الأمامية التي كانت مسرحاً لكافة هجمات الفجر التي قادها طارق القريوتي سواء بتسديد الكرات من خارج المنطقة واختراق البوابة الأمامية مستغلين ضعف التغطية الدفاعية في فريق الكتة إلى جانب نقل الكرة بسرعة والذي ساهم بسحب المدافعين إلى المنطقة الأمامية وتسهيل مهمة حسام العبادي وأكرم عيادة في الولوج من الأطراف في الوقت الذي نجح فيه لاعب الدائرة علي العقيلي بالتحرك من بين المدافعين والوصول إلى مرمى حارس الكتة أيوب علاونة بسهولة.

هذا الأداء الى جانب شن سلسلة من الهجمات الخاطفة والتي كان بطلها حارس المرمى فادي نمر جعلت فريق الفجر يحكم قبضته على أجواء المباراة ولعل البداية السريعة التي استهل بها المباراة والتي منحته فرصة التقدم بفارق كبير من الأهداف وصل إلى (8) أهداف 11/3 قد لعبت الدور الرئيسي في إيقاف حماس لاعبي الكتة في مجاراة منافسيهم الذين حاولوا التنويع في إنهاء الهجمات وان ظهر جلياً التركيز على زياد الظواهرة وخالد وياسر الرواشدة في قيادة ألعاب الفريق الهجومية والتي تركزت كثيراً على تسديد الكرات من خارج المنطقة وعمل التقاطعات بغية سحب مدافعي الفجر إلى المواقع الأمامية، بيد أن متانة الدفاع وإغلاق اللاعبين للبوابة الأمامية بشكل محكم فوت على لاعبي الكتة العديد من فرص التسجيل، لكن الدقائق الأخيرة من الشوط الأول شهدت صحوة مفاجئة لفريق الكتة الذي قلص فارق الأهداف بعد أن منح حسن الرواشدة وعادل الثلجي حرية الحركة والعبور من الأطراف وتألق حارس المرمى علاونة في صد أكثر من كرة لينتهي الشوط بتقدم الفجر 17/ 11.

في الشوط الثاني واصل فريق الفجر سيطرته على مجريات اللعب مستغلاً ضعف التغطية الدفاعية للكتة فوسع الفارق إلى (10) أهداف 29/19 مركزاً قوته على الخط الخلفي عبر إياد وطارق القريوتي ومحمود رأفت وسط تألق لحارس المرمى فادي نمر الذي صد العديد من الكرات وحولها إلى هجوم خاطف بعد قطع الكرات.

الكتة حاول بدوره مجاراة أداء الفجر وتقليص فارق الأهداف من خلال التركيز على الخط الخلفي لكنه أغفل إسناد أي دور للأجنحة، وهو ما تعامل معه الفجر بحكمة عن طريق إغلاق منطقة العمق والمنافذ المؤدية إلى مرماه مع اعتماد الهجمات الخاطفة والتي حافظ فيها على فارق الأهداف لينهي اللقاء بفوز ثمين 32/27 .

التعليق