رقصة المدربين الاسبانية تبدأ قبل انتقالات اللاعبين

تم نشره في السبت 4 حزيران / يونيو 2005. 10:00 صباحاً
  • رقصة المدربين الاسبانية تبدأ قبل انتقالات اللاعبين

فالنسيا - في شهر حزيران/يونيو من كل عام تبدأ رقصة مدربي كرة القدم المألوفة في أسبانيا التي قد لاتكون على نفس المستوى الفني لبقية الرقصات الشعبية الاسبانية الاخرى وقد تفشل أيضا في اجتذاب السياح، ولكنها مازالت رقصة شديدة الغلاء ودائما ما تحتل العناوين الرئيسية لوسائل الاعلام المختلفة.

وتعتبر "رقصة المدربين" في أسبانيا مقدمة لموسم انتقالات اللاعبين الصيفي الذي لا يبدأ عادة الا بعد أن يحدد كل نادي بالبلاد شريكه في "رقصة المدربين"، وتبدأ الرقصة دائما بمجرد انتهاء مباريات الدوري المحلي بالموسم. حيث تكون الفرق غير الراضية عما حققته خلال الموسم الطويل متحفزة لاقالة مدربيها واستبدالهم بمدربين جدد يحضرون معهم آمال جديدة للفريق.

وكان نادي فالنسيا هو من بدأ "رقصة المدربين" هذا الصيف بعد أن احتل المركز السابع في ترتيب الدوري الاسباني لهذا الموسم أقل ترتيب بالنسبة للنادي منذ عام 1997.

وأعلن فالنسيا يوم الاثنين الماضي عن تعيين كويكي سانشيز فلوريس (40 عاما) الذي لعب بمركز الظهير الايمن في فالنسيا وريال مدريد والمنتخب الاسباني مدربا جديدا له.

وكان سانشيز فلوريس قد نجح في قيادة فريق غيتافي المتأهل حديثا إلى دوري الدرجة الاولى الاسباني للبقاء في دوري الاضواء في الموسم المنصرم حديثا. هذا بالاضافة إلى أنه جديد في التدريب مما يعني أنه عمليا لم يحقق أي فشل مع فرق الدوري الاسباني أو غيرها حتى الان.

وكان الضحية في فالنسيا هو أنطونيو لوبيز الذي تولى تدريب الفريق في شباط/فبراير الماضي.

وفي اليوم التالي (الثلاثاء) أعلن أتليتيكو مدريد عن إقالة مدربه سيزار فيراندو الذي سيعود على الارجح لتدريب فريق ألباسيتي الذي هبط لدوري الدرجة الثانية.

ويبدو أن أتليتيكو حريص على استقطاب المدرب الارجنتيني كارلوس بيانكي لتدريب الفريق. وسيلتقي ممثلو الفريق بالمدرب الارجنتيني غدا الاحد في باريس.

وفي حالة رفض بيانكي العمل مع أتليتيكو وهو ما لن يكون مفاجئا نظرا للمشاكل التي يمر بها الفريق الاسباني. فسيتجه أتليتيكو إلى لاعبه السابق خافيير إروريتا الذي أنهى تعاقده مع ديبورتيفو لاكورونا يوم الاربعاء الماضي بعد سبعة أعوام من العمل مع الفريق.

أما ديبورتيفو فيبدو مهتما بمدرب ليون الفرنسي السابق بول لوغوين إلى جانب المدرب مانويل بيليغريني الذي قاد فريق فياريال للتأهل إلى دوري الابطال للمرة الاولى في تاريخه.

وإذا رفض كلا المدربين تولي المهمة فقد يعرض ديبورتيفو مهمة تدريبه على مدرب أتليتيكو بلباو السابق إرنستو فالفيردي.

وتضم قائمة الفرق الباحثة عن شريك لها في رقصة المدربين أتليتيكو بلباو وملقه ورايسينغ سانتاندر وأوساسونا.

ولكن هذا لا يعني بالضرورة أن جميع الفرق الاسبانية ستشارك بالرقصة. فالعديد من فرق القمة بالدوري الاسباني تبدو راضية بشركائها الحاليين .. على الاقل في الوقت الراهن.

حيث سيستمر الهولندي فرانك رايكارد في تدريب برشلونة رغم أنف نائب رئيس النادي ساندرو روسيل الذي حاول استبداله بالبرازيلي لويز فيليبي سكولاري. ولكن روسيل تعرض لانتقادات شديدة بسبب هذا الامر اضطر على أثرها إلى تقديم استقالته صباح أمس الاول الخميس بالاشتراك مع اثنين آخرين من كبار مسئولي النادي.

كما سيحتفظ فاندرلي لوكسمبورغو مدرب ريال مدريد بمنصبه هو الاخر. وإن كان المدرب البرازيلي لا يمكنه الوثوق كثيرا بالبقاء في منصب شغله قبله أربعة مدربين خلال 13 شهرا فقط.

ويرجح أيضا أن يبقى لورنزو سيرافيرير في بيتيس. الا إذا ضعف رئيس النادي أمام الاغراءات الكبيرة وقرروا الانضمام إلى "رقصة المدربين".

التعليق