أمسيات غنائية وموسيقية عند أسوار القاهرة الأيوبية

تم نشره في الأحد 1 أيار / مايو 2005. 10:00 صباحاً

القاهرة- - قدمت فرقة ليلك الفلسطينية بمشاركة عازفين اجانب امسية موسيقية اول  امس الجمعة في مسرح الجنينة عند اسوار القاهرة الايوبية التي عثر عليها مؤخرا في حدائق الازهر بعد ان ازيل من فوقها اكثر من مليون و500 ألف طن من القمامة.

واستمع الجمهور الذي احتشد على مدرجات مسرح الجنينة احدث مسارح العاصمة المصرية بخشوع الى حوار نغمات تامر ابو غزالة وخالد جبران في مزمور الصلب الذي ألفه جبران بعد مجزرة مخيم جنين قبل ثلاثة اعوام.

وقدمت الفرقة التي انضمت اليها عازفة التشيلو البريطانية المقيمة في القدس شيرلي سمارت وضابط الايقاع والعازف على الناي الايراني المقيم في الولايات المتحدة الاميركية هومان نور مهدي مقطوعة "عطر غجرية" للموسيقار التركي جميل الطنبوري الذي يعتبر من اهم الموسيقيين الاتراك.

وكان الاستماع الى الطنبوري من المحرمات التي وضعها كمال اتاتورك ضمن سياق خطته لتغريب وتحديث تركيا.

كما قدمت ايضا حوارا نغميا بين آلتي بزق استلهمت اغنية "وينن" لفيروز معتمدة اسلوب التطريب العربي.

وتأتي هذه الأمسية ضمن برنامج مؤسسة المورد الثقافي في افتتاح اول مسرح لها في حدائق الأزهر بالاتفاق مع مؤسسة اغاخان التي اعادت تأهيل المنطقة وتحويلها من مستودع قمامة الى رئة خضراء جديدة للعاصمة المصرية.

وتعتبر مؤسسة المورد الثقافي اول مؤسسة اهلية عربية يشارك في مجلس ادراتها مندوبون عن غالبية الدول العربية وهذه هي السنة الثانية التي تقوم بتنظيم امسيات فنيه وثقافية لمدة اربعة ايام.

وكان عازف الساكسفون اللبناني توفيق فروخ المقيم في فرنسا بدأ الامسيات الخميس في تجربة تميزت باستخدامه مقامات الموسيقى العربية وارتجالات موسيقى الجاز حيث قدم مقطوعات من ألبوماته الموسيقية الثلاثة "علي في بردواي" و"اسرار صغيرة" و"درابزين".

وقام المطرب المصري علي الحجار مساء امس السبت بإحياء امسية غنى فيها رباعيات صلاح جاهين التي لحنها سيد مكاوي وتلك الجديدة التي لحنها امير عبد المجيد بمناسبة مرور 75 عاما على ميلاد الشاعر الشعبي الراحل جاهين.

وتختتم الامسيات اليوم الاحد فرقة حوار السورية التي ستحتفي بالمفكر الفلسطيني الراحل ادوارد سعيد عبر مقطوعة "صلاة".

التعليق