فرنسا تعاني قبل ان تهزم المجر وديا

تم نشره في الخميس 2 حزيران / يونيو 2005. 09:00 صباحاً
  • فرنسا تعاني قبل ان تهزم المجر وديا

باريس - استعاد المنتخب الفرنسي نغمة الانتصارات على ارضه عندما تغلب على نظيره المجري 2-1 أمس الاول الثلاثاء في مباراة دولية ودية في كرة القدم اقيمت على استاد "سانت سامفوريان" في متز وامام 26120 متفرجا في اطار استعدادات المنتخبين للتصفيات الاوروبية المؤهلة الى مونديال المانيا 2006.

وسجل جبريل سيسيه (10) وفلوران مالودا (35) هدفي فرنسا، وتسومبور كيريكيس (79) هدف المجر.

ولم يذق المنتخب الفرنسي طعم الفوز على ارضه في مبارياته الست الاخيرة وسقط في فخ التعادل في جميعها وتحديدا منذ فوزه على اوكرانيا على استاد فرنسا في 6 حزيران/يونيو الماضي بهدف سجله صانع الالعاب زين الدين زيدان الذي اعتزل اللعب دوليا.

كما هو الفوز الاول لفرنسا على ارضها بقيادة مدربها رايمون دومينيك الذي استلم الادارة الفنية في تموز/يوليو الماضي وحقق حتى الان فوزين خارج القواعد على جزر فارو 2-صفر في ايلول/سبتمبر الماضي وعلى قبرص بالنتيجة ذاتها في تشرين الاول/اكتوبر الماضي.

ونجح المنتخب الفرنسي بدون مجموعة من أبرز نجومه في تحقيق الفوز في هذه المباراة التي تألق في شوطها الاول ثم تراجع أداؤه في الشوط الثاني.

وافتتح جبريل سيسيه مهاجم ليفربول الانجليزي الفائز مع الفريق بدوري أبطال أوروبا قبل أيام التسجيل للمنتخب الفرنسي في الدقيقة العاشرة من المباراة التي شهدت عودته للمنتخب للمرة الاولى منذ إصابته بكسر في القدم قبل ستة شهور.

وأضاف مواطنه فلوران مالودا وهو أحد خمسة لاعبين من فريق ليون بطل الدوري الفرنسي في صفوف المنتخب الهدف الثاني في الدقيقة 35، بينما سجل شومبور كيريكيس الهدف الوحيد للمنتخب المجري في الدقيقة 71 مستغلا تراجع مستوى المنتخب الفرنسي في الشوط الثاني.

وكثف المنتخب الفرنسي هجومه منذ الدقيقة الاولى واستغل أخطاء الدفاع المجري في تسجيل هدفيه في الشوط الاول.

وأخطأ جابور كيرالي حارس مرمى المنتخب المجري المحترف في فريق كريستال بالاس الهابط هذا الموسم إلى دوري الدرجة الاولى في إنجلترا التعامل مع الكرة وفشل في تشتيتها داخل منطقة جزائه لتتهيأ الكرة أمام بينوي بيدريتي لاعب المنتخب الفرنسي الذي مررها إلى سيلفان ويلتورد الذي ارتدى شارة قائد الفريق في غياب باتريك فييرا لكن الكرة مرت منه ووصلت إلى سيسيه الذي أودعها المرمى بتسديدة من مسافة قصيرة.

ونجح مالودا الذي لعب بدلا من روبير بيرس البعيد عن مستواه في تسجيل الهدف الثاني من متابعة جيدة لكرة مرتدة من مالودا.

وسنحت فرص أخرى للمنتخب الفرنسي في الدقائق الباقية من المباراة فسدد سيسيه كرة قوية من ضربة حرة مرت فوق المرمى وسدد جان ألان بومسونغ كرة برأسه ولكن خارج المرمى كما سدد جيروم روتان كرة أخرى من ضربة حرة مرت فوق العارضة بقليل وسط الحصار الذي فرضه لاعبو فرنسا على المنتخب المجري في نصف ملعبه مما تسبب في عصبية شديدة للالماني لوثار ماتيوس المدير الفني للمجر.

ومع بداية الشوط الثاني دفع ماتيوس بحارس المرمى الاحتياطي مارتون فولوب المحترف في توتنهام الانجليزي وأثبت فولوب جدارته فور نزوله حيث تصدى لكرة خطيرة من سيلفان ويلتورد مهاجم المنتخب الفرنسي.

وأهدر المنتخب المجري أكثر من فرصة ثمينة لتحقيق التعادل. ولم يكن ريمون دومينيك المدير الفني للمنتخب الفرنسي سعيدا بتقدم فريقه علما بأنها المباراة الاولى التي يفوز بها الفريق في خمس مباريات وبالتحديد منذ أن حقق الفوز على المنتخب القبرصي 2-صفر في تشرين الاول/أكتوبر 2004.

وازداد غضب دومينيك بعد أن سجل المنتخب المجري هدفه الوحيد في الدقيقة 71.

وقال دومينيك "من الجيد أن نتعلم دائما. وهناك الكثير لنتعلمه من هذه المباراة. لقد تراجع أداؤنا تماما في الشوط الثاني ولكن المباراة تأتي في نهاية موسم طويل وشاق ولذلك كان أمرا طبيعيا، بينما يستعد المنتخب المجري لتصفيات كأس العالم 2006 منذ فترة ودفع بخمسة لاعبين بدلاء في الشوط الثاني".

وغاب عن صفوف المنتخب الفرنسي في هذه المباراة قائد الفريق ونجم أرسنال الانجليزي باتريك فييرا بسبب الزواج وتييري هنري مهاجم أرسنال الانجليزي أيضا بسبب الاصابة وديفيد تريزيغيه مهاجم يوفنتوس الايطالي لعدم تمكنه من الحضور وحارس المرمى فابيان بارتيز للايقاف.

وواصل دومينيك تجاهله للاعب روبير بيرس نجم خط وسط أرسنال والذي بدأ مسيرته الكروية في ميتز وفضل دومينيك اللجوء للاعب مالودا.

ووجه مشجعو فريق ميتز صفارات الاستهجان وعبارات مسيئة لدومينيك لابداء غضبهم من المعاملة التي تلقاها لاعبهم السابق روبير بيرس.

ورفعت عدة لافتات تطالب باستدعاء بيرس لاعب خط وسط ارسنال الانجليزي لتشكيل المنتخب.

وقال دومينيك "أهتم فقط بما يحدث داخل الملعب."

وتابع في مؤتمر صحفي "شعرت بالأسف من أجل اللاعبين داخل الملعب. يمكنني أن اتفهم رفض الناس لاختياراتي ولكن أنا المسؤول. إن تعلق الأمر بي فقط لم أكن سأعلق بمثل هذه التصريحات.

"هذه ليست هي المرة الأولى التي أواجه فيها صفارات الاستهجان في الملعب... لقد اعتدت على ذلك ولكني أشعر بالأسف من أجل اللاعبين."

واستطرد "المطالبة بمشاركة لاعب آخر في الوقت الذي يقوم فيه الفريق بمهمته على أكمل وجه أمر مخز. هذا عدم احترام للاعبين الذين يصارعون من أجل الفوز."

وكتب على لافتة من اللافتات "بيرس يعود للمنتخب الوطني ودومينيك يخرج منه" وكتب على لافتة أخرى "دومينيك.. الليلة كل المنطقة تكرهك" وفي لافتة ثالثة كتب "بيرس نفتقدك".

ولم يلعب بيرس الذي أمضى ستة مواسم مع فريق ميتز مع المنتخب الفرنسي منذ فوز فرنسا على قبرص 2-صفر في التصفيات الاوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم في اكتوبر/تشرين الأول بنيقوسيا.

وكان بيرس قد أبدى غضبه بعد أن غيره دومينيك خلال المباراة وانتقد استراتيجية مديره الفني في اللعب.

ويلتقي المنتخب الفرنسي مع نظيره السنغالي وديا في آب/أغسطس المقبل ثم يلتقي مع جزر الفارو في الثالث من أيلول/سبتمبر في لنس ومع المنتخب الايرلندي في عقر داره بالعاصمة دبلن في نفس الشهر ضمن تصفيات أوروبا المؤهلة لكأس العالم 2006 وسيغيب عن صفوف الفريق في المباراتين مهاجمه تريزيغيه للايقاف مباراتين بعد طرده في المباراة التي تعادل فيها الفريق 1-1 مع نظيره الاسرائيلي.

أما المنتخب المجري فيلتقي يوم السبت المقبل مع نظيره الايسلندي في مواجهة صعبة بالتصفيات الاوروبية لكأس العالم.

التعليق