هويتسر ينفي قيامه بدور بارز في فضيحة التحكيم

تم نشره في الثلاثاء 24 أيار / مايو 2005. 09:00 صباحاً

   برلين - قال الحكم الالماني الموقوف روبرت هويتسر (25 عاما) في تصريح نشرته صحيفة "بيلد آمسونتاج" أمس الاول الاحد إنه لم يلعب دورا أساسيا في فضيحة التلاعب بنتائج المباريات في ألمانيا كما أعلن أحد المتورطين في القضية قبل أيام.

وقال هويتسر "لست بريئا.. ولكن الادعاء بأنني مبتكر التلاعب في المباريات في هذه الفضيحة ليس صحيحا".ويأتي تصريح هويتسر ردا على التقارير التي أعلنت قبل أيام عن ادعاء أحد المتورطين في الفضيحة وهو كرواتي يدعى آنتي إس واعترافه أمام ممثلي الادعاء بأن هويتسر لعب دورا كبيرا في هذه الفضيحة أكبر من الدور المعلن سابقا والذي كان يقتصر على تلاعبه في نتائج عدد من المباريات التي أدارها في كأس ألمانيا ودوري الدرجتين الثانية والثالثة نظير حصوله على 67 ألف يورو.

    وكان آنتي إس واحدا من بين ثلاثة أشقاء كروات ألقت الشرطة الالمانية القبض عليهم للاشتباه في تورطهم في هذه الفضيحة، حيث حققوا أرباحا بلغت أكثر من مليون يورو من المراهنات نتيجة تلاعب هويتسر في نتائج المباريات التي أدارها بالاضافة إلى عدد من المباريات التي أدارها حكم آخر هو دومينيك ماركس.

وألقت هذه الفضيحة بظلالها على كرة القدم الالمانية قبل عام واحد من استضافة ألمانيا لنهائيات كأس العالم 2006 كما دفعت ممثلي الادعاء إلى بدء التحقيق مع 25 من المشتبه فيهم ما بين الحكام واللاعبين والاشقاء الثلاثة.

وقرر الاتحاد الالماني لكرة القدم إعادة عدد من المباريات كما قرر في 28 نيسان/أبريل الماضي إيقاف هويتسر عن إدارة المباريات مدى الحياة ويواجه الحكم دومينيك ماركس خطر توقيع نفس العقوبة عليه أيضا كما سيكون السجن هو العقوبة المنتظرة على جميع المتورطين إذا ثبتت إدانتهم.

التعليق